أخبار سريعة
الإثنين 15 يوليو 2019

مكتبة الفتاوى

  - لا شك أنه ارتكب إثمًا عظيمًا، وجاء في الخبر -وإن تَكلم فيه بعضُ أهل العلم- أن «من أفطر يومًا من رمضان من غير عذر ولا مرض، لم يقضه صيام الدهر وإن صامه» (البخاري تعليقًا: باب إذا جامع في رمضان)، هذا وعيد شديد، وهناك كلام لأهل العلم على الحديث، لكن يبقى أن الأمر عظيم؛ لأن صيام رمض ....اقرأ المزيد

  - لا يجوز الفطر ما دام الإنسان مستطيعاً على إتمام الصيام؛ لأن القضاء يحكي الأداء؛ فما دام القضاء واجبا لا  يجوز له أن يفطر إلا إذا عجز عن الصيام، إذا عجز عجزاً؛ بحيث يغلب على ظنه أنه يتلف أو يهلك من هذا  الصيام. ....اقرأ المزيد

  - الإغماء إذا كان أقل من ثلاثة أيام فهو في حكم النائم، لكن هم في باب الطهارة يجعلون مثل هذا الإغماء في حكم الجنون ينتقض وضوؤه؛ لأنه لا يشعر هل صدر منه ما ينقض الوضوء أو لا؟ ولأن النوم أيضاً ينقض الوضوء عندهم. ....اقرأ المزيد

  - إذا كان له طعم دل على أن المادة موجودة وتتحلل مع الريق؛ فإن ابتلعها أفطر؛ فإن كان الطعم موجودا دل على وجود المادة؛ لأن الطعم دليل على وجودها؛ فإن تحلل منها شيء وابتلعه مع الريق أفطر به. ....اقرأ المزيد

  - استعمال حبوب المنع للدورة من أجل صيام رمضان والقيام مع الناس؛ لأن هذا أشجع للمرأة؛ حيث يُشجعها ويَشد من أزرها أن تصوم مع الناس، وتصلي معهم باستعمال حبوب المنع، لا شيء فيه إذا كانت لا تضرها؛ فإذا قال لها الطبيب: لا ضرر عليكِ؛ فلا شيء في ذلك -إن شاء الله تعالى-، لكن كون المرأة تَرضى وتُسلِّم ....اقرأ المزيد

  - جاء عن بعض السلف كالإمام مالك وغيره، أنهم كانوا يتفرَّغون لقراءة القرآن، ويتركون التحديث بحديث النبي -عليه الصلاة والسلام-، ويقولون: هذا شهر القرآن، {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ} (البقرة: ١٨٥)؛ فيتفرغون له؛ فمن تفرغ للقرآن تفرغًا حقيقيًا وليس بدعوى؛ ....اقرأ المزيد

   - ثبت عن عمررضي الله عنه  في شأن صلاة التراويح التي جمع الناس عليها بعد انقطاعها في زمنه -عليه الصلاة والسلام- بعد أن صلى - عليه الصلاة والسلام- ليلتين أو ثلاثًا، وبعد انقطاعها في زمن أبي بكر وصدر من خلافة عمر -رضي الله عنهما- أنه لما جمع الناس على إمام واحد وخرج عليهم وهم يصلون ق ....اقرأ المزيد

  - الصلاة جاء فيها النص الصحيح الصريح، وأنها بمائة صلاة بالنسبة للمسجد النبوي، وبمائة ألف صلاة بالنسبة لغيره من المساجد (ابن ماجه:1406)، وجاء ما يدل على أنها في المسجد الأقصى بخمسمائة (شرح مشكل الآثار:609)؛ فالصلاة متفق على تضعيفها بهذا النص الصحيح الصريح، أما ما سواها من العبادات فإن بعض أهل ....اقرأ المزيد

  - إذا أذن المؤذن لصلاة المغرب والصائم في سيارته؛ فإن أمكنه أن يعدل إلى مكان يجد فيه ما يباع؛ فيشتريه ويفطر عليه؛ فهذا هو الأصل مبادرة وتعجيلاً للفطر الذي جاء الحث عليه ومدح فاعله؛ فإن لم يجد؛ فإنه يفطر بالنية؛ فمن نوى الإفطار أفطر، ومع ذلك هو مفطر حكمًا: «إذا أقبل الليل من ها هنا، وأدب ....اقرأ المزيد

  - القضاء لابد منه، يجب عليه وعلى زوجته أن يقضيا هذا اليوم، وكفارة من جامع في نهار رمضان هي كفارة الظهار، عتق رقبة؛ فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين؛ فإن لم يستطع أطعم ستين مسكينًا، وليست بمعيّنة ومحددة بالإطعام، لكن الإطعام حينما لا يجد ما يعتق من الرقاب ولا يجد قيمتها ولا يستطيع أن يصوم شهري ....اقرأ المزيد

  - جواب هذا السؤال ينبني على معرفة حال المؤذن: - فإن كان معروفًا بالدقة وأنه لا يؤذن حتى يطلع الفجر؛ فإنه لا يجوز الأكل والشرب بعد أذانه؛ لأن الغاية للأكل والشرب حتى يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود بطلوع الفجر. - وإذا كان هذا المؤذن عُرف بأنه يتقدم على الوقت من باب الاحتياط على حد زعمه؛ ....اقرأ المزيد

- لا بد أن يقضي من الأيام حتى يغلب على ظنه أن ذمته برئت مما أفطر من الأيام، وإذا قضى الستة الأيام فلا شيء عليه غير ذلك؛ لأن الله يقول: {فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ} (البقرة: ١٨٤)، وإذا قضى من الأيام ما تبرأ به ذمته ولو بغلبة الظن بالنسبة لما أفطره في السنتين الماضيتين؛ فكثير ....اقرأ المزيد

  - التهنئة أمرها فيه سعة -إن شاء الله-، لكن الاعتماد على حديث سلمان الوارد عند ابن خزيمة وغيره، وفيه ضعف من أن الرسول -عليه الصلاة والسلام- كان يُبشرهم بدخول شهر رمضان، ولكنه حديث ضعيف، لكن الأمر في هذا فيه سعة إذا كان الإنسان يُهنَّأُ بما يسره من أمور دنياه، فلأن يُهنّأ بما يسره لا على جهة ا ....اقرأ المزيد

  - هذا إذا تعمد إخراج الصلاة عن وقتها فهو على خطر عظيم، فمن أهل العلم من يقول: إنه لا يصليها إذا خرج وقتها، ففعلها بعد خروج وقتها عمدًا كفعلها قبل دخوله، فلا تجزئ، وإذا بطلت صلاته بطل صيامه -نسأل الله العافية-، وأكثر أهل العلم على أنه يقضي ولو خرج الوقت، ولو تعمد ذلك، لكنه على خطر عظيم؛ حيث ا ....اقرأ المزيد

    - لا شك أن هذا الشهر شهر عظيم مبارك، ينبغي أن تُستغل كل لحظة من لحظاته في الأعمال الصالحة، بما يقرب إلى الله -عز وجل- وبما يرضيه من حفظ للصيام، ومحافظة على الصلوات في الجماعات، وتبكير لها، وتلاوة لكتاب الله -عز وجل- مع البعد كل البعد عما حرمه الله -عز وجل- مما يخدش الصوم وهو محرم في ....اقرأ المزيد

   - إذا كانت هذه الحبوب عند وضعها تحت اللسان وتحللها لا تنساب إلى الجوف من خلال الحلق، فإنها لا بأس بها والحال هذه، وعليه أن يلفظ هذه الأجزاء المتحللة، لكن إن كانت هذه الأجزاء المتحللة تختلط باللعاب ثم يبتلعها وتنساب إلى جوفه فإنه يُفطر بذلك. ....اقرأ المزيد

    - لا شك أن شهر رمضان شهر البذل والإحسان، والرسول -عليه الصلاة والسلام- طبعه وخلقه الجود والكرم، لكن يتضاعف جوده فهو أجود ما يكون في هذا الشهر العظيم، شهر تُضاعف فيه الحسنات، فعلينا أن نغتنم هذا الشهر، ولا ننسى إخواننا المحتاجين في كل البقاع. ....اقرأ المزيد

  - إن كان غداً من رمضان فهو فرضي، ولكن المذهب لا يصح صومه؛ لأنه متردد في النية، وشيخ الإسلام -رحمه الله- يرى أن صومه صحيح؛ لأن هذا التردد ليس في الصيام وإنما هو في ثبوت الشهر، و الجهة عنده منفكة. ....اقرأ المزيد

  - ثبت عن عمر -رضي الله عنه - في شأن صلاة التراويح التي جمع الناس عليها بعد انقطاعها في زمنه -عليه الصلاة والسلام- بعد أن صلى -صلى الله عليه وسلم - ليلتين أو ثلاثًا، وبعد انقطاعها في زمن أبي بكر وصدر من خلافة عمر -رضي الله عنهما- أنه لما جمع الناس على إمام واحد وخرج عليهم وهم يصلون قال:« ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة