أخبار سريعة
الثلاثاء 18 يناير 2022

مكتبة الفتاوى » يُؤخذ العلم من الأكابر والأصاغر

نسخة للطباعة

 

- خُذْ العلم ممن تظن عنده العلم صغيرًا أو كبيرًا أو وسطًا، خذ العلم من أهله، كان الناس يأخذون العلم من أهله، كان ابن عباس من أصغر الصحابة، وكانت الوفود تَرِدُ عليه وتأخذ منه العلم مع وجود الكبار من الصحابة كعبدالرحمن بن عوف والزبير بن العوام والحارث بن عبيد الله وجماعة، فالمقصود إذا عُرِف الشاب بالعلم والبصيرة يُؤخذ عنه العلم الشرعي (قال الله، قال رسوله).

سؤال: في المسألة السابقة يستدلّون بالحديث الذي جاء فيه أن طلب العلم على الأصاغر مِن علامات الساعة.

الشيخ: لا ما له أصل، هذا ما أعرف له أصلًا.

 

©2015 جميع الحقوق محفوظة