أخبار سريعة
السبت 07 ديسمبر 2019

مكتبة الفتاوى

- ليس هناك صلاة إشراق، وإنما هناك صلاة الضحى، وصلاة الضحى ليست جماعية، لم يرد أنها تصلى جماعة. الجماعة إنما وردت في صلاة الكسوف، وفي صلاة التراويح، وفي صلاة العيد، وفي صلاة الاستسقاء، هذا ما ورد فيه الجماعة، أما الاجتماع لصلاة الضحى؛ فهذا لا أصل له. ....اقرأ المزيد

  - المقاطعات التجارية هذه من صلاحيات ولي الأمر؛ لأنه إذا أمر بالمقاطعة فالرعية كلها تقاطع؛ فيتضرر الكافر، أما إذا قاطعهم الأفراد فهذا لا يضرهم، لكن إذا قاطعتهم الدولة كلها؛ فلا شك أنهم يتضررون  بهذا. ....اقرأ المزيد

- يجوز له أن يأخذها ويشتري بها، وإذا كان يرى صاحبها ويعرفه فيذهب إليه ويعطيها إياه، فإن سمح بها له، فلا بأس، أما إذا كان لا يعرف صاحبها فإنه يحاول أن يعلن عنها أو ينادي عليها؛ فإذا مضى وقت ولم يأت أحد، فإنه يتصدق بها على المحتاجين، وإذا كان هو محتاجا كما ذكر فإنه لا بأس أن يستهلكها ويكون الأجر لصاحب ....اقرأ المزيد

  - نعم، أسامة لم يتعمد قتله، وإنما ظن أنه قالها يتوقى بها السيف وهو كافر، باق على كفره، فهو مجتهد في هذا - رضي الله عنه - فعله عن اجتهاد؛ لكنه أخطأ في اجتهاده، والمجتهد يخطئ ويصيب، فقتله خطأ من باب الخطأ، وأيضا القصاص إنما يقام إذا طالب به أهله، وتوافرت شروطه. ....اقرأ المزيد

  - هذا فيه تفصيل: إذا كان هذا من باب سوء الظن والوسوسة، فاترك سوء الظن واترك الوسوسة، أما إذا كنت متيقنا أنهم سحرة؛ فهؤلاء كفرة، ولا يجوز لك أن تواصلهم إلا لطلب التوبة منهم، ودعوتهم إلى الله، أما إذا أصروا على السحر ولم يقبلوا التوبة ولم يقبلوا النصيحة؛ فابتعد عنهم واعتزلهم ولا تسلم عليهم. & ....اقرأ المزيد

- هذا تلبيس، حالها معلوم فلها أنظمة إذ لا يؤذن بفتح شركة، ولا تعطى لها رخصة إلا بعد أن تقدم النظام، وينظر في نظامها، ويعرف هل هي شركة صحيحة أم لا؟ ولا يكفي نظامها؛ لأنها قد تكتب نظاما جيدا وممتازا، لكن ينظر إلى تعاملها أيضاً، وينظر إلى أمرين: أولاً: النظام، وثانيا: التعامل والتطبيق؛ فالذي يقول: إنه ....اقرأ المزيد

- اعتزال الفتن: عدم الدخول والمشاركة فيها، وأيضا الدعوة إلى الله، والتحذير من الفتن وتحذير الناس من الدخول فيها وتهدئة الأمور ما أمكن والإصلاح: {وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما، فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء..} (الحجرات: 9)، وهذا يكون لولي الأمر هو الذي يقوم با ....اقرأ المزيد

- بيع العربون من مفردات الإمام أحمد - رحمه الله - فقد أجازه وأخذت بإجازته القوانين الدولية، وهو مسلك من مسالك تيسير أمر البيوع وله في ذلك مستند من الفعل والنقل عن السلف الصالح، إلا أن مدة الخيار تنتهي بانتهاء أجلها أو باختيار المشتري أحد الأمرين خلالها إمضاء البيع أو الرد، سواء كان ذلك بإفصاح من الم ....اقرأ المزيد

- أولاً يستحب له أن يصلي الوتر آخر الليل إذا كان يستطيع القيام آخر الليل؛ لقول رسول الله[: «اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا»، فإذا لم يتيسر له ذلك بأن يخشى أن يغلبه النوم وتتابُع غلبة النوم عليه فيأخذ بوصية رسول الله[ لأبي هريرة حينما قال أبو هريرة] وأرضاه: «أوصاني خليلي بثلاث: أن أو ....اقرأ المزيد

  - ما يتعلق بأمور الدين الإسلامي من عقيدة وعبادة ومعاملات من بيع وإجارة وسلم وشركة وشفعة ومزارعة ومساقاة وغير ذلك من أنواع المعاملات، وما يتعلق بمسائل أحكام الأسرة من نكاح وطلاق وأوقاف ومواريث وغير ذلك، وما يتعلق بأحكام الجنايات والحدود والقضاء والفتوى، وغير ذلك من شؤون الإسلام وأحكامه وقضايا ....اقرأ المزيد

- إن ما ذكر - مع الأسف - واقع حاصل من المبتدئين في طلب العلم، فيكفيه في نظره أن يعلم آية أو حديثاً من غير أن يدرك ما يتصل بهذه الآية أو الحديث من أحوال النسخ أو القيد أو الخصوص، أو عدم ثبوت الحديث، أو غير ذلك من مواقع الاستدلال أو قيوده! فالفتوى تتغير بتغير الحال والزمان والمكان؛ فقد جاء إلى رسول ال ....اقرأ المزيد

- سب الدين وسب رب العالمين كفر بالله، موجب لمن صدر منه الخروج من ملة الإسلام - والعياذ بالله - وردة توجب على صاحبها القتل إن لم يتب، وإن استمر على كفره بالله وسبه الدين ورب العالمين، فيجب التفريق بينه وبين زوجته؛ لأن للزوج سلطاناً على زوجته، وهذا الزوج الخارج من ملة الإسلام لا سلطان له على مسلمة؛ قا ....اقرأ المزيد

  - المرأة لها اعتبارها وشخصيتها المستقلة وحقوقها المالية وغيرها، ولا يجوز أخذ شيء من حقوقها المالية إلا برضاها، فإن طابت نفسها براتبها لزوجها أو لأبيها أو لأمها فهنيئاً مريئاً؛ قال تعالى: {فإن طبن لكم عن شيء منه نفساً فكلوه هنيئاً مريئاً} (النساء: 4)، أما أخذ راتبها أو شيء منه على سبيل الإكرا ....اقرأ المزيد

- لا أجد مستنداً من كتاب الله ولا من سنة رسول الله[ أن قراءة الفاتحة عند عقد النكاح من واجبات العقد أو من مستحباته، وإنما الوارد في ذلك استهلال العقد بخطبة ابن مسعود] التي رواها عن رسول الله[ وهي: «إن الحمد لله، نحمده ونستعينه، ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من ....اقرأ المزيد

مما يذكر عن هذه القنوات أنها تظهر السحرة من رجال ونساء على هيئة عباد صالحين، فتجد المرأة متحجبة حجابا لا يرى منه شيء بالقفازين وبالحجاب واللباس الفضفاض، هذا كله من باب الدجل والضحك على الناس، وتغرير الناس بهؤلاء، وإلا فهي قنوات شركية لا يجوز قصدها، ولا شك أنها إنما تأتي بسبب «الدشوش» الت ....اقرأ المزيد

  - التأمين على الحياة وغيره من صور التأمين التجاري، هو الذي يكون فيه المال المدفوع مبلغاً معلوماً، ومقابله مجهول. وقد أفتى العلماء بتحريمه؛ لتخلف شرط من شروط صحة العقد، وهو أن يكون الثمن والمثمّن معلوماً؛ فإذا جهل أحدهما فالعقد باطل، والله أعلم. ....اقرأ المزيد

  - لعن المعين: «أي تخصيص مسلم معين باللعنة» مسألة مختلف فيها بين أهل العلم، والراجح عدم جواز ذلك، كلعن السارق والزاني وغيرهما، وإن جاء لعن السارق يعني جنس السارق لا أفراده، كما في قوله[: «لعن الله السارق، يسرق البيضة فتقطع يده، ويسرق الحبل فتقطع يده» أخرجه البخاري ومسل ....اقرأ المزيد

- حرمان بنات الصلب من الإرث أو الوقف حرام، ويجب تعديل هذا الوقف والوصية، وهذا من باب الإصلاح، لقوله تعالى: {فمن خاف من مُوصٍ جنفا أو إثما فأصلح بينهم فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم} (البقرة: 182)، بل هذا منكر تجب إزالته، والمشروع هو ما شرعه الله قسم المواريث - جل وعلا - والمسلم هو من يرضىبحكم الله و ....اقرأ المزيد

- في الحديث: «إن الشيطان قد أيس أن يعبد في جزيرة العرب، ورضي من الناس بالتحريش»، لما رأى انتصار الإسلام وامتداد الإسلام أيس من أن يعبد كما ييأس الإنسان من التجارة إذا تعرض لخسائر متتابعة، وبعض طلاب العلم ييأس إذا حاول الحفظ مراراً ثم عجز فيترك، والتاجر إذا افتتح المحل إذا حسب في آخر النه ....اقرأ المزيد

- ما ذلكم إلا لقسوة القلوب وما ران عليها من الذنوب، ومن أظهر ذلك التخليط في المأكول الذي ران على القلوب، وغطاها وغشاها فصارت لا تفقه شيئاً إذا كان كلام الله يتلى بأصوات مؤثرة، ومع ذلك فالقلب لا يوجف ولا تزيدنا إيماناً مع الأسف، والله جل وعلا حصر الإيمان في الذين إذا تليت عليهم آياته زادتهم إيماناً، ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة