أخبار سريعة
الأربعاء 12 اغسطس 2020

مكتبة الفتاوى » زكاة وتبرعات

زكاة الوقف وصندوق العائلة

  - ذهب بعض العلماء إلى وجوب الزكاة في المال الموقوف على معين؛ لأن المال صار ملكا له، أما إن كان وقفا خيريا بوصف مطلق، أو كان على جهة بر عامة؛ كالمساجد والفقراء فلا زكاة فيه؛ لعدم وجود ذمة يتعلق بها التكليف، وذهب أحمد في إحدى الروايتين عنه، اختارها بعض أصحابه، وهو قول طاوس ومكحول وغيرهما إلى أ ....اقرأ المزيد

  - لا بأس بذلك، ويجوز أن تكون تلك المساعدة مُحددة، كراتب شهري، سواء جمع ذلك المُتعاون مالا كثيرًا، أم قليلا، كما يجوز أن يُفرض له جُزءٌ مما يجمعه من التبرعات، كسُدس، أو ثُمن، أو نصف ثمن على قدر ما يبذله من وقته وجهده؛ ليكون ذلك حافزًا له على بذل جهد أكبر. ....اقرأ المزيد

  - الأولى إشعار المتبرع؛ فقد يعزم على إكمال بناء المسجد، دون أن يشترك معه غيره؛ فإذا أُبلغ واعتذر بعدم القدرة على إكماله، جاز للمؤسسة الخيرية أن تُكمله بما لديها من التبرعات، أو ترغب إلى غيره في إكماله، فإن كان ذلك المُتبرع لم يلتزم بإكماله من أول الأمر، وإنما دفع لهم مبلغًا مُحددًا، فإنه لا ....اقرأ المزيد

  - يُفضل في هذا أن يُجعل لهؤلاء المندوبين راتب مُحَدَّدٌ يقتصرون عليه، سواء كان قليلًا أم كثيرًا مقابل عملهم وتفرغهم، وذهابهم ومجيئهم، واتصالاتهم وزياراتهم، لكن إذا رأت الجهة الخيرية أن تخصيص جُزءٍ ونسبةٍ معينة لذلك المندوب أَدْعَى إلى اهتمامه وحرصه على كثرة التبرعات؛ فلعله بذلك يُضاعف جُهده، ....اقرأ المزيد

الوكالة في توزيع الزكاة

  - يجوز التوكيل في توزيع زكاة الفطر، وكذلك في توزيع زكاة المال، وإيصالها لمن يستحقها؛ فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُوكِّل العاملين عليها على قبضها من الأغنياء وتفريقها على الفقراء، ويدخل في ذلك زكاة الفطر، كما في قول أبي هريرة: وَكَّلني رسول الله صلى الله عليه وسلم على زكا ....اقرأ المزيد

  - الحمد لله، كل مبلغ يحول عليه الحول فإنه يُزكى، سواء كان من الراتب أم من غيره مما يكسبه الشخص، أو يوهب له، أو يرثه، والربح له حكم الأصل يضاف إليه. ....اقرأ المزيد

  - من وجبت عليه الزكاة بتوافر شروطها، عليه أن يخرجها وقت حلولها فوراً، وإذا أخرها لغير عذر، أثم ووجب عليه المبادرة في إخراجها عن جميع السنوات الماضية بدقة، إن تمكن من ذلك، وإلا فيخرج القدر الذي يغلب على ظنه براءة ذمته به، والله المستعان. ....اقرأ المزيد

  - المال المشترك عليه زكاة؛ لأن له مالكا، لكن الأموال المشتركة في الأمور العامة التي لا مالك لها ليس فيها زكاة، مال وقف غلته للمساكين، هذا ليس فيه زكاة.    ....اقرأ المزيد

    - طالب العلم إذا كان محتاجًا ومن الأصناف المذكورة من الفقراء، والمساكين، أو من العاملين عليها، المقصود أنه إذا كان محتاجًا إليها هو أولى الناس بها، ليتفرَّغ لطلب العلم؛ لأنه إذا تفرغ لطلب العلم وأدرك من العلم ما أدرك بسبب هذا التفرُّغ؛ فإنه ينفع الله به، وتكون منفعته متعدِّية بخلاف غ ....اقرأ المزيد

  - لايجوز لوكيل الجمعية استثمار أموال الزكاة، وإن الواجب صرفها في مصارفها الشرعية المنصوص عليها بعد التثبت عند صرفها للمستحقين لها؛ لأن المقصود منها سد حاجة الفقراء، وقضاء دين الغرماء؛ ولأن الاستثمار قد يفوت هذه المصالح أو يؤخرها كثيرًا عن المستحقين‏.‏ ....اقرأ المزيد

أهل الزكاة

    - تصرف للأصناف الثمانية التي ذكرها الله -تعالى- في قوله‏:‏ ‏{‏إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم‏}(التوبة:60‏). - الفقير‏: الذي يجد بعض مايكفيه‏،& ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة