أخبار سريعة
الإثنين 11 ديسمبر 2017

مكتبة الفتاوى » قراءة الأحاديث فيها أجر

نسخة للطباعة

- نعم قراءة العلم كله فيها أجر، تعلم العلم وطلب العلم من طريق القرآن الكريم، ومن طريق السنة فيه أجر عظيم؛ فالعلم يؤخذ من الكتاب، ويؤخذ من السنة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : «خيركم من تعلم العلم وعلمه»، وجاء في قراءة القرآن الكريم أحاديث كثيرة، منها قول النبي صلى الله عليه وسلم : «اقرؤوا القرآن، فإنه يأتي شفيعاً لأصحابه يوم القيامة» رواه مسلم، وقال ذات يوم صلى الله عليه وسلم : «أيحب أحدكم أن يذهب إلى بطحان - وادٍ في المدينة - فيأتي بناقتين عظيمتين في غير إثم ولا قطيعة رحم؟ فقالوا: كلنا يحب ذلك يا رسول الله، فقال: لأن يذهب أحدكم إلى المسجد فيتعلم آيتين من كتاب الله خير له من ناقتين عظيمتين، وثلاث خير من ثلاث، وأربع خير من أربع، ومن أعدادهن من الإبل»، أو كما قال صلى الله عليه وسلم ؛ فهذا يدل على فضل تعلم القرآن الكريم، وقراءة القرآن الكريم، وفي حديث ابن مسعود: «من قرأ حرفاً من القرآن فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها».

      هكذا السنة إذا تعلمها المؤمن، فقرأ الأحاديث ودرسها يكون له أجر عظيم؛ لأن هذا من تعلم العلم، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : «من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة»، وهذا يدل على أن دراسة العلم، وحفظ الأحاديث، والمذاكرة فيها من أسباب دخول الجنة والنجاة من النار، وهكذا قول النبي صلى الله عليه وسلم : «من يرد الله به خيراً يفقه في الدين» متفق عليه، والتفقه في الدين يكون من طريق الكتاب، ويكون من طريق السنة، والتفقه في السنة من الدلائل على أن الله أراد بالعبد خيراً، كما أن التفقه في القرآن الكريم دليل على ذلك، والأدلة في هذا كثيرة ولله الحمد.

©2015 جميع الحقوق محفوظة