أخبار سريعة
الإثنين 21 سبتمبر 2020

مكتبة الفتاوى » رد السلام الوارد في رسالة هاتفية

نسخة للطباعة

 

- الله -جل وعلا- يقول: {وإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا} (النساء: 86)، فأقل الأحوال أن تقول: «وعليكم السلام» وإن زدت: «ورحمة الله وبركاته» كان أكمل وأولى، فالرد واجب، وهذا الرد يكون بالكتابة؛ لأنك لو أجبتَ في نفسك فلا يدري هل أنت أجبتَ أو لا؟ وهذا مقصودٌ أن يسمع أو يقرأ، فيكتب في جوابها: «وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته»، ثم يجيب الطلب أو يشكره ويدعو له في مقابل هذه الفائدة.

©2015 جميع الحقوق محفوظة