أخبار سريعة
الأربعاء 03 مارس 2021

مكتبة الفتاوى » زكاة وتبرعات

إعطاء الزكاة لمجهول الحال

  - إذا غلب على الظن أن السائل للزكاة من أهلها الذين ذكرهم الله في قوله -سبحانه-: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا...} الآية، لقرائن تدل على صدقه أعطي منها، وإلا فلا، لكن إذا ادعى السائل الفقر وأنت لا تعلم حاله فلا بأس بإعطائه من الزكاة إلا أن يكون ....اقرأ المزيد

مصارف الزكاة

  - تصرف للأصناف الثمانية التي ذكرها الله -تعالى- في قوله: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}. ....اقرأ المزيد

  - الرفق بأصحاب الأموال ورحمتهم والإحسان إليهم؛ لأن الزكاة لو وجبت عليهم في أقل من الحول لربما شق عليهم ذلك، ولم يقابل ما يخرج من الزكاة ما يحصل في الأموال من الربح. ....اقرأ المزيد

زكاة الغنم

  - في المائتين من الغنم شاتان، فإذا زادت واحدة ففيها ثلاث شياه، وإذا زادت بعد ذلك إلى 399 شاة ففيها ثلاث شياه لا غير، فإذ صارت 400 شاة ففيها أربع شياه، وبذلك تستقر الفريضة، فيجب في كل مائة شاة شاة، والوقص ما بين الفريضتين، فمثلا بين 40 و121 من الغنم وقص، وما بين 121 و201 من الغنم وقص، وما بين ....اقرأ المزيد

  - الأصل أن زكاة النقدين أو عروض التجارة إذا مضى على قيمتها حول، وكذلك الأصل في الزكاة سواء بهيمة الأنعام أم في النقدين أم في عروض التجارة، فإنها تخرج إذا مضى عليها سنة، فهذه هي سنة الرسول - صلى الله عليه وسلم -، فإذا مضى الحول وجب إخراجها، فالحول يجب في النقدين وفي بهيمة الأنعام، وفي عروض ال ....اقرأ المزيد

إخراج الزكاة للأقارب

  - نعم يجوز صرفها للأقارب الفقراء الذين ليسوا من أصولك ولا من فروعك، ولا تنفق عليهم، وتكون زكاة وصلة رحم، وأما متوسط الحال فإن كان لديه من المال مايكفيه ويقوم بشؤون حياته فلا يجوز صرفها له، وإن كان يكفيه مع شدة وتقتير جاز أن تعطيه منها مايسد حاجته.   ....اقرأ المزيد

  - المديون غارم، وهو من مصارف الزكاة المنصوص عليها، فلا مانع من إعطائه المبلغ كاملًا أو بعض المبلغ مما يخفف الدين عنه، شريطة ألا يكون لهذا العطاء أثرٌ في العمل، هو يعمل عنده فيُخشى أنه يُنظر إلى هذه العطية من الزكاة فيتضاعف عمله، فإذا كان هذا مقصودًا أثناء الدفع فلا يجوز أن يعطيه من الزكاة من ....اقرأ المزيد

  - الحلي المُعَدّ للاستعمال يختلف أهل العلم في وجوب الزكاة فيه، ولكن المُرجَّح أنه مثل سائر ما يُقتنى من الأمتعة فلا زكاة فيه، وإن أخرَجَتِ الزكاة؛ احتياطًا خروجًا مِن خلافِ مَن أوجبه فهذا أحسن وأكمل. ....اقرأ المزيد

إسقاط الدين من الزكاة

  - يقول النووى فى كتابه (المجموع ): لو كان على رجل معسر دين، فأراد الدائن أن يجعله من زكاته وقال له: جعلته عن زكاتي فهناك وجهان صحيحان، أصحهما أنه لا يجزئه، وهو مذهب أحمد وأبى حنيفة، لأن الزكاة في ذمة صاحبها فلا يبرأ إلا بإقباضها، والوجه الثاني يجزئه، وهو مذهب الحسن البصرى وعطاء بن أبى رباح، ....اقرأ المزيد

زكاة الوقف وصندوق العائلة

  - ذهب بعض العلماء إلى وجوب الزكاة في المال الموقوف على معين؛ لأن المال صار ملكا له، أما إن كان وقفا خيريا بوصف مطلق، أو كان على جهة بر عامة؛ كالمساجد والفقراء فلا زكاة فيه؛ لعدم وجود ذمة يتعلق بها التكليف، وذهب أحمد في إحدى الروايتين عنه، اختارها بعض أصحابه، وهو قول طاوس ومكحول وغيرهما إلى أ ....اقرأ المزيد

  - لا بأس بذلك، ويجوز أن تكون تلك المساعدة مُحددة، كراتب شهري، سواء جمع ذلك المُتعاون مالا كثيرًا، أم قليلا، كما يجوز أن يُفرض له جُزءٌ مما يجمعه من التبرعات، كسُدس، أو ثُمن، أو نصف ثمن على قدر ما يبذله من وقته وجهده؛ ليكون ذلك حافزًا له على بذل جهد أكبر. ....اقرأ المزيد

  - الأولى إشعار المتبرع؛ فقد يعزم على إكمال بناء المسجد، دون أن يشترك معه غيره؛ فإذا أُبلغ واعتذر بعدم القدرة على إكماله، جاز للمؤسسة الخيرية أن تُكمله بما لديها من التبرعات، أو ترغب إلى غيره في إكماله، فإن كان ذلك المُتبرع لم يلتزم بإكماله من أول الأمر، وإنما دفع لهم مبلغًا مُحددًا، فإنه لا ....اقرأ المزيد

  - يُفضل في هذا أن يُجعل لهؤلاء المندوبين راتب مُحَدَّدٌ يقتصرون عليه، سواء كان قليلًا أم كثيرًا مقابل عملهم وتفرغهم، وذهابهم ومجيئهم، واتصالاتهم وزياراتهم، لكن إذا رأت الجهة الخيرية أن تخصيص جُزءٍ ونسبةٍ معينة لذلك المندوب أَدْعَى إلى اهتمامه وحرصه على كثرة التبرعات؛ فلعله بذلك يُضاعف جُهده، ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة