أخبار سريعة
السبت 14 ديسمبر 2019

مكتبة الفتاوى » هل يكفر مرتكب الكبيرة؟

نسخة للطباعة

 

 

- لا يقال لمن زنى أو شرب الخمر‏:‏ أنت كافر عند أهل السنة والجماعة، بل يقال فيه‏:‏ إنه مؤمن بقدر ما فيه من إيمان، فاسق بقدر ما فيه من معصية، وما ورد من قول النبي - صلى الله عليه وسلم -‏:‏ لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن‏.‏‏.‏‏.‏ الحديث، فمحمول على نفي كمال الإيمان الواجب لا على نفي أصل الإيمان، بدليل أنه ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - من حديث أبي ذر عند البخاري أنه قال‏:‏ ما من عبد قال‏:‏ لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة قلت‏:‏ يا رسول الله، وإن زنى وإن سرق‏؟‏ قال‏:‏ ‏«‏وإن زنى وإن سرق»‏ قلت‏:‏ وإن زنى وإن سرق‏؟‏ قال‏:‏ «وإن زنى وإن سرق‏»‏ قلت‏:‏ وإن زنى وإن سرق‏؟‏ قال‏:‏ وإن زنى وإن سرق على رغم أنف أبي ذر وكان أبو ذر إذا حدث بهذا قال‏:‏ وإن رغم أنف أبي ذر، قال أبو عبد الله‏:‏ ‏«هذا عند الموت أو قبله إذا تاب وندم، وقال‏:‏ لا إله إلا الله غفر له‏»،‏ وبذلك يجمع بين أدلة الوعد والوعيد ويعمل بها كلها ولا يرد شيء منها، لكن من استحل الزنى أو السرقة أو شرب الخمر وغيرها من المحرمات المجمع على تحريمها- كفر عند أهل السنة والجماعة‏.‏

 

©2015 جميع الحقوق محفوظة