أخبار سريعة
الأحد 09 اغسطس 2020

مكتبة الفتاوى » الأخذ بالرخص في الدين

نسخة للطباعة

 

 

- فالأخذ بالرخصة في الدين إن كان المقصود بها الرخصة الشرعية التي شرعها الله ورسوله - صلى الله عليه وسلم - كالرخصة للمسافر الصائم أن يفطر وقت سفره، وأن يقصر المسافر الصلاة الرباعية إلى ركعتين، وأن يجمع بين صلاة الظهر والعصر أو بين صلاة المغرب والعشاء في وقت إحداهما جمع تقديم أو تأخير في أثناء سفره، وكالرخصة في المسح على الخفين ونحو ذلك، فإن الأخذ بهذه الرخصة الشرعية في حق هؤلاء أفضل وإن لم يأخذ بها، بل صام في أثناء سفره ولم يقصر الصلاة ولم يجمع بين الصلوات المذكورة ولم يمسح على الخفين، بل خلعهما وغسل الرجلين، فلا حرج ولا إثم عليه، لكنه ترك الأفضل والأولى، ويدل لذلك ما رواه ابن عمر -رضي الله عنهما-: أن النبي -  صلى الله عليه وسلم - قال: إن الله -تبارك وتعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يكره أن تؤتى معصيته. رواه الإمام أحمد والبزار والطبراني في (الأوسط)، وفي رواية لابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -  صلى الله عليه وسلم -: إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه. رواه الطبراني في (الكبير) والبزار ورجاله ثقات.

     أما إن كان المراد بالأخذ بالرخص في الدين هو الأخذ بالأسهل وما يوافق هوى الإنسان من فتاوى العلماء وأقوالهم - فإن ذلك غير جائز، والواجب على الإنسان أن يحتاط لدينه، وأن يحرص على إبراء ذمته، فلا يتبع إلا ما صح به الدليل من كتاب الله وسنة نبيه -  صلى الله عليه وسلم - وإن كان جاهلا بالحكم فإنه يسأل أهل الذكر ممن يوثق بعلمه وفتواه، ولا يكثر من سؤال العلماء في المسألة الواحدة فيتبع الأسهل له وما يوافق هواه، فإن ذلك دليل على تفريطه وإهماله لأمور دينه، وقد أثر عن بعض السلف قوله: «من تتبع رخص العلماء فقد تزندق».

©2015 جميع الحقوق محفوظة