أخبار سريعة
السبت 25 مايو 2019

مكتبة الفتاوى

  - أولاً: تقدم أن القول الصحيح إنه لا يشترط نية الجمع، وأنه يجوز أن يجمع الإنسان إذا وجد السبب ولو أثناء الصلاة الأولى، والمعارضة إذا كان الإنسان يعارض عن تقليد أو عن اجتهاد؛ فإنه لا يؤاخذ بذلك من جهة معارضته، إذا كان هذا هو ما يستطيعه من تقوى الله -عز وجل- وإلا؛ فالواجب على المسلم إذا تبين ل ....اقرأ المزيد

    - ذكر الله -سبحانه وتعالى- من عباداته، والعبادات مبنيةٌ على الاتباع في صيغتها وهيئة العابد أو الداعي؛ فكونهم يدعون الله -تعالى- على الوجه الذي ذكرت جماعة يقفون ويتمايلون عن اليمين والشمال، وربما يصعقون هذا من البدع المنكرة التي لا يجوز للمرء أن يتقرب بها إلى ربه؛ لأن القربة إلى الله ....اقرأ المزيد

- أموال غير المسلمين إذا كانوا معصومين؛ فإنه لا يجوز للمسلم أن يخونهم في أموالهم وأعراضهم، والمعصوم من الكفار ثلاثة أصناف: الذميون، والمعاهدون، والمستأمنون، هؤلاء الثلاثة معصومون لا يجوز الاعتداء عليهم في أموالهم ودمائهم وأعراضهم، وأما الكفار الذين ليس بيننا وبينهم عهد، ولا أمان، ولا ذمة، وإنما ....اقرأ المزيد

  - هناك احتمال أنه أراد بالموتى الذين لم يستفيدوا، يعني أنه شبه حال هؤلاء الذين لا يستجيبون بالموتى، وأنهم في القلوب، وهناك احتمال أن المراد بالموتى الموت حقيقة، الذين ماتوا حقيقة، وأنا أشرت إليها بأنه استدل بها من قال: إن الموتى لا يسمعون كلام الأحياء مطلقاً، وقالوا أيضاً عن قول الرجل إذا مر ....اقرأ المزيد

  - لا شك أن الملل قاتل للنفس، وإفساد للبدن، وجلب للهموم والغموم، ومن أكبر أسبابه ما يتسابق الناس عليه اليوم من جلب الخادمات في البيوت؛ حتى أصبحت الربات في بيوتهم ليس لهن شغل في البيت؛ فتجد المرأة دائماً في همّ، تجلس في إحدى ربع البيت، يعني زوايا البيت، ليس لها إلا الهم، أو أن تخرج تتزكى في ال ....اقرأ المزيد

  - في الصحيحين عن أبي بكررضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟» قالوا: بلى يا رسول الله، قال: «الإشراك بالله، وعقوق الوالدين» وكان متكئاً فجلس؛ فقال: «وقول الزور وشهادة الزور»، ولا شك أن الطبيب إذا أعطى شخصاً إجازة مرضية و ....اقرأ المزيد

 - هذا حرام، وقد يوصل بصاحبه إلى الكفر؛ لأن إشاعة التهنئة بعيد الكفار يعّد من الرضا بشرائعهم ودينهم، والرضا بالكفر كفر، وقد نص على ذلك ابن القيم -رحمه الله- في كتابه أحكام أهل الذمة، وأنه لا يجوز إظهار أي شعيرة من شعائر الكفر في مناسباتها، ولا يحل للخبازين أن يفعلوا ذلك، أي: أن يرسموا صليباً أو ....اقرأ المزيد

  - ينبغي للإنسان أن يتخذ لنفسه شخصيةً مهيبة، لا أن يكون شديداً؛ لأن الذي يريد أن يكون مهيباً في الشدة والضرب لا يكون مهيباً، يستغل الطلاب غفلته في أي لحظة ويقومون باللعب والفوضى، لكن إذا كان شخصية بمعنى: أنه يري الطلاب أنه رجل جدي لا يريد اللعب؛ فإنه يكفي من ذلك أن يلتفت إليهم بغضب ويصمت، -هك ....اقرأ المزيد

  - يجب أن نعلم أن الأحكام الشرعية تتفق فيها النساء مع الرجال والرجال مع النساء، إلا ما قام الدليل على التفريق بينهما، وعلى هذا؛ فالمرأة يشرع لها في مسح الرأس ما يشرع للرجل؛ فتضع يديها على مقدم الرأس، ثم تردهما إلى قفاه، ثم تردهما إلى المحل الذي بدأت منه، كما يصنع الرجل، ولا يلزمها أن تمسح إلى ....اقرأ المزيد

  - قوله إنه ينشغل بأعماله نقول: من أكبر أعماله أبناؤه وبناته، ومسؤوليتهم أعظم من مسؤولية تجارته، ولنسأل ماذا يريد من تجارته؟ إنه لا يريد منها إلا أن ينفق على نفسه وأهله، وهذا غذاء البدن، وأهم منه غذاء القلب، غذاء الروح، زرع الإيمان والعمل الصالح في نفوس الأبناء والبنات، ثم ليعلم أن النبي[ قال ....اقرأ المزيد

  - لعن الوالدين من كبائر الذنوب؛ فإنه ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه لعن من لعن والديه، وسواء كان ذلك اللعن مباشراً أم تسبباً؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - قيل له: وهل يلعن الرجل والديه؟ قال: «نعم، يسب أبا الرجل فيسب الرجل أباه، ويسب أمه فيسب أمه»؛ فلعن الوا ....اقرأ المزيد

  - الرسول صلى الله عليه وسلم توفي، وهو حي في قبره حياة برزخية لا يعلم كيفيتها إلاَّ الله -جل وعلا-، وأما دعوى أنه يرى يقظة؛ فهذا ليس بصحيح؛ لعدم الدليل الدال عليه؛ ولأنه ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه أول من تنشق عنه الأرض يوم القيامة؛ فدل ذلك على أنه لا يخرج من قبره قبل يوم القيامة، ويدل على ....اقرأ المزيد

  - هذان اللفظان (القطب والغوث) لا أصل لهما في الشرع المطهر، وهما من مصطلحات غلاة المتصوفة الحادثة، وإطلاقهما على بعض الأولياء لا يجوز؛ لأنها من الألفاظ التي تجري على ألسنة أهل الضلال، ويقصدون بها أن هذا القطب والغوث له تصرف في الكون، وأنه يقضى حوائجهم، وهذا كفر يضاد التوحيد؛ لأن الله -جل وعلا ....اقرأ المزيد

  - القرآن: هو كلام الله بحروفه ومعانيه، وأول ما نزل على الرسول صلى الله عليه وسلم من القرآن سورة (اقرأ)، واستمر القرآن ينزل منجمًا في ثلاث وعشرين سنة، وقد بين الله -جل وعلا- أنه صلى الله عليه وسلم ما كان يدري عن هذا الكتاب قبل نزوله عليه، ومن ذلك قوله -تعالى-: {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَ ....اقرأ المزيد

  - خير الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وقد أكمل الله الدين لعباده قولاً وعملاً واعتقادًا، قال -تعالى-: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا}، والرسول  صلى الله عليه ....اقرأ المزيد

  - لا يجوز تأخير إخراج الزكاة بعد تمام الحول إلاَّ لعذر شرعي، كعدم وجود الفقراء حين تمام الحول، وعدم القدرة على إيصالها إليهم ولغيبة المال ونحو ذلك، أما تأخيرها من أجل رمضان؛ فلا يجوز إلاَّ إذا كانت المدة يسيرة، كأن يكون تمام الحول في النصف الثاني من شعبان؛ فلا بأس بتأخيرها إلى رمضان. ....اقرأ المزيد

  - إذا كان الأمر كما ذكر في السؤال؛ فلا يجب عليك الحج لعدم الاستطاعة المالية، وإذا كنت مستطيعة للعمرة؛ فإنه يجب عليك أن تعتمري؛ لقول الله -عز وجل-: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ}، وقوله -سبحانه-: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلا}، ومتى تيسرت ل ....اقرأ المزيد

  - أولاً: أخرج الإمام أحمد في المسند وأبو داود في السنن عن عائشة -رضي الله عنها- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:  «كسر عظم الميت ككسره حيًّا»، وهذا يدل على حرمة الميت وعدم التعرض له بالأذى أو الامتهان لقبره . ثانيًا: لا يجوز سب أموات المسلمين؛ لما ثبت أن النبي صلى ....اقرأ المزيد

   - إذا كان الأمر كما جاء في الاستفتاء من ضيق المسجد الحالي، وأنه لا مجال لتوسعته، وأن الضرورة تقضي بإيجاد مسجد واسع يسع المصلين، ومدرسة لتعليم أولاد المسلمين، ومرافق تخدم ذلك؛ فإنه لا يظهر لنا مانع من بيع أرض المسجد الحالي وأنقاضه، والاستعانة بثمن ذلك في شراء الأرض الواسعة في المكان الم ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة