أخبار سريعة
الجمعة 10 يوليو 2020

مكتبة الفتاوى

  - نوصيك بالاستمرار في نصيحتهن وترغيبهن في طاعة الله ورسوله وتحذيرهن من المعاصي وقراءة الآيات والأحاديث عليهن المتعلقة بأعمالهن، مع سؤال الله -سبحانه- لهن الهداية في أوقات الإجابة وغيرها، وإذا تيسر أن يساعدك في هذا بعض الأقارب وغيرهم من أهل العلم؛ فهو أنفع وأقرب إلى قبولهن وهدايتهن، لقول الله ....اقرأ المزيد

  - الأدلة من الكتاب العزيز والسنة المطهرة كلها تدل على أن الكبائر، إنما تكفر بالتوبة النصوح، وصاحبها تحت مشيئة الله إن مات عليها مسلمًا؛ لقول الله -تعالى-: {إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا}(النساء:31)، وقوله ....اقرأ المزيد

  - من أخطأ لا يؤخذ بخطئه، الخطأ مردود مثلما قال مالك -رحمه الله-: «ما منا إلا راد ومردود عليه إلا صاحب هذا القبر»، يعني النبي[، وكل عالم يخطئ ويصيب؛ فيؤخذ صوابه ويترك خطؤه، وإذا كان من أهل العقيدة السلفية ووقع في بعض الأغلاط؛ فيترك الغلط، ولا يخرج بهذا من العقيدة السلفية إذا كان م ....اقرأ المزيد

    - ليس بمشروع، وفيه إبهام يُخشى منه الالتباس على الناس، ولكن أفضل الصلاة عليه الصلاة الإبراهيمية: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد. هذه الصلاة هي ا ....اقرأ المزيد

  - إذا تاب تاب الله عليه، والمال محل نظر، بعض أهل العلم يراه له؛ لقول الله -تعالى-: {فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ}(البقرة:275)؛ فإذا أخذ منه ما يسد حاجته وتصدق من ....اقرأ المزيد

  - عليك كفارة واحدة، وهي إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، أو عتق رقبة؛ فإن لم تجد؛ فصيام ثلاثة أيام؛ لقول الله -سبحانه-: {لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُ ....اقرأ المزيد

    - ينصح ويقال له: ينبغي لك عدم الإكثار من الحلف، ولو كنت صادقًا، لقول الله -سبحانه وتعالى-: {وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ}(المائدة:89)، وقوله صلى الله عليه وسلم : «ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة، ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم، أشيمط زان، وعائل مستكبر، ورجل جعل الله بض ....اقرأ المزيد

  - الله -تعالى- يبتلي عباده بالسراء والضراء وبالشدة والرخاء، وقد يبتليهم بها لرفع درجاتهم وإعلاء ذكرهم ومضاعفة حسناتهم، كما يفعل بالأنبياء والرسل -عليهم الصلاة والسلام- والصلحاء من عباد الله، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : «أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل»، وتارة يف ....اقرأ المزيد

- نسأل الله أن يثبتنا وإياك على دينه، ويرزقنا وإياك لزوم التوبة والاستقامة، ونوصيك بتقوى الله، ولزوم التقوى وأبشر بالخير، من تاب أفلح، والله يقول: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جميعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}(النور:31)؛ فالتوبة الصادقة، فلاح ونجاح وسعادة، وأنا أقول أحبك الله الذي ....اقرأ المزيد

  - المعروف عند أهل العلم أن المسجد الحرام لا يمنع فيه المار ولا يجب فيه السترة؛ لأن الغالب عليه الزحمة، وعدم التمكن من السترة، ومن لم يرد المار، فلا حرج -إن شاء الله- في مثل هذا للضرورة. ....اقرأ المزيد

  - يستحب إيقاظهم بالفعل لا بالكلام؛ لأن الكلام في وقت الخطبة لا يجوز؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : «إذا قلت لصاحبك أنصت يوم الجمعة والإمام يخطب، فقد لغوت». متفق على صحته، وسماه النبي صلى الله عليه وسلم لاغيًا مع أنه أمر بالمعروف؛ فدل ذلك على وجوب الإنصات وتحريم الكلام ....اقرأ المزيد

  - نعم، وهذه قاعدة عظيمة مجمع عليها عند أهل السنة، وهي أن الوعد من الرب -جل وعلا- أو من الرسول[ بالمغفرة، أو الجنة، أو النجاة من النار، مقيد باجتناب الكبائر؛ لأن الله -سبحانه- يقول: {إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا ك ....اقرأ المزيد

 - هذا قول باطل، وقد أبطله النبي صلى الله عليه وسلم بقوله في الخوارج: «تمرق مارقة على حين فرقة من أمتي، يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم، وقراءته مع قراءتهم، يمرقون من الإسلام مروق السهم من الرمية، أينما لقيتموهم فاقتلوهم؛ فإن في قتلهم أجرًا لمن قتلهم»، وفي لفظ آخر عن النبي صلى الله ....اقرأ المزيد

  - لقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم  أنه قال: «بادروا بالأعمال فتنًا كقطع الليل المظلم»، بادروا بالأعمال يعني الصالحة فتنًا كقطع الليل المظلم، يصبح الرجل فيها مسلمًا ويمسي كافرًا، ويمسي مؤمنًا، ويصبح كافرًا، يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل، المعنى أن الغربة في الإسلام ت ....اقرأ المزيد

  - الحديث أخرجه مسلم في صحيحه، وهو يدل على أن المسلم إذا صلى الجمعة أو غيرها من الفرائض؛ فإنه ليس له أن يصلها بصلاة حتى يتكلم أو يخرج من المسجد، والتكلم يكون بما شرع الله من الأذكار، كقوله: أستغفر الله أستغفر الله، أستغفر الله، اللهم أنت السلام ومنك السلام، تباركت يا ذا الجلال والإكرام، حين ي ....اقرأ المزيد

  - معرفة التوحيد هي أصل الأصول، وأصل الدين كما تقدم، أصل الدين أن تعلم معنى شهادة ألا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، هذا هو أعظم واجب، وهو أول شيء دعت إليه الرسل ودعا إليه نبينا -عليه الصلاة والسلام-، تفقيه الناس بالشهادتين، وأن يخلعوا الأوثان والأصنام، وأن يعبدوا الله وحده، هذا أول شيء د ....اقرأ المزيد

  - لا يجوز مثل هذا، الواجب على المرء أن يصون لسانه عن التلاعب بالأيمان؛ فالله -عز وجل- يقول: {وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ} (المائدة: 89)، وفي الحديث الصحيح يقول صلى الله عليه وسلم : «ثلاثة لا يكلمهم الله, ولا ينظر إليهم يوم القيامة, ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم، أشيمط زان -يعني شائب زان- وع ....اقرأ المزيد

  - هذا الحديث الصحيح أرشد به النبي صلى الله عليه وسلم إلى الإنصات للخطيب يوم الجمعة، وعدم العبث بما يشغله عن سماع الخطبة، ومس الحصى من ذلك، وليس مقصودًا بذاته، بل المقصود العناية في الاستماع، والبعد عما يشغل عن الاستماع والإنصات، فإذا مس الحصى، أو مس أشياء أخرى في المسجد، من أهداب ا ....اقرأ المزيد

  - مما لا شك فيه أن المعاصي والابتعاد عن عقيدة الإسلام الصحيحة قولا وعملا من أهم الأسباب التي حدثت بسببها الأزمات والنكبات التي حلت بالمسلمين، يقول الله -جلت قدرته-: {مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ} (النساء:79) ويقول -سبحانه-: {وَمَا ....اقرأ المزيد

  - إن الخروج بالعالم الإسلامي من الدوامة التي هو فيها، من مختلف المذاهب والتيارات العقائدية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية، إنما يتحقق بالتزامهم بالإسلام، وتحكيمهم شريعة الله في كل شيء وبذلك تلتئم الصفوف وتتوحد القلوب، وهذا هو الدواء الناجح للعالم الإسلامي، بل للعالم كله، مما هو فيه من اضط ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة