أخبار سريعة
السبت 23 مارس 2019

مكتبة الفتاوى » فقه الأسرة

تولِّي الزوج لعقد الزواج

  - إذا تم الإيجاب من قبل ولي المرأة وتم القبول من قبل الزوج، فقد تم العقد وصح؛ لوجود الولي والشاهدين، ويكفي هذا، أما وجود من يتولَّى العقد من خارج الطرفين كالمأذون -مثلًا-؛ فإنما هذا أمر تنظيمي، وإلا فالعقد يتم بقول الولي: «زوجتك موليتي فلانة»، وقول الزوج: «قبلتُ هذا الزواج ....اقرأ المزيد

  - لا شك أن هذا نوع من إفشاء السر؛ لأن ما يحصل بين الزوج وزوجته منه ما يجب كتمه عن الناس، سواء كان محادثة شفوية، أم بكتابة بجوال ونحوه، ولا يجوز أن يفشي سرها، ولا يجوز لها أن تفشي سره، ومنه ما هو أمر عادي لا يَكره أحد الطرفين أن يتحدث به الآخر؛ فمنه ما لا يجوز إفشاؤه، ولاسيما ما يتعلق بالفراش ....اقرأ المزيد

  - لعن الوالدين من كبائر الذنوب؛ فإنه ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه لعن من لعن والديه، وسواء كان ذلك اللعن مباشراً أم تسبباً؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - قيل له: وهل يلعن الرجل والديه؟ قال: «نعم، يسب أبا الرجل فيسب الرجل أباه، ويسب أمه فيسب أمه»؛ فلعن الوا ....اقرأ المزيد

  - لا تعجل ، وانصحها حتى لا تفعل ما تخالف رأي والديك من نقل الأسرار إلى الجيران، انصحها وعلمها، وخبرها أن هذا لا يجوز، وأن عليها السمع والطاعة في المعروف؛ فأنت تنصحها وهي عليها السمع والطاعة، والوالدان كذلك لا يعجلان في طلب طلاقها، وينصحانها بالكلام الطيب، والأسلوب الحسن حتى تزول المشكلة، وحت ....اقرأ المزيد

  - إن كان قصدك من حلفك بالحرام منعها من دخول بيت خالها ثم دخلت فعليك كفارة يمين، وهي: إطعام عشرة مساكين من أوسط طعامكم، أو كسوتهم أو تحرير رقبة، فإن لم تجد فصم ثلاثة أيام، وإن كان قصدك أنها تكون عليك حرامًا كأمك فعليك كفارة ظهار قبل أن تقربها، وهي: عتق رقبة، فإن لم تجد فصم شهرين متتابعين، فإن ....اقرأ المزيد

  - إذا كان الأمر كما ذكره المستفتي من أنه قال لزوجته إثر نزاعه معها: إذا لك طلاق سوف يلحقك، وأنه لم يقل لها غير هذا الكلام؛ فما صدر منه لا يعد طلاقا، وإنما هو وعد منه بالطلاق؛ فإن طلقها بعد ذلك الوعد وقع ما طلقها به، وإن لم يطلقها فلا أثر لهذا الوعد على حياته الزوجية. ....اقرأ المزيد

- إذا تراضى الزوجان على الغيبة، سواء كانت طويلة أم قصيرة مع العفاف، فلا حرج عليهما، وإن خاف أحدهما على نفسه من الغيبة- ولو مع الحاجة إليها لكسب العيش- طلب من صاحبه حقه؛ مما يحقق الاجتماع محافظة على العرض، وتحقيقا للعفة، وتحصينا للفروج؛ فإن أبى رفع المحتاج أمره إلى القاضي ليحكم بينهما بما شرع الله، ع ....اقرأ المزيد

- إذا كان الأمر كما ذكر بأن المطلق لم يطلق زوجته إلا بناء على هذه الرسائل التي كان يعتقد صحة ما فيها، ثم تبين له أنها مزورة ومكذوبة؛ فإن طلاقه والحال ما ذكر لا يقع؛ لأن الطلاق المذكور على الصفة المذكورة يعد من قبيل الطلاق المعلق على شرط لم يقع. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد   ....اقرأ المزيد

 - أوصي الجميع بالحلم، والصبر، والتحمل، أوصي الوالدة بالتحمل من زوجة ابنها، حتى لا يحصل الطلاق، وتنصحها، عليها أن توصيها بالكلام الطيب: يا ابنة فلان اتقي الله، دعي هذا الكلام، توصيها بالكلام الطيب، أو تعرض عن كلامها كأنها لا تسمع، حتى لا يحصل تشويش بينها وبين زوجها، وأوصي الزوجة إذا كان الأذى م ....اقرأ المزيد

  - إذا كان يضرها الحمل بشهادة الأطباء فلا بأس، وإلا فلا تقف، قد يرزقها الله خيرا من هؤلاء، قد يرزقها الله ولداً خيراً من هؤلاء وأصلح، فلا تقف إلا إذا كان هناك مضرة، فإذا كان مضرة فلا بأس. ....اقرأ المزيد

    - لا حرج في أن يكذب الرجل على زوجته في أشياء تنفعهما جميعاً؛ فيكون فيها خير للجميع، ولا يتعدى ضررها على أحد، لا بأس بذلك، وهكذا الزوجة لها أن تكذب على زوجها فيما يزيد المحبة، ويصفي الجو بينهما، كل ذلك لا حرج فيه، إذا كان الكذب من أحدهما على الآخر لا يضر أحداً من الناس، وإنما يختص بهم ....اقرأ المزيد

  - لا شك أن طاعة الوالدين في مثل هذا من البِرّ، لاسيما إذا كان المختار من قِبَل والدها كُفْئًا؛ فالقبول به بداية التوفيق -إن شاء الله تعالى- لكن إذا لم يكن كُفْئًا فلا يلزمها أن تقبل به، وإذا لم ترضه لنفسها؛ فليس من العقوق أن ترد هذا الاختيار، لكن عليها أن تسلك الأسلوب المناسب الذي لا يجرح مش ....اقرأ المزيد

الزواج بزوجة العم

  - لا مانع من أن يتزوج الشخص بزوجة عمه؛ لأنها ليست من محارمه، ولا تحرم عليه، بل هي أجنبية عنه إذا سَلِمَت المسألة من رضاع يُحرّمها عليه؛ وإلا فالأصل أنها ليست من محارمه؛ فيحل له الزواج بها. ....اقرأ المزيد

دعوة الوالد على الولد

- لا ينبغي للمرء أن يدعو على أولاده، بل ينبغي له أن يحذر ذلك؛ لأنه قد يوافق ساعة الإجابة؛ فينبغي له ألا يدعو عليهم ، وإذا كانوا صالحين كان الأمر أشد في تحريم الدعاء عليهم، أما إذا كانوا مقصرين فينبغي أيضا ألا يدعو عليهم ، بل يدعو لهم بالهداية والصلاح والتوفيق، هكذا ينبغي أن يكون المؤمن، وجاءت النصوص ....اقرأ المزيد

العدل بين الأولاد

  - الحديث صحيح رواه الشيخان عن النعمان بن بشيررضي الله عنه أن أباه أعطاه غلاما فقالت أمه: لا أرضى حتى يشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فذهب بشير بن سعد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأخبره بما فعل؛ فقال: أكل ولدك أعطيته مثل ما أعطيت النعمان، فقال: لا فقال الرسول: «اتقوا الله واعدلوا بي ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة