أخبار سريعة
الأربعاء 27 يناير 2021

مكتبة الفتاوى

   - الإنسان الذي في جماعة وسمع الأذان من أي مسجد فإن الواجب عليه وعلى الجماعة أن يجيبوا الأذان، وأن يتوجهوا إلى المسجد ولا يصلون في محلهم، ولا حاجة إلى أذان ولا غيره، بل يتوجهون إلى المسجد الذي سمعوا أذانه وهو قريب منهم؛ بحيث يمكنهم الوصول إليه والصلاة معهم، إذا كان الأذان بالصوت الطبيعي ....اقرأ المزيد

  -  هي طهرت في وقت صلاة العشاء، فوقت صلاة العشاء ما زال باقيًا وينتهي بنصف الليل كما في حديث عبد الله بن عمرو في (مسلم 612)، فحينئذ تلزمها صلاة العشاء. وجمع من أهل العلم يرون أنها تلزمها أيضًا صلاة المغرب؛ لأنها تُجمع إليها، والوقت في بعض الأحيان في السفر وما يسوغ فيه الجمع وقتٌ للصلاتين ....اقرأ المزيد

- ثبت عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، فمن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء، فالرسول أرشد - صلى الله عليه وسلم - إلى الصوم (من عجز عن الباءة) يعني: عن المؤونة للنكاح، فإن عليه أن يصوم ويستعين بالصوم عل ....اقرأ المزيد

  - تعدد الجماعة على قسمين: القسم الأول: أن يكون ذلك راتباً؛ بحيث تتعمد الجماعة الثانية التأخر، حتى تقيم جماعة أخرى، فهذه بدعة؛ لأن المسجد لا يقام فيه إلا جماعة واحدة. والقسم الثاني: ألا يكون ذلك راتباً معتاداً؛ لكن بعد أن تنتهي الجماعة الأولى يأتي أناس يدخلون المسجد فيصلون جماعة فهذا مشروع وس ....اقرأ المزيد

  -  طريقتهم في تحزيب القرآن -كما جاء في الصحيحين وغيرهما- تنطلق من قوله - صلى الله عليه وسلم - لعبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما-: «اقرأ القرآن في سبعٍ ولا تزد» (البخاري: 5054 / ومسلم: 1159)، فهم يحزبون القرآن على ثلاث -يعني من السور- في اليوم الأول، وفي اليوم الثان ....اقرأ المزيد

      - تعظيم النبي - صلى الله عليه وسلم - تعظيماً مشروعاً، إنما يكون بالإيمان بكل ما جاء عنه - صلى الله عليه وسلم - صحيحا ثابتاً، وبذلك يجتمع الإيمان به - صلى الله عليه وسلم - عبداً ورسولاً، دون إفراط ولا تفريط، فهو - صلى الله عليه وسلم - بش ....اقرأ المزيد

    - الحلف بالنبي - صلى الله عليه وسلم - أو بغيره من المخلوقين، أو بصفة النبي - صلى الله عليه وسلم - أو غيره من المخلوقين محرم، بل هو نوع من الشرك؛ فإذا أقسم أحد بالنبي - صلى الله عليه وسلم -، فقال‏:‏ والنبي، أو قال‏:‏ والرسول، أو‏:‏ ....اقرأ المزيد

  - هذا الكلام مناف لكمال التوحيد، وكمال الإيمان بالقدر، فإن القدر لا يلهو، والزمن لا يعبث، وإن كل ما يجري في هذه الحياة هو بتقدير الله وعلمه، والله -سبحانه- هو الذي يصرف الليل والنهار، وهو الذي يقدر السعادة والشقاء، بحسب ما تقتضيه حكمته، وقد تخفى تلك الحكمة على الناس؛ لأن علمهم محدود، وعقولهم ....اقرأ المزيد

  - نعم، من أعظم الشروط الثقة بالله، والتصديق له ولرسوله - صلى الله عليه وسلم -، والإيمان بأن الله هو الحق، ولا يقول إلا الحق، والإخلاص لله -سبحانه-، والمتابعة لرسوله - صلى الله عليه وسلم - مع الإيمان بأن الرسول -عليه الصلاة والسلام- بلغ الحق، وهو الصادق فيما يقول، وأن يأتي بذلك عن إ ....اقرأ المزيد

  - هذا المقام فيه تفصيل: فإن كان المؤذن يقول ذلك بخفض صوت فذلك مشروع للمؤذن وغيره ممن يجيب المؤذن؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثلما يقول، ثم صلوا عليَّ؛ فإنه من صلى عليَّ واحدة صلى الله عليه بها عشرا، ثم سلوا الله لي الوسيلة؛ فإنها منزلة في ....اقرأ المزيد

  - قد ثبت أن النبي - صلى الله عليه وسلم - يسمع ما لا يسمع الناس، وهذا من خصوصياته - صلى الله عليه وسلم -، كما أنه كان يرى جبريل ويكلمه، والناس لا يرونه ولا يسمعون كلامه، فقد ثبت في البخاري وغيره أنه - صلى الله عليه وسلم - قال يوماً لعائشة -رضي الله عنها-: « ....اقرأ المزيد

  - هذه أمور نفسية دقيقة، وعليه أن يراقب الله- -عز وجل-، ويستحضر في نفسه عاقبة الكذابين عند رب العالمين، فقد قال - صلى الله عليه وآله وسلم-: «وإن الرجل لا يزال يكذب حتى يكتب عند الله كذابا» فمن ابتلي بآفة الكذب، وجعلها ديدنه وحياته كلها، عليه أن يتذكر عاقبة الكذاب عند الله -عز وجل- ....اقرأ المزيد

    - يتفقه في الدين، ويتبصر ويتعلم؛ حتى يعلم العقيدة، ويحافظ عليها، يسأل أهل العلم، وإن كان طالب علم يتأمل القرآن والسنة، حتى يعرف العقيدة الصحيحة التي دل عليها القرآن ويتمسك بها، ويستقيم عليها، وإذا كان عنده إشكال يسأل أهل العلم الذين يثق فيهم ويطمئن إليهم عما أشكل عليه؛ حتى يكون على ب ....اقرأ المزيد

     - هذا لا يجوز، بل هو من عادات أهل الجاهلية الشركية التي جاء الإسلام بنفيها وإبطالها، وقد صرحت الأدلة بتحريم ذلك، وأنه من الشرك، وانه لا تأثير له في جلب نفع أو دفع ضرر؛ إذ لا معطي ولا مانع ولا نافع ولا ضار إلا الله -سبحانه وتعالى-، قال الله -تعالى-: {وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ ....اقرأ المزيد

    - الفائدة في الأمر أرشد إليها رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؛ حيث حدث أصحابه -رضي الله عنهم- بأنه: ما من أحد إلا وقد كتب مقعده من الجنة أو النار، قالوا: يا رسول الله، أفلا ندع العمل ونتكل على الكتاب؟ فقال: «اعملوا فكل ميسر لما خلق لـه». فأنتِ اعملي عمل الطاعة، ....اقرأ المزيد

  - ثبت عن النبي- عليه الصلاة والسلام- أنه قال:» من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت»، وأنه نهى عن الحلف بالآباء، وقال -عليه الصلاة والسلام-: «من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك» والحلف: أن يأتي باليمين بالصيغة المعروفة، وهي: والله وبالله وتالله، فلا يحل للإنسان أن يحلف با ....اقرأ المزيد

 - لا بد في الشراب والخفاف أن تستر القدم من الكعب إلى أطراف الأصابع، فإذا كان الشراب خفيفا شفافا، يرى منه ما تحته من لحم وحمرته وسواده ونحو ذلك فإنه لا يمسح عليه، بل يجب خلعه وغسل الرجل، وإنما يمسح على الشراب والخف الساتر، لكن لو وقع فيه خروق يسيرة عرفا فإنه يعفى عنها في أصح قولي العلماء، الخرق ....اقرأ المزيد

        - البصل والثوم والكراث كله حلال؛ لأن الصحابة لما قالوا: إنها حرمت، قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «ليس لي تحريم ما أحل الله» رواه مسلم. لكن من أكلها: فإن كان يقصد بذلك ألا يصلي مع الجماعة فهو آثم، ولا يسقط عنه إثم الجماعة، ومن أكلها لغرض أو لاشتهائها فل ....اقرأ المزيد

        - الجواب: إن الاستماع إلى الأغاني حرام ومنكر، ومن أسباب مرض القلوب وقسوتها وصدها عن ذكر الله وعن الصلاة، وقد فسر أكثر أهل العلم قوله -تعالى-: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ} الآية (لقمان:6) بالغناء، وكان عبد الله بن مسعود يقسم على أن لهو الحديث هو: ....اقرأ المزيد

  - العبد له مشيئة، وله اختيار، ولكنه تابع لمشيئة الله -سبحانه وتعالى-، وقضائه وقدره، ولذلك يثاب على الطاعة ويعاقب على المعصية التي يفعلها باختياره وإرادته، أما الذي ليس له اختيار ولا إرادة كالمكره والناسي والعاجز عن فعل الطاعة، هذا لا يعاقب؛ لأنه مسلوب الإرادة والاختيار، إما بالإكراه، وإما با ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة