أخبار سريعة
الأحد 26 سبتمبر 2021

مكتبة الفتاوى » الصلاة

  - لا حرج أن تصلي المرأة على الجنازة، سواء صلت عليها في المسجد مع الناس، أم صلت عليها في بيت الجنازة؛ لأن النساء لا يمنعن من الصلاة على الميت، وإنما يمنعن من زيارة القبور، فإن النبي - صلى الله عليه وسلم -: «لعن زائرات القبور والمتخذين عليها المساجد والسرج» هذا إن قصدت الزيارة، أما ....اقرأ المزيد

    - إذا دخل المسبوق مع الإمام وعلى الإمام سهو، إن سجد الإمام قبل السلام فهو بالضرورة سيتابع، وإن سجد بعد السلام فإنه لا يتابعه يقوم ليقضي ما فاته، فإذا انتهى من صلاته فإن كان قد أدرك الإمام في سهو وجب عليه أن يسجد للسهو بعد السلام، وإن كان الإمام قد سها قبل أن يدخل معه هذا المسبوق فلا ....اقرأ المزيد

أسباب التهاون في الصلاة

  - أسباب ذلك متعددة كثيرة من أهمها وأعظمها اتباع الشهوات، ولهذا قرن الله -تبارك وتعالى- إضاعة الصلاة باتباع الشهوات فقال -سبحانه-: {فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59) إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا}، ومن أس ....اقرأ المزيد

  -هذا العمل جهل وخطأ فإن الواجب على المؤمن أن يقيم الصلاة في وقتها بقدر استطاعته قال النبي - صلى الله عليه وسلم - لعمران بن حصين: « صل قائما، فإن لم تستطع فقاعدا، فإن لم تستطع فعلى جنب» وقال الله -تعالى- في القرآن: {وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم ....اقرأ المزيد

  - إذا كان تأخر لعذر فله أجر الجماعة، وإن كان لم يدرك الصلاة إن تأخر لعذر شرعي يعني أراد الصلاة فحال بينه وبينها حائل مثل: مدافعة الأخبثين أو ما أشبه ذلك، يكون له أجر الجماعة، أما من تكاسل ولم يدرك إلا التشهد ما أدرك الجماعة، لا تدرك الجماعة إلا بركعة قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: من ....اقرأ المزيد

  - لا يجوز له أن يصلي في ملابس فيها صور ذوات الأرواح من إنسان أو طيور أو أنعام أو غيرها من ذوات الأرواح، ولا يجوز للمسلم لبسها في غير الصلاة، وتصح صلاة من صلى في ثوب فيه صور مع الإثم في حق من علم الحكم الشرعي، ولا يجوز كتابة اسم الله على الثوب، وكره دخول بيت الخلاء به إلا لحاجة لما في ذلك من ....اقرأ المزيد

  - لا حرج في ذلك، هذا من التعاون على البر والتقوى، الرسول - صلى الله عليه وسلم - أمر برص الصفوف وتسويتها وقال: إن تسويتها من إقامة الصلاة فإذا ساعد بعض المأمومين الإمام فيمن حولهم يلاحظونهم ويأمرونهم بالاستواء والتراص، فهذا كله خير، وهذا من باب التعاون على البر والتقوى ولا نعلم به ب ....اقرأ المزيد

الإطالة في السجدة الأخيرة

  - الإطالة في السجدة الأخيرة ليست من السنة؛ لأن السنة أن تكون أفعال الصلاة متقاربة الركوع والرفع منه والسجود والجلوس بين السجدتين، كما قال ذلك البراء بن عازب - رضي الله عنه - قال: «رمقت الصلاة مع النبي - صلى الله عليه وسلم - فوجدت قيامه فركوعه فسجوده فجلسته ما بين التسليم والانصراف قريب ....اقرأ المزيد

  - المسلم في أموره وتصرفاته كلها محكوم بالشرع، وعليه تحري السنة فيما يقدم عليه من أمر دينه ودنياه، والله -تعالى- يقول: {وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا} والذي ينظر في هدي النبي - صلى الله عليه وسلم - فيما يكون منه بعد السلام من الفريضة، يجده - صلى الله عليه وسلم - ينشغل ....اقرأ المزيد

   - الصلاة في الليل تسمى تهجدا وتسمى قيام الليل، كما قال الله -تعالى-: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ} وقال -سبحانه-: {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا} وقال -سبحانه- في سورة الذاريات عن عباده المتقين: {آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَ ....اقرأ المزيد

  - لا ريب أن صلاة التراويح قربة وعبادة عظيمة مشروعة، والنبي - صلى الله عليه وسلم - فعلها ليالي بالمسلمين، ثم خاف أن تفرض عليهم فترك ذلك وأرشدهم إلى الصلاة في البيوت، ثم لما توفي - صلى الله عليه وسلم - وأفضت الخلافة إلى عمر بعد أبي بكر - رضي الله عنهما - ورأى الناس في المسجد يصلونها ....اقرأ المزيد

الصلاة الوسطى

    - اختلف أهل العلم في تعيينها، هل هي العصر أم الفجر أم الظهر أم المغرب أم العشاء، أم أنها إحدى الصلوات الخمس إلا أنها مبهمة؟ والأقرب أنها صلاة العصر؛ لما في الصحيحين أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «شغلونا عن الصلاة الوسطى حتى غابت الشمس». وفي رواية لمسلم: «شغلو ....اقرأ المزيد

  - في (صحيح مسلم) «عن عثمان بن أبي العاص - رضي الله عنه ، أنه قال: يا رسول الله: إن الشيطان حال بيني وبين صلاتي وقراءتي يلبسها علي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ذاك شيطان يقال له خنزب، فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه، واتفل عن يسارك ثلاثا، ففعلت ذلك فأذهبه الله عز وجل عني». فال ....اقرأ المزيد

النوم في أثناء خطبة الجمعة

  - إن النوم الخفيف الذي لا يزول معه الشعور لا ينقض الوضوء. فقد ثبت أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يؤخر صلاة العشاء بعض الأحيان حتى كان أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تخفق رؤوسهم ثم يصلون ولا يتوضؤون. ....اقرأ المزيد

  - قراءة القرآن أفضل، إلا إذا وجد ما يقتضي رجحان غيرها، كالتسبيح والتحميد والتكبير والتهليل في مواضع من الصلاة دلت السنة على الذكر بها فيها، وكذا بعد الصلاة بالنسبة لما ثبت فيه دليل على مشروعية العمل بعدها، والقاعدة: أن كل ذكر خص شرعا بوقت أو مكان كان مقدما على غيره في ذلك، بل قد نهي عن قراءة ....اقرأ المزيد

الأذان للصلاة الفائته

  - إذا كان الإنسان في بلد قد أذن فيه للصلاة كما لو نام جماعة في البلد ولم يستيقظوا إلا بعد طلوع الشمس فلا يجب عليهم الأذان اكتفاء بالأذان العام في البلد؛ لأن الأذان العام في البلد حصل به الكفاية وسقطت به الفريضة. أما إذا كان في مكان لم يؤذن فيه فالأذان واجب؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - ....اقرأ المزيد

    - المشروع بعد المغرب ركعتان فقط الراتبة، فمن صلى بعدها زيادة ستاً أو ثمانياً أو عشراً أو أكثر فلا حرج عليه، لكن بعض الناس قد يظن أن للست خصوصية، وهذا لا أصل له، ولم يثبت في حديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم - يدل على ذلك وإن اعتاده بعض الناس، فالست ليس لها خصوصية، و ليس له ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة