أخبار سريعة
الأحد 19 مايو 2019

مكتبة الفتاوى » متفرقات

الفرق بين التورية والكذب

  - كلاهما قول مخالف للواقع، وهذا حد الكذب في اللغة: ما يخالف الواقع، إلا أن الكذب لا مصلحة فيه، وهو صريح في مخالفة الواقع، ولا وجه له يمكن أن يُحمل عليه، وأما التورية؛ فلها وجه صحيح تُطابق فيه الواقع، وإن كان ظاهرها مخالفة الواقع؛ فإبراهيم -عليه السلام- حينما قال هذه الثلاث؛ فقال: «هذه ....اقرأ المزيد

البرمجة اللغوية العصبية

  - هذه ضرب من الهوس قريب من الخداع والتدليس والغش، على الإنسان أن يهتم بما عليه سلفه من أئمة هذه الأمة وساداتها ويطلب العلم على أهله، ويكون ديدنه كتاب الله وسنة نبيه -عليه الصلاة والسلام-أما هذه المحدثات فلن تأتي بخير، وإذا كانوا يقولون: إنهم يستطيعون أن يفعلوا ويتركوا ويقنعوا؛ فالذي لا يقنعه ....اقرأ المزيد

الشفاعة في إنهاء المعاملة

  - جاء في الحديث الصحيح «اشفعوا تؤجروا»؛ فإذا كان هذا الجار أهلٌ وكفؤٌ لهذا العمل، وشفاعتُك لا تُقدِّمه أو تَحرم غيرَه مما تَقَدَّم إليه ممن هو أولى منه، أو لا تَعلم بذلك؛ فإنك داخل في حديث «اشفعوا تؤجروا ويقضي الله على لسان نبيه - صلى الله عليه وسلم - ما شاء» (البخاري ....اقرأ المزيد

  - إذا كان هذا الميلان شديدًا ويَقْذرُك الناس به؛ فلا مانع من إجراء هذه العملية، بعد أن يقرر الأطباء أن إجراء هذه العملية حميد؛ لئلا يترتب عليها آثار تكون أشد من هذا العيب، ولو من جوانب أخرى؛ لأن بعض العمليات يترتب عليها آثار سيئة؛ فتكون النتيجة غير مضمونة، وأما إذا كانت النتيجةُ مضمونةً والم ....اقرأ المزيد

  - نعم، قاعدة سد الذرائع أصل من أصول الدين؛ فهناك ما حرم شرعاً؛ لأن في تحريمه سداً للذريعة وإغلاقاً لباب من أبواب الشر؛ فكما أن من القواعد الفقهية أن: «ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب»؛ فكذلك ما يفضي إلى محرم فهو محرم، وقد حصل من هذه القاعدة وهي سد ذرائع منع شرور كثيرة، ووقاية من ....اقرأ المزيد

  - إن استتر بستر الله عليه، وتاب توبة نصوحاً على كل حال فله ذلك، وإذا صحت توبة بُدِّلت سيئاته حسنات وفضل الله واسع، وإن أخذ بالعزيمة وقَدَّمَ نفسه لتطبيق الحد كما فعل بعض الصحابة الذين وقعت منهم بعض الزلات هذه عزيمة لا شك، وهي أقوى في التوبة، لكن إن استتر بستر الله عليه، وأَسِفَ على ذلك، ونَد ....اقرأ المزيد

    - الخلاف في حكم تارك الصلاة موجودٌ بين المذاهب الإسلامية المعتبرة، وهو خاصٌ بمن يُقر بوجوبها، أمَّا من ينكر وجوبها فهو كافرٌ قطعاً، وجمهور السلف من الصحابة والتابعين على كفر تارك الصلاة للنصوص الصريحة الصحيحة في ذلك، وانتشر الخلاف بعدهم، والمرجَّح عند أهل التحقيق من العلماء أن تارك ا ....اقرأ المزيد

  - هذه الصورة تسمى عند أهل العلم بقلب الدين، وإذا كان معسرًا؛ فقد نقل شيخ الإسلام ابن تيمية أن هذه الصورة حرام بالإجماع، وإذا كان غنيًّا فعامة أهل العلم على التحريم؛ فمثل هذا الوارد في السؤال حرام على كل حال؛ لأنه مدين لهذه الجهة، ويحتاج إلى مبلغ ودين آخر فيأتي إلى هذه الجهة ويقول: «أري ....اقرأ المزيد

الشفاعة في إنهاء المعاملة

  - جاء في الحديث الصحيح «اشفعوا تؤجروا»؛ فإذا كان هذا الجار أهلا وكفؤا لهذا العمل، وشفاعتُك لا تُقدِّمه أو تَحرم غيرَه مما تَقَدَّم إليه ممن هو أولى منه، أو لا تَعلم بذلك؛ فإنك داخل في حديث «اشفعوا تؤجروا ويقضي الله على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم ما شاء» (البخاري: 14 ....اقرأ المزيد

علاج الهم وضيق الصدر

- ما سبب هذا الضيق وهذا الهم؟ على الإنسان أن يلجأ إلى ربِّه ويدعو بالدعاء المأثور {رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي} (طـه: 25-26)، ويُكثر من الاستغفار فـ«من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيقٍ مخرجًا، ومن كل همٍّ فرجًا» (أبو داود: 1518)، ويُكثر من ذكر الله -جل وعلا- {أَ ....اقرأ المزيد

  - نعم، يتم العقد بالإيجاب والقبول، إذا قال الولي: «زوجتك ابنتي»، أو أختي، أو موليتي، وقال الزوج: «قبلت النكاح ورضيت به»، انتهى، هذا الإيجاب والقبول، وهو الأصل في العقود جميعها حتى في البيع والشراء وغيرهما؛ فيكفي الإيجاب والقبول، والتوثيق بالكتابات وكونه في جهة رسمية - ....اقرأ المزيد

  - إذا كنت في بلاد المسلمين؛ فإن الأصل أن الذابح مسلم، والسؤال في مثل هذه الحال ضرب من الوسوسة، فإذا وُجد ما يخالف هذا الأصل، أو يعكِّر عليه وأردت أن تحتاط لوجود غير المسلمين، سواء كانوا ممن ينتسب إلى الإسلام أم من غيرهم؛ ففي مثل هذه الحال تسأل، وإذا كنت في غير بلاد المسلمين يلزمك أن تسأل، وأ ....اقرأ المزيد

  - الأشهر الحرم أربعة: {مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ} (التوبة: ٣٦)، ذو القعدة، وذو الحجة، ومحرم، ثلاثةٌ سرد، والرابع فرد وهو رجب، ويوصف بأنه الفرد، هذه هي الأشهر الحرم، الذي ينبغي للمسلم فيها: ألَّا يظلم نفسه بفعل المعاصي، وإن كان هذا الأمر مطلوبًا في جميع عمر الإنسان وفي جميع سنيِّه ....اقرأ المزيد

  - هذا الكلام ليس بصحيح، فإذا أنعم الله -جل وعلا- على طالب العلم بالحافظة؛ فعليه أن يحفظ ما يستطيع من المتون والأسانيد، وإذا حفظ إسنادًا من (صحيح البخاري) استفاد منه في غيره من الكتب؛ فإذا قرأ في السنن، أو في المسانيد، أو في الجوامع، أو في المعاجم، ومرَّ به هذا الراوي يعرف أنه من رواة الصحيح ....اقرأ المزيد

  - إذا أخبر بالشيء بناء على غلبة ظنه ثم تبيَّن أنه أخطأ؛ فإنه لا شيء عليه؛ لأن الأحكام جلها مبني على غلبة الظن، حتى قال بعض أهل العلم: إنه يجوز أن يحلف على غلبة ظنه، أخذًا من حديث الذي جامع امرأته في رمضان وقال: «والله ما بين لابتيها أهل بيت أفقر من أهل بيتي» (البخاري: 1936)؛ فحلف ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة