أخبار سريعة
الأربعاء 22 يناير 2020

مكتبة الفتاوى » العلم و الدعوة

  - الدعوة إلى الله من فروض الكفاية وتشمل نشر العلم، وذكر محاسن الدين، وبيان الأحكام الشرعية، وذكر تفاصيل الحلال والحرام، والحث على العمل الصالح، وذكر أدلة الأحكام وبيان وجه دلالتها، وذكر الوعد والوعيد والثواب والعقاب ونحو ذلك؛ مما يكون سببًا لتفقه المسلمين ومعرفتهم بأحكام دينهم، وهكذا ينتج عن ....اقرأ المزيد

عدم الملل من الدعوة

  - لاشك أن الدعوة إلى الله تحتاج إلى مواصلة واستمرار، حتى تؤتى ثمارها ولو بعد حين، وقد أجرى الله العادة، أن كثير من الناس لا يقبلون الحق لأول وهلة، بل لا بد من أن يتوقفوا في القبول؛ حيث إن ما يدعون إليه، قد يكون غريبا عليهم، ومخالفا لمألوفاتهم؛ فلابد أن يردوه أول ما يعرض عليهم حتى ينظروا في ع ....اقرأ المزيد

  - كفالة اليتيم جاء فيها نصوص كثيرة في الترغيب فيها، ومنها قوله -عليه الصلاة والسلام-: «أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا» وقال بإصبعيه السبابة والوسطى (البخاري: 6005)؛ فهذا أجر عظيم بالنسبة لمن يكفل اليتيم، وكذلك الدعوة التي هي وظيفة المرسلين فيها أجر عظيم، و«من دل على خير فله ....اقرأ المزيد

الكلام في أعراض أهل العلم

  - أهل العلم لا تجوز غيبتهم، بل تحرم، والغيبة من الكبائر، يقول ابن دقيق العيد: «أعراض المسلمين حفرة من حفر النار، وقف على شفيرها طائفتان من الناس: المحدثون، والحكام»، والناس يتساهلون في لحوم أهل العلم وغيبتهم، وكذلك الحكام، وكل هذا لا يجوز، وإذا كان تحريم غيبة المسلم العادي من وجه ....اقرأ المزيد

  - لا شك أنه كلما كَثُر النفع زاد الأجر، وبقدر ما يهتدي على يد الداعية يكون أجره «لأن يهدي الله بك رجلًا واحدًا خير لك من أن يكون لك حُمر النعم» (البخاري: 3701)، فكيف به إذا اهتدى به اثنان، أو ثلاثة، أو عشرة، أو مائة، أو أكثر؟ لا شك أنه كلما انتشر علمُ العالم وانتُفع به يكون أجره ....اقرأ المزيد

  - مَن عرف الهدف الذي يقصده وما جاء فيه من نصوص الكتاب والسنة لا شك أنه يستسهل كلَّ وسيلة يبذلها مع وجود هذه المشاغل؛ فعلى طالب العلم أن يُسدد ويُقارب فيَقتصر على ما يُعينه ويُقيم حياته وما يَقوم بحاجته وحاجة أسرته، ويَصرف الباقي للعلم والتعلم، والجلوس بين يدي المشايخ، والقراءة وإدامة النظر ف ....اقرأ المزيد

  - لا شك أن الطلاب يتفاوتون في الحفظ مِن جهة، وفي الفهم من جهةٍ أخرى، فبعض الطلاب تجد عنده الحافظة القوية، تُعطيه الورقة مِن القرآن ويحفظها في وقت يسير جدًّا، وبعضهم دون ذلك بحيث يحفظ نصف هذا المقدار، وبعضهم يشق عليه حفظ الآية الواحدة، فتبعًا لذلك يكون تكليف الطلاب بالحفظ على مستوى قدرتهم على ....اقرأ المزيد

  - الطريقة التي يسلكها للتخلص من مدح الناس وثنائهم عليه ما ذكره ابن القيم -رحمه الله- في (الفوائد)؛ حيث ذكر فائدة معناها: «إذا حدثتك نفسك بالإخلاص فاعمد إلى حب المدح والثناء فاذبحه بسكين علمك ويقينك أنه لا أحد ينفع مدحه ولا يضر ذمه إلا الله»، ثم ذكر قصة الأعرابي الذي قال للنبي - ص ....اقرأ المزيد

    - إذا جاءك الحديث، أو سمعت حديثًا من خلال الهاتف، أو من خلال متحدث إذا لم يكن من أهل العناية؛ فعليك أن تتأكد ولا يُنشر عن طريقك حديث لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم وتُضيفه إليه؛ لأنه جاء في الحديث الصحيح: «من حدث عني بحديث يُرى أنه كذب فهو أحد الكاذبِين» في (مقدمة مس ....اقرأ المزيد

  - جاء عن بعض السلف كالإمام مالك وغيره، أنهم كانوا يتفرَّغون لقراءة القرآن، ويتركون التحديث بحديث النبي -عليه الصلاة والسلام-، ويقولون: هذا شهر القرآن، {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ} (البقرة: ١٨٥)؛ فيتفرغون له؛ فمن تفرغ للقرآن تفرغًا حقيقيًا وليس بدعوى؛ ....اقرأ المزيد

  - شهر رمضان شهر الصيام وشهر القرآن، ينبغي على طالب العلم أن يعقد العزم على أن يصوم صياماً موافقاً لسنة الرسول -عليه الصلاة و السلام-، وأن يصون صيامه، وأن يحرص عليه من أن يخدشه بشيء من المعاصي والمنكرات، ومثل هذا قد لا يُتَصَوَّر من طالب العلم ولكن يُذَكَّر به، وإلا فالأصل في طالب العلم خصوصا ....اقرأ المزيد

  - مَن عرف الهدف الذي يقصده وما جاء فيه من نصوص الكتاب والسنة، لاشك أنه يستسهل كلَّ وسيلة يبذلها مع وجود هذه المشاغل؛ فعلى طالب العلم أن يُسدد ويُقارب فيَقتصر على ما يُعينه ويُقيم حياته وما يَقوم بحاجته وحاجة أسرته، ويَصرف الباقي للعلم والتعلم، والجلوس بين يدي المشايخ، والقراءة وإدامة النظر ف ....اقرأ المزيد

  - العلم الشرعي مِن العبادات المحضة التي لا تقبل التشريك، وجاء في الثلاثة الذين هم أوّل مَن تُسعر بهم النار يوم القيامة: مَن طلب العلمَ وعلَّم وأمضى في ذلك عمره؛ فيُجَاء به ويُقَرَّر، ويقال له ماذا صنعت؟ فيقول: تعلمتُ العلم وعلمتُ الناس فيك؛ فيقال: كذبتَ إنما تعلمتَ ليقال: عالم، وقد قيل. (يُن ....اقرأ المزيد

 - لا شك أنه كلما كَثُر النفع زاد الأجر، وبقدر ما يهتدي على يد الداعية يكون أجره: «لأن يهدي الله بك رجلًا واحدًا خير لك من أن يكون لك حُمر النعم» (البخاري: 3701)؛ فكيف به إذا اهتدى به اثنان، أو ثلاثة، أو عشرة، أو مائة، أو أكثر؟ لا شك أنه كلما انتشر علمُ العالم وانتُفع به يكون أجره أ ....اقرأ المزيد

  - شيخ الإسلام -رحمه الله تعالى- بعد أن اكتملتْ عنده أدوات الاجتهاد والنظر في النصوص وفي كليات الشريعة وقواعدها، صار يَخرج عن المذهب، وإلا فالأصل أنه قد تفقَّه على مذهب الإمام أحمد -رحمه الله-، وبعد أن وصل إلى هذا الحد صار له اختيارات تخالف المذهب، وله اختيارات تخالف الراجح من المذهب؛ فاختيار ....اقرأ المزيد

اجتهاد العامي والجاهل

    - كيف يجتهد العامي وليست عنده الأهلية؛ فالعامي جاهل، والجاهل عامي، وفي حكمهم المبتدئ الذي لم يتأهل لمعرفة النصوص، والتعامل معها على الجادة التي عرفت عند أهل العلم؛ فمثل هذا لا يجوز له أن يتطاول على النصوص ويستنبط منها، أو يبني عليها أحكامًا ويرد بها أقوال أهل العلم؛ لأنه ليست لديه ال ....اقرأ المزيد

   - لا شك أن المسائل العلمية تحتاج إلى استحضار للذهن وشحذ له؛ ففيها شيء من التعب والعناء، وبعد ذلك يُطلب الاستجمام والنظر في الكتب الماتعة التي عمدتها مُلح العلم لا متينه؛ ففي حال الاسترخاء والاستجمام يقرأ طالب العلم بعد فراغه من متين العلم في كتب التفسير والحديث والفقه والعقائد، وما يخد ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة