أخبار سريعة
الأحد 09 اغسطس 2020

مكتبة الفتاوى

  - النبي[ أولاً حذر ونهى عن المرور بين يدي المصلي وسترته فقال[: «لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه من  الإثم لكان أن يقف أربعين خيرا له من أن يمر بين يدي المصلي» قال: الراوي لا أدري أربعين سنة أو أربعين يوماً أم أربعين شهراً، وقال[: «إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من ....اقرأ المزيد

  - معناها أن تشهد أن لا أحد معبود بحق إلا الله؛ لأن كل معبود سوى الله فهو معبود بالباطل: {ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه الباطل} (لقمان: 30)، فمعناها: أشهد أنه لا معبود بحق إلا الله. ....اقرأ المزيد

  - هناك فرق: الأكبر: عبادة غير الله مع الله، وإشراك غير الله مع الله فيما هو حق لله، والأصغر: دون ذلك كالحلف بغير الله، وكالحلف بالكعبة والحلف بالنبي ونحو ذلك والرياء، فالشرك الأصغر أهون من الأكبر، فالأكبر ينقل من الملة ويوجب الخلود في النار، والأصغر لا ينقل من الملة. ....اقرأ المزيد

- تلبى مطالبهم في حدود ما شرع الله، لكن أن يدخل المشركون الجنة فلا، المشرك قال الله عنه: {إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار} (المائدة: 72)، فلا يشفع الشافعون إلا في الموحدين الذين عظمت ذنوبهم وخطاياهم لكنهم موحدون ما خرجوا من ملة الإسلام، وهؤلاء يمكن الشفاع ....اقرأ المزيد

  - نعم الذي يدعو إلى الله بعلم يبين الأحكام الشرعية وأمور العقيدة ويبين للناس ما يجهلون من أحكام دينهم، أما الاقتصار على  القصص في الدعوة فهذا ليس من طريقة الرسول[ وهو قليل الفائدة، لكن لو أنه أحياناً يأتي بقصة مناسبة وصحيحة للمحاضرة أو للكلمة فلا بأس، أما أن يجعل كل كلامه في القصص فهذا ....اقرأ المزيد

- المعاصي تنقص التوحيد، وليست شركاً، فهي منقصة للتوحيد؛ لأن من حقوق التوحيد الطاعة، ومن منقصات التوحيد المعصية، فهي منقصة للتوحيد، وإن لم تكن شركاً، أما من اتخذ إلهه هواه، فذلك الذي يقدم حب الدنيا على طاعة الله - عز وجل - ويقدم شهوة نفسه على طاعة الله، هذا نوع من الشرك؛ لأنه اتخذ إلهه هواه، هو الذي ....اقرأ المزيد

- ليس هناك صلاة إشراق، وإنما هناك صلاة الضحى، وصلاة الضحى ليست جماعية، لم يرد أنها تصلى جماعة. الجماعة إنما وردت في صلاة الكسوف، وفي صلاة التراويح، وفي صلاة العيد، وفي صلاة الاستسقاء، هذا ما ورد فيه الجماعة، أما الاجتماع لصلاة الضحى؛ فهذا لا أصل له. ....اقرأ المزيد

  - المقاطعات التجارية هذه من صلاحيات ولي الأمر؛ لأنه إذا أمر بالمقاطعة فالرعية كلها تقاطع؛ فيتضرر الكافر، أما إذا قاطعهم الأفراد فهذا لا يضرهم، لكن إذا قاطعتهم الدولة كلها؛ فلا شك أنهم يتضررون  بهذا. ....اقرأ المزيد

- يجوز له أن يأخذها ويشتري بها، وإذا كان يرى صاحبها ويعرفه فيذهب إليه ويعطيها إياه، فإن سمح بها له، فلا بأس، أما إذا كان لا يعرف صاحبها فإنه يحاول أن يعلن عنها أو ينادي عليها؛ فإذا مضى وقت ولم يأت أحد، فإنه يتصدق بها على المحتاجين، وإذا كان هو محتاجا كما ذكر فإنه لا بأس أن يستهلكها ويكون الأجر لصاحب ....اقرأ المزيد

  - نعم، أسامة لم يتعمد قتله، وإنما ظن أنه قالها يتوقى بها السيف وهو كافر، باق على كفره، فهو مجتهد في هذا - رضي الله عنه - فعله عن اجتهاد؛ لكنه أخطأ في اجتهاده، والمجتهد يخطئ ويصيب، فقتله خطأ من باب الخطأ، وأيضا القصاص إنما يقام إذا طالب به أهله، وتوافرت شروطه. ....اقرأ المزيد

  - هذا فيه تفصيل: إذا كان هذا من باب سوء الظن والوسوسة، فاترك سوء الظن واترك الوسوسة، أما إذا كنت متيقنا أنهم سحرة؛ فهؤلاء كفرة، ولا يجوز لك أن تواصلهم إلا لطلب التوبة منهم، ودعوتهم إلى الله، أما إذا أصروا على السحر ولم يقبلوا التوبة ولم يقبلوا النصيحة؛ فابتعد عنهم واعتزلهم ولا تسلم عليهم. & ....اقرأ المزيد

- هذا تلبيس، حالها معلوم فلها أنظمة إذ لا يؤذن بفتح شركة، ولا تعطى لها رخصة إلا بعد أن تقدم النظام، وينظر في نظامها، ويعرف هل هي شركة صحيحة أم لا؟ ولا يكفي نظامها؛ لأنها قد تكتب نظاما جيدا وممتازا، لكن ينظر إلى تعاملها أيضاً، وينظر إلى أمرين: أولاً: النظام، وثانيا: التعامل والتطبيق؛ فالذي يقول: إنه ....اقرأ المزيد

- اعتزال الفتن: عدم الدخول والمشاركة فيها، وأيضا الدعوة إلى الله، والتحذير من الفتن وتحذير الناس من الدخول فيها وتهدئة الأمور ما أمكن والإصلاح: {وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما، فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء..} (الحجرات: 9)، وهذا يكون لولي الأمر هو الذي يقوم با ....اقرأ المزيد

- بيع العربون من مفردات الإمام أحمد - رحمه الله - فقد أجازه وأخذت بإجازته القوانين الدولية، وهو مسلك من مسالك تيسير أمر البيوع وله في ذلك مستند من الفعل والنقل عن السلف الصالح، إلا أن مدة الخيار تنتهي بانتهاء أجلها أو باختيار المشتري أحد الأمرين خلالها إمضاء البيع أو الرد، سواء كان ذلك بإفصاح من الم ....اقرأ المزيد

- أولاً يستحب له أن يصلي الوتر آخر الليل إذا كان يستطيع القيام آخر الليل؛ لقول رسول الله[: «اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا»، فإذا لم يتيسر له ذلك بأن يخشى أن يغلبه النوم وتتابُع غلبة النوم عليه فيأخذ بوصية رسول الله[ لأبي هريرة حينما قال أبو هريرة] وأرضاه: «أوصاني خليلي بثلاث: أن أو ....اقرأ المزيد

  - ما يتعلق بأمور الدين الإسلامي من عقيدة وعبادة ومعاملات من بيع وإجارة وسلم وشركة وشفعة ومزارعة ومساقاة وغير ذلك من أنواع المعاملات، وما يتعلق بمسائل أحكام الأسرة من نكاح وطلاق وأوقاف ومواريث وغير ذلك، وما يتعلق بأحكام الجنايات والحدود والقضاء والفتوى، وغير ذلك من شؤون الإسلام وأحكامه وقضايا ....اقرأ المزيد

- إن ما ذكر - مع الأسف - واقع حاصل من المبتدئين في طلب العلم، فيكفيه في نظره أن يعلم آية أو حديثاً من غير أن يدرك ما يتصل بهذه الآية أو الحديث من أحوال النسخ أو القيد أو الخصوص، أو عدم ثبوت الحديث، أو غير ذلك من مواقع الاستدلال أو قيوده! فالفتوى تتغير بتغير الحال والزمان والمكان؛ فقد جاء إلى رسول ال ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة