أخبار سريعة
السبت 23 مارس 2019

مكتبة الفتاوى

  - يجب أن نعلم أن الأحكام الشرعية تتفق فيها النساء مع الرجال والرجال مع النساء، إلا ما قام الدليل على التفريق بينهما، وعلى هذا؛ فالمرأة يشرع لها في مسح الرأس ما يشرع للرجل؛ فتضع يديها على مقدم الرأس، ثم تردهما إلى قفاه، ثم تردهما إلى المحل الذي بدأت منه، كما يصنع الرجل، ولا يلزمها أن تمسح إلى ....اقرأ المزيد

  - قوله إنه ينشغل بأعماله نقول: من أكبر أعماله أبناؤه وبناته، ومسؤوليتهم أعظم من مسؤولية تجارته، ولنسأل ماذا يريد من تجارته؟ إنه لا يريد منها إلا أن ينفق على نفسه وأهله، وهذا غذاء البدن، وأهم منه غذاء القلب، غذاء الروح، زرع الإيمان والعمل الصالح في نفوس الأبناء والبنات، ثم ليعلم أن النبي[ قال ....اقرأ المزيد

  - لعن الوالدين من كبائر الذنوب؛ فإنه ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه لعن من لعن والديه، وسواء كان ذلك اللعن مباشراً أم تسبباً؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - قيل له: وهل يلعن الرجل والديه؟ قال: «نعم، يسب أبا الرجل فيسب الرجل أباه، ويسب أمه فيسب أمه»؛ فلعن الوا ....اقرأ المزيد

  - الرسول صلى الله عليه وسلم توفي، وهو حي في قبره حياة برزخية لا يعلم كيفيتها إلاَّ الله -جل وعلا-، وأما دعوى أنه يرى يقظة؛ فهذا ليس بصحيح؛ لعدم الدليل الدال عليه؛ ولأنه ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه أول من تنشق عنه الأرض يوم القيامة؛ فدل ذلك على أنه لا يخرج من قبره قبل يوم القيامة، ويدل على ....اقرأ المزيد

  - هذان اللفظان (القطب والغوث) لا أصل لهما في الشرع المطهر، وهما من مصطلحات غلاة المتصوفة الحادثة، وإطلاقهما على بعض الأولياء لا يجوز؛ لأنها من الألفاظ التي تجري على ألسنة أهل الضلال، ويقصدون بها أن هذا القطب والغوث له تصرف في الكون، وأنه يقضى حوائجهم، وهذا كفر يضاد التوحيد؛ لأن الله -جل وعلا ....اقرأ المزيد

  - القرآن: هو كلام الله بحروفه ومعانيه، وأول ما نزل على الرسول صلى الله عليه وسلم من القرآن سورة (اقرأ)، واستمر القرآن ينزل منجمًا في ثلاث وعشرين سنة، وقد بين الله -جل وعلا- أنه صلى الله عليه وسلم ما كان يدري عن هذا الكتاب قبل نزوله عليه، ومن ذلك قوله -تعالى-: {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَ ....اقرأ المزيد

  - خير الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وقد أكمل الله الدين لعباده قولاً وعملاً واعتقادًا، قال -تعالى-: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا}، والرسول  صلى الله عليه ....اقرأ المزيد

  - لا يجوز تأخير إخراج الزكاة بعد تمام الحول إلاَّ لعذر شرعي، كعدم وجود الفقراء حين تمام الحول، وعدم القدرة على إيصالها إليهم ولغيبة المال ونحو ذلك، أما تأخيرها من أجل رمضان؛ فلا يجوز إلاَّ إذا كانت المدة يسيرة، كأن يكون تمام الحول في النصف الثاني من شعبان؛ فلا بأس بتأخيرها إلى رمضان. ....اقرأ المزيد

  - إذا كان الأمر كما ذكر في السؤال؛ فلا يجب عليك الحج لعدم الاستطاعة المالية، وإذا كنت مستطيعة للعمرة؛ فإنه يجب عليك أن تعتمري؛ لقول الله -عز وجل-: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ}، وقوله -سبحانه-: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلا}، ومتى تيسرت ل ....اقرأ المزيد

  - أولاً: أخرج الإمام أحمد في المسند وأبو داود في السنن عن عائشة -رضي الله عنها- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:  «كسر عظم الميت ككسره حيًّا»، وهذا يدل على حرمة الميت وعدم التعرض له بالأذى أو الامتهان لقبره . ثانيًا: لا يجوز سب أموات المسلمين؛ لما ثبت أن النبي صلى ....اقرأ المزيد

   - إذا كان الأمر كما جاء في الاستفتاء من ضيق المسجد الحالي، وأنه لا مجال لتوسعته، وأن الضرورة تقضي بإيجاد مسجد واسع يسع المصلين، ومدرسة لتعليم أولاد المسلمين، ومرافق تخدم ذلك؛ فإنه لا يظهر لنا مانع من بيع أرض المسجد الحالي وأنقاضه، والاستعانة بثمن ذلك في شراء الأرض الواسعة في المكان الم ....اقرأ المزيد

  - لا فرق بين صلاة الرجل وصلاة المرأة من حيث الأقوال والأفعال، ولكن يجب على المرأة الستر الكامل لجميع جسمها في الصلاة، ما عدا الوجه إذا لم يكن عندها رجال غير محارم لها؛ لعموم قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: صلوا كما رأيتموني أصلي، وهذا الأمر يعم الرجال والنساء، وقد قال الله -سبحانه-: {لَقَد ....اقرأ المزيد

  - الجار ذو القربى هو: الذي بينك وبينه قرابة، فله حقان: حق الجوار، وحق القرابة، والجار الجنب هو: الذي ليس بينك وبينه قرابة، وكلما كـان أقرب بابا كان آكد حقًا، والصاحب بالجنب قيل: هي المرأة، وقيل: هو الصاحب في السفر، وقيل: هو الصاحب مطلقًا، واللفـظ صالح للعموم؛ فعلى الصاحب لصـاحبه حـق زائـد عل ....اقرأ المزيد

  - من سها فجلس عن نقص في الصلاة لا يلزمه تكبير للقيام إذا ذكر أو ذُكِّر، ولو كبر عند قيامه لتكميل صلاته فإن تكبيره لا يؤثر على صحة صلاته؛ لأنه إشعار للمأمومين لاستجابته لهم في القيام لتكميل الصلاة، والتكبير ذكر من جنس المشروع فيها، فلا يبطلها. ....اقرأ المزيد

  - من نذر نذرًا يترتب عليه إطعام طعام فالأصل أن الناذر لا يأكل من نذره إلا أن يشترط أو ينوي أن يأكل من نذره، فإنه يباح له الأكل كما اشترط أو نوى، ولا يجزئ دفع المال في مقابلة ما لزمه بسبب نذره إلا إذا كان المنذور دفع مال قربة لله، فإنه يجوز دفع المال كما نذر، إلا أن ينذر جميع ماله فلا يلزمه إ ....اقرأ المزيد

  - إذا شك المصلي في ترك ركن فهو كتركه فيلزمه الإتيان به إلا إن قام إلى الركعة التي بعد الركعة التي شك في ترك الركن منها فإنها تبطل الأولى وتقوم التي تليها مقامها ويسجد للسهو، أما إذا كان الشك في ترك الركن بعد السلام فلا أثر له؛ لأن الأصل تمام الصلاة وسلامتها أما إن شك في ترك واجب فإنه لا سجود ....اقرأ المزيد

  - لا يجوز للأولاد الذكور إذا بلغوا الحلم وكان سنهم عشر سنوات أن ينـاموا مـع أمهـاتهم أو أخـواتهم في مضـاجعهم أو في فرشهم؛ احتياطًا للفروج، وبعدًا عن إثارة الفتنة، وسدًّا لذريعة الشر، وقد أمر النبي - صلى الله عليه وسلم - بالتفريق بين الأولاد في المضاجع، إذا بلغوا عشر سنين، فقال: مروا أولادكم ....اقرأ المزيد

  - من أحرمت بالعمرة ثم حاضت فحلت من إحرامها قبل أن تطوف وتسعى، فإن كانت جاهلة الحكم ولم يجامعها زوجها وجب أن تكمل عمرتها بعد انقطاع حيضها، ثم اغتسالها منه كما تغتسل من الجنابة، فتطوف وتسعى وتتحلل بعد التقصير من شعر رأسها ولا شيء عليها، وإن حصل جماع بطلت عمرتها، وعليها أن تكملها بالطواف والسعي ....اقرأ المزيد

  - صوم النافلة لا يقضى ولو ترك اختيارًا، إلا أن الأولى بالمسلم المداومة على ما كان يعمله من عمل صالح؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: أحب الأعمال إلى الله ما داوم عليه صاحبه وإن قل فلا قضاء عليك في ذلك، ولا كفارة، علمًا أن ما تركه الإنسان من عمل صالح كان يعمله لمرض أو عجز أو سفر ونحو ذلك ي ....اقرأ المزيد

  - يستحب للإنسان تفريق زكاة نقوده بنفسه على أهلها المستحقين لها من الفقراء وغيرهم المذكورين في قوله -تعالى-: إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ، وإ ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة