أخبار سريعة
الثلاثاء 26 مايو 2020

مكتبة الفتاوى

  - الحديث ضعيف، والتوبة مقبولة إذا تاب توبة صادقة فإنها تقبل التوبة وعليه قضاء اليوم فقط الذي أفطره، والحديث المذكور: «من أفطر يوماً من رمضان فلن يقبل منه صوم الدهر وإن صامه كله»، هذا ضعيف مضطرب عند أهل العلم لا يصح، والصواب أن عليه التوبة ولا يلزمه إلا قضاء اليوم الذي أفطره فقط، ....اقرأ المزيد

  - إذا كان الابن المذكور لم يبلغ فلا يلزمه الصيام، ولكن يجب عليك أمره بالصيام إذا كان يطيقه حتى يتمرن عليه ويعتاده، كما يؤمر بالصلاة إذا بلغ عشراً ويضرب عليها . وفق الله الجميع. ....اقرأ المزيد

- يستقبلونه بالفرح والسرور والتواصي بالعمل الصالح فيه؛ لأنه شهر عظيم إدراكه هبة من الله، كان النبي [ يبشر أصحابه ويقول: «أتاكم رمضان شهر مبارك، شهر مبارك، شهر جعل الله صيامه فريضة، وقيام ليله تطوعا»، فالمؤمن يستبشر بهذا الشهر ويجتهد في أداء الأعمال الصالحة فيه ويفرح به كما كان النبي [ يب ....اقرأ المزيد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:      فقد عرض على لجنة الأمور العامة في هيئة الفتوى في اجتماعها المنعقد يوم الثلاثاء 10 من جمادى الأولى 1430هـ الموافق/5/5/2009م الاستفتاء المقدم من الأخ/ فلاح خالد المطيري، رئيس لجنة القارة الهندية في جمعية ....اقرأ المزيد

  - نصيحتي لهؤلاء: أن يفكروا ملياً في أمرهم، وأن يعلموا أن الصلاة أهم أركان الإسلام بعد الشهادتين، وأن من لم يصل وترك الصلاة متهاوناً فإنه على القول الراجح عندي الذي تؤيده دلالة الكتاب والسنة أنه يكون كافراً كفراً مخرجاً عن الملة مرتداً عن الإسلام، فالأمر ليس بالهين؛ لأن من كان كافراً مرتداً ع ....اقرأ المزيد

  - قد أمر النبي[ المسلمين أن يصوموا لرؤيته؛ فإن غم عليهم أكملوا العدة ثلاثين، متفق عليه، وقال عليه الصلاة والسلام: «إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب، الشهر هكذا وهكذا وهكذا» وخنس بإبهامه في الثالثة وقال: «الشهر هكذا وهكذا وهكذا» وأشار بأصابعه كلها (رواه البخاري)، يعني بذل ....اقرأ المزيد

  - ليس عليه شيء ما دام سهواً مثل أن يحرقه وهو لا يدري أنه قرآن، وكذلك إذا أحرقه عمداً لكونه متقطعاً لا ينتفع به؛ حتى لا يمتهن، فلا بأس عليه؛ لأن القرآن إذا تقطع وتمزق ولم ينتفع به يحرق، أو يدفن في محل طيب حتى لا يمتهن.      أما إذا حرقه كارهاً له، سابّاً له، مبغضاً له، فهذا من ....اقرأ المزيد

  - من أخَّره بعذر شرعي كالمرض ونحوه فلا حرج عليه؛ لقول الله سبحانه: {وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ..} (البقرة: 185)، وقوله سبحانه: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ} (التغابن: 16). أما من أخَّر ذلك لغير عذر فقد عصى ربه، وعليه التوبة من ذلك مع القضا ....اقرأ المزيد

  - لا حرج في أن تأخذ المرأة الحبوب لمنع الحيض حتى تصلي مع الناس وتصوم مع الناس، بشرط أن يكون ذلك سليماً لا يضرها بعد المشاورة للطبيب, وموافقة زوجها؛ حتى لا تضر نفسها, وحتى لا تعصي زوجها, فإذا كان عن تشاور وعن احتياط من جهة السلامة من الضرر فلا بأس, وهكذا في أيام الحج. بارك الله فيكم. ....اقرأ المزيد

- في شهر رمضان الماضي ذهبت إلى مكة لأداء العمرة وقبل الأذان بحوالي خمس دقائق تقريباً سمعت صوتاً وكنت خارج الحرم فحسبته صوت مدفع الإفطار؛ فأفطرت أنا ومجموعة من زملائي وأقاربي ووالدتي، وبعد قليل - أي بعد أن شربنا الماء - أرتفع صوت أذان المغرب  لمنطقة مكة المكرمة، فهل يجب علينا إعادة صوم ذلك الي ....اقرأ المزيد

  - حكم الحامل التي يشق عليها الصوم، حكم المريض، وهكذا المرضع إذا شق عليها الصوم، فإنهما تفطران وتقضيان؛ لقول الله سبحانه: {فَمَنْ كَانَ مَرِيضاً مِنْكُمْ أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}. وذهب بعض أصحاب النبي [ إلى أن عليها الإطعام فقط. والصواب الأول؛ لأن حكمهما حكم المريض؛ ل ....اقرأ المزيد

  - لا حرج عليك يا أخي في الإفطار ما دمت تحس بالمرض وتتعب من الصوم ونصحك الأطباء بذلك، فلا حرج عليك، وهكذا إذا كانت الأدوية منظمة تحتاج إليها في النهار فأنت مباح لك الإفطار؛ لقوله تعالى: {فَمَنْ كَانَ مَرِيضاً مِنْكُمْ أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}،      و ....اقرأ المزيد

- إذا كان الشيخ الكبير والعجوز الكبيرة يشق عليهما الصوم فلهما الإفطار ويطعمان عن كل يوم مسكيناً إما بتشريكه معهما في الطعام أو دفع نصف صاع من التمر أو الحنطة أو الأرز للمسكين كل يوم، فإن كانا مريضين بقرحة أو غيرها، تأكد عليهما الفطر ولا إطعام عليهما؛ لأنهما حينئذ إنما أفطرا من أجل المرض لا من أجل ال ....اقرأ المزيد

  - لا تصم بارك الله فيك، يقول الله سبحانه: {فَمَنْ كَانَ مَرِيضاً مِنْكُمْ أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}، وما دام الحال على ما ذكرت فتناول الحبوب كل يوم ولا تصم حتى يشفيك الله، واسأل الأطباء الذين أعطوك الدواء، فإن كان هذا المرض في اعتقادهم وتجاربهم يستمر، فأطعم عن كل يوم ....اقرأ المزيد

- الغيبة لا تفطر الصائم وهي ذكر الإنسان بما يكره، وهي معصية؛ لقول الله عز وجل: {وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً}، وهكذا النميمة والسب والشتم والكذب، كل ذلك لا يفطر الصائم وغيره، وهي تجرح الصوم وتنقص الأجر؛ لقول النبي [: «من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرا ....اقرأ المزيد

  - المسافر مخير بين الصوم والفطر، وظاهر الأدلة الشرعية أن الفطر أفضل ولا سيما إذا شق عليه الصوم؛ لقول النبي [: «ليس من البر الصوم في السفر»، وقوله [: «إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يكره أن تؤتى معصيته»، ومن صام فلا حرج عليه إذا لم يشق عليه الصوم، فإن شق عليه الصوم كره ل ....اقرأ المزيد

    - الستر مطلوب، وفي الحديث الصحيح: «مَن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة»، هذا إذا كان في ستره مصلحة كأن يتوب المذنب إلى الله، ويخجل، ويستر عليه إذا كان ذنبه قاصرا على نفسه مع المناصحة  فلعله يتوب، أما إذا كان ضرره يتعدى إلى غيره فإنه يبلغ عنه كأن يكون سارقاً ل ....اقرأ المزيد

- لا.. ليس هناك ذنب يخرج عن التوبة؛ فكل مَن تاب تاب الله عليه، المشرك والكافر والملحد والقاتل وغيرهم، كل الذنوب يغفرها الله بالتوبة؛ قال تعالى: {قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف} (الأنفال: 38). وقال في حق الذين قالوا: إن الله ثالث ثلاثة، أو قالوا: إن الله هو المسيح ابن مريم، قال: {أفلا يت ....اقرأ المزيد

    - لا يسافر الحاج حتى ينهي حجه، ولا ينفر حتى  يكمل حجه ويختمه بطواف الوداع، لابد من هذا، وإذا وكل في رمي الجمرات لعذر وهو موجود ولم يسافر فلا بأس، أما أن يوكل ويسافر فإنه يبقى عليه واجبان؛ لأن حجه لم يتم إلى الآن، فيبقى عليه المبيت في منى ليالي أيام التشريق هذا واجب، ويبقى عل ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة