أخبار سريعة
الأربعاء 11 ديسمبر 2019

مكتبة الفتاوى

- السير على طريقة أهل الحق هو لزوم الصراط المستقيم والاعتصام بالكتاب والسنة، والالتفاف حول العلماء الربانيين، ومع ذلك يكثر المسلم من العبادة؛ فالعبادة في وقت الهرج الذي هو القتل والفتن كهجرة إلى النبي -عليه الصلاة والسلام- كما جاء في الحديث الصحيح «العبادة في الهرج كهجرة إليّ» (مسلم: 294 ....اقرأ المزيد

    - إذا جاءك الحديث، أو سمعت حديثًا من خلال الهاتف، أو من خلال متحدث إذا لم يكن من أهل العناية؛ فعليك أن تتأكد ولا يُنشر عن طريقك حديث لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم وتُضيفه إليه؛ لأنه جاء في الحديث الصحيح: «من حدث عني بحديث يُرى أنه كذب فهو أحد الكاذبِين» في (مقدمة مس ....اقرأ المزيد

  - عليكِ أن تستمري وتتابعي إيقاظهم وأمرهم وتخويفهم من الله -جل وعلا- على صنيعهم الذي يترتب عليه تأخير الصلاة عن وقتها، وترك الصلاة مع الجماعة؛ فالأمر شديد وعظيم؛ فعليك متابعة هذا الأمر بالرفق واللين علَّه أن يُجدي، وإن لم ينفع ذلك فشددي عليهم علَّهم أن يزدجروا، وعلى الأولاد أيضًا أن يخافوا ال ....اقرأ المزيد

  - يُراجعها بأن يُشهِد على رجعتها اثنين، ويبلِّغها بهذه الرجعة، والرجعة تحصل ولو لم تَعلم، لكن من تمام الأمر أن يخبرها بذلك؛ لتعرف أنها في عصمته، المقصود أنه إذا أشهد اثنين على أنه راجعها، تمَّتْ هذه الرجعة مادامت في العدة والطلاق رجعي. ....اقرأ المزيد

  - هذا الذي حج ورجع إلى بلده قبل أن يطوف طواف الوداع عليه دم؛ لأنه ترك الطواف وهو واجب من واجبات الحج، وعند الحنابلة أنه إذا رجع أو خرج مسافة قصر؛ فإنه يلزم الدم، وهذه أكثر من مسافة قصر، وعمر رضي الله عنه ألزم مَن خرج إلى مَرِّ الظهران بالرجوع ليطوف طواف الوداع، ومَرُّ الظهران أقل من مسافة ال ....اقرأ المزيد

  - كان خلقه القرآن، كما وصفته عائشة -رضي الله عنها- واستدلت على ذلك بقوله -تعالى-: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}، وكان سمحًا مع أهله حسن العشرة معهم، يقوم بواجبهم في بيته حتى ينادى بالصلاة، وننصحك بقراءة القرآن، وكتب الحديث والسيرة لتزداد معرفة به، ولا تجعل همك كثرة الأسئلة فيما يمكنك مع ....اقرأ المزيد

  - إذا طلَّق زوجته طلقة أو طلقتين ثم انقضتْ عدتُها؛ فإنه يكون حينئذٍ أسوة الخُطَّاب، يخطبها من وليها، وإذا وافقت؛ فإنه يتقدم لها ويُبرَم العقد ويَدفع مهرًا جديدًا، أما قبل انتهاء العدة؛ فإنها زوجته مادامت رجعية وفي عدتها؛ فإذا انقضت عدتها فلا سلطان له عليها إلا برضاها، واتفاق مع ولي أمرها بعق ....اقرأ المزيد

  - إذا جَمع المغرب والعشاء لمسوِّغ الجمع، كالمطر الذي يشق بسببه الخروج إلى الصلاة مرة أخرى أو السفر؛ فإن وقت الوتر يدخل من بعد صلاة العشاء مباشرة ولو جُمعت جمع تقديم؛ فله أن يوتر بعد أن يصلي العشاء، هذا أول وقته، ومعلوم أن الأفضل في آخر الليل، لكن بعض الناس ليس عنده من الحرص على الأفضل ما يجع ....اقرأ المزيد

  - السنة يثاب فاعلها، ولا يعاقب تاركها، وهذا الكلام من حيث التنظير صحيح، لكن الترك والاستمرار عليه يقدح في ديانة المسلم؛ فالذي يترك الوتر -وهو سنة عند عامة أهل العلم- يقول الإمام أحمد: «رجل سوء يجب أن تُرد شهادته»، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: «ما تقرب إليَّ عبدي بشيء أحب ....اقرأ المزيد

  - لا حرج في الفصل بين السعي والطواف عند أهل العلم، فلو سعى بعد الطواف بزمن أو في يوم آخر، فلا بأس بذلك ولا حرج فيه، ولكن الأفضل أن يتوالى السعي مع الطواف؛ فإذا طاف بعمرته سعى بعد ذلك من دون فصل، وهكذا في حجه ولو فصل فلا حرج في ذلك؛ لأن السعي عبادة مستقلة؛ فإذا فصل بينهما بشيء فلا يضر؛ ولهذا ....اقرأ المزيد

  - على المسلم طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم واتباع الشرع، وإن لم يعرف الحكمة؛ فالله أمرنا أن نتبع ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، وأن نتبع كتابه، قال -تعالى-: {اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم}، وقال -سبحانه-: {وهذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه}، وقال -سبحانه-: {أطيعوا الله وأطيعوا الرسو ....اقرأ المزيد

  - نرجو ألا يكون عليه شيء لأجل الجهل أو النسيان؛ لأنه قد حصل المقصود وهو رمي الجمرات الثلاث، لكنه نسي أو جهل الترتيب، وقد قال الله -سبحانه وتعالى-: {ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا}، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله قال : «قد فعلت»، والمعنى أن الله قد أجاب دعوة ال ....اقرأ المزيد

  - لا حرج في ذلك، لو أن إنساناً أخر طواف الإفاضة؛ فلما عزم على السفر طاف عند سفره بعدما رمى الجمار وانتهى من كل شيء؛ فإن طواف الإفاضة يجزئه عن طواف الوداع، وإن طافهما -طواف الإفاضة وطواف الوداع-؛ فهذا خير إلى خير ، ولكن متى اكتفى بواحد ونوى طواف الحج أجزأه ذلك . ....اقرأ المزيد

  - إذا غابت الشمس لم يبق رمي في اليوم الثالث عشر؛ فإن كان مقيماً حتى جاء اليوم الثالث عشر في منى فعليه الرمي؛ فإذا غابت الشمس ولم يرم فعليه دم؛ لأن الرمي ينتهي بغروب الشمس يوم الثالث عشر.  ....اقرأ المزيد

  - على كل محرم بالحج أو العمرة، أن يطوف الطواف الواجب، ولو محمولاً أو في عربة، وليس له ترك الطواف ولا شيء منه، وهكذا السعي؛ لقول الله -سبحانه-: {فاتقوا الله ما استطعتم}؛ ولما ثبت عن أم سلمة -رضي الله عنها-، أنها اشتكت للنبي صلى الله عليه وسلم عجزها عن الطواف ماشية لمرضها؛ فأمرها أن تطوف وهي ر ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة