أخبار سريعة
الأربعاء 11 ديسمبر 2019

مكتبة الفتاوى » الحديث و علومه

    - السنن الأربعة لا شك أن فيها الصحيح والضعيف والحسن، وهي متفاوتة في الكثرة والقلَّة؛ فبعضها يكثر فيه الضعيف وبعضها يقل، وبعضها يقوى شرط مؤلفيها وبعضها يضعف قليلًا، فلا نقارن (سنن أبي داود) بـ(سنن ابن ماجه)، ولا نقارن حتى (سنن الترمذي) -وإن كان فيه الرواية عن بعض الضعفاء- بـ(سنن ابن م ....اقرأ المزيد

  - بعض الأحاديث من حيث الإسناد قد لا تكون بلغت درجة ما يُحتج به؛ حيث إن فيها ضعفًا، ولكن يتلقاه العلماء بالقبول كحديث: «لا وصية لوارث» (أبو داود: 2870)، وأهل العلم نبهوا على شيء من هذا في كتب علوم الحديث، وفي كتب أصول الفقه، وقالوا: إن مجرد تلقي الأمة بالقبول للحديث أقوى من مجرد ك ....اقرأ المزيد

  ‏- الحديث عن عمر - رضي الله عنه- عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال‏:‏ «لو أنكم توكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا». رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجه وابن حبان والحاكم‏,‏ وقال الترمذي‏:‏ حسن صحيح‏. وح ....اقرأ المزيد

  - والله هذا الحديث لا أدري عن صحته؛ لكن كل إنسان يرى أخاه على منكر سواء كان جاراً له أم لا، إذا لم ينهه فإنه غير ناصح له؛ لأن من تمام النصيحة لإخوانك المسلمين إذا رأيتهم على منكر أن تبيِّن لهم المنكر وتحذرهم منه، وأما السكوت فغلط، لكن هناك منكرات ظاهرة بيِّنة لكل أحد، فهل يلزمني كلما رأيت رج ....اقرأ المزيد

  - لا يحضرني الآن عن صحته شيء؛ لكن معناه: أن من الناس من لا يصلحه إلا قوة السلطان، ومن الناس من يصلحه القرآن، إذا قرأ القرآن اتعظ وانتفع، ومن الناس من هو شرير لا يصلحه إلا السلطان، ويدل لهذا أن الزاني إذا زنا ماذا يُصنع به؟ يُجلد، لا نقول: نأتي به، نقرأ عليه القرآن، ونحذره من الزنا، وما أشبه ....اقرأ المزيد

  - لما مُرَّ على النبي - صلى الله عليه وسلم - بجنازة فأثنوا عليها خيرًا فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «وجَبَتْ وجَبَتْ» ثم مُرَّ بجنازة أخرى فأثنوا عليها شرًا فقال - صلى الله عليه وسلم -: «وجَبَتْ وجَبَتْ»، ثم قيل له: ما وجبت وجبت؟ قال: «هذا أثنيتم عليه خيرً ....اقرأ المزيد

فهم النصوص الشرعية بالرأي

  - جاء الوعيد الشديد على من فسر القرآن برأيه، ومن جزم بأن هذا مراد النبي -عليه الصلاة والسلام- من هذا الحديث، لا يجوز له ذلك، بل عليه أن يعتمد على ما جاء عن النبي -عليه الصلاة والسلام-، وما جاء عن سلف هذه الأمة الذين عاصروا التنزيل وعاصروا النبي -عليه الصلاة والسلام- وعايشوه وفهموا عنه؛ فهم أ ....اقرأ المزيد

أنواع الخلود في النار

  - نعم صح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه يعذب بما قتل به نفسه، ولكن الخلود خلودان، ينبغي أن يعلم أيها الإخوة؛ لأن هذه المسائل خافية على الناس، الخلود في النار خلودان: خلود دائم أبدًا؛ فهذا للكفار -نعوذ بالله-، لا يخرجون منها أبداً، كما قال -جل وعلا-: {كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُ ....اقرأ المزيد

  - المراد بالأمة في هذا الحديث: أمة الإِجابة، وأنها تنقسم ثلاثًا وسبعين، ثنتان وسبعون منها منحرفة مبتدعة بدعًا لا تخرج بها من ملة الإِسلام؛ فتعذب ببدعتها وانحرافها، إلاَّ من عفا الله عنه وغفر له ومآلها الجنة، والفرقة الواحدة الناجية هي أهل السنة والجماعة الذين استنوا سنة النبي صلى الله ع ....اقرأ المزيد

  - لا يعد من أدرك مع الإمام التشهد الأخير من الصلاة مدركا للجماعة، لكن له ثواب بقدر ما أدرك مع الإمام من الصلاة وإنما يعد مدركا للجماعة من أدرك مع الإمام ركعة على الأقل لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -:  من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة  والأفضل له أن يدخل مع الإمام؛ لعموم حد ....اقرأ المزيد

  - أخرج الترمذي وغيره عن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:  إذا أراد الله بعبد خيرًا استعمله، فقيل: كيف يستعمله يا رسول الله؟ قال: يوفقه لعمل صالح قبل الموت وقال الترمذي: حديث حسن صحيح. وهذا الحديث يدل على أن الأعمال بالخواتيم، وأنه يجب على المسلم ....اقرأ المزيد

  - الحديث المذكور حديث صحيح مروي في دواوين السنة المشهورة، وله ألفاظ متقاربة ومعناها واحد، فاللفظ المذكور رواه الإمام أحمد في (مسنده)، وروى البخاري ومسلم من حديث علي - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:  «لا طاعة لبشر في معصية الله، إنما الطاعة في المعروف». ....اقرأ المزيد

المقصود بالهجرة

  - الهجرة هي: الخروج من بلد الكفر إلى بلد الإسلام، وهي واجبة، قال -تعالى-: {إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ} إلى قوله: {فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا}، قال ابن كثير على هذه الآية: هذه الآية الكريمة عامة في كل من أق ....اقرأ المزيد

لا ضرر ولا ضرار

- نهى النبي صلى الله عليه وسلم المكلف أن يضر نفسه أو يضر غيره، ففيه دلالة على منع الإِنسان من التعدي على نفسه أو غيره، وهذا الحديث وإن كان فيه مقال إلاَّ أنه جاء من طرق يقوي بعضها بعضًا، وله شواهد فينهض إلى درجة الحسن لغيره، ويصلح للاستدلال به، ونوصيك بمراجعة كتاب (جامع العلوم والحكم) للحافظ ابن رجب ....اقرأ المزيد

  - الحديث عن عمر - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «لو أنكم توكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصًا، وتروح بطانًا» رواه الإِمام أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجه وابن حبان والحاكم، وقال الترمذي: حسن صحيح.      حقيقة التوكل هو ص ....اقرأ المزيد

  - معنى بدأ الإِسلام غريبًا: غربته بغربة أهله؛ حيث دعا النبي صلى الله عليه وسلم إلى الإِسلام سرًّا، فآمنت به زوجته خديجة -رضي الله عنها-، وآمن به أبو بكر الصديق - رضي الله عنه -، كما آمن به مولاه زيد - رضي الله عنه -، ثم أخذ يعرض الإِسلام على من يثق به؛ فآمن به من آمن حتى زالت الغربة، وانتشر ....اقرأ المزيد

    - هذا الحديث صحيح وهو قوله صلى الله عليه وسلم : «إن لله ملائكة سياحين يلتمسون مجالس الذكر، فإذا وجدوها تنادوا هلمُّوا إلى حاجتكم فيحيطون بهم إلى عنان السماء، ويسمعون منهم أذكارهم وأعمالهم الطيبة، ثم إذا عرجوا سألهم الله عما وجدوا، وهو أعلم -سبحانه وتعالى-؛ فيخبرونه بما شاهدوا&r ....اقرأ المزيد

  - هذا الحديث صحيح، رواه الشيخان البخاري ومسلم في الصحيحين، من حديث ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  يقول: «أمرت أن أقاتل الناس حتى...» الحديث، وهذا على ظاهره، فإن من أتى بالشهادتين وهو لا يأتي بهما قبل ذلك، وأقام الصلاة، وآتى الزكاة ....اقرأ المزيد

التوفيق بين حديثين

  - لا منافاة عند أهل العلم بين هذا وذاك وكلاهما قاله النبي صلى الله عليه وسلم؛ حيث قال: «لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر ولا نوء ولا غول»، وذلك نفي لما يعتقده أهل الجاهلية من أن الأمراض كالجرب تعدي بطبعها، وأن من خالط المريض أصابه ما أصاب المريض وهذا باطل، بل ذلك بقدر الله ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة