أخبار سريعة
السبت 29 يناير 2022

مكتبة الفتاوى » المفتي عبدالعزيز ابن عبدالله بن باز -رحمه الله-

شروط قبول الدعاء

          - نعم، من أعظم الشروط الثقة بالله والتصديق له ولرسوله  - صلى الله عليه وسلم -  والإيمان بأن الله هو الحق، ولا يقول إلا الحق، والإخلاص لله -سبحانه- والمتابعة لرسوله - صلى الله عليه وسلم- مع الإيمان بأن الرسول - صلى الله عليه وسلم - بلغ ....اقرأ المزيد

    - الأولى والأحوط: ألا يلبس المتوضئ الشراب حتى يغسل رجله اليسرى؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: «إذا توضأ أحدكم فلبس خفيه فليمسح عليهما وليصل فيهما ولا يخلعهما إن شاء إلا من جنابة»، ولحديث أبي بكرة الثقفي - رضي الله عنه -، عن النبي - صلى الله عليه وسلم -: &la ....اقرأ المزيد

  - خُذْ العلم ممن تظن عنده العلم صغيرًا أو كبيرًا أو وسطًا، خذ العلم من أهله، كان الناس يأخذون العلم من أهله، كان ابن عباس من أصغر الصحابة، وكانت الوفود تَرِدُ عليه وتأخذ منه العلم مع وجود الكبار من الصحابة كعبدالرحمن بن عوف والزبير بن العوام والحارث بن عبيد الله وجماعة، فالمقصود إذا عُرِف ال ....اقرأ المزيد

  - نعم، نُوصي المدرسات والدَّاعيات إلى الله أن يبذلن الوسع في توجيه النِّساء، وإرشادهن في المدارس وغيرها كالرجال، فالواجب التواصي بالحقِّ، والتعاون على البرِّ والتقوى، فنُوصي مَن لديهن علمٌ بالدَّعوة إلى الله بين النِّساء في المدارس وغيرها؛ لأنَّ الله -جلَّ وعلا- أوجب على الجميع التَّعاون على ....اقرأ المزيد

ليس كل من يسألك تعطيه

  - وَفِي أَمْوَالِهِمْ {حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ} إلا إذا علمتَ أنه كذَّاب فازجره وانصحه، إذا علمت أنه كذَّاب فهذا يُنصح ويُعَلَّم ويُنكر عليه، أمَّا إذا كان مجهولًا أو تعرف حاجتَه فالسنة أن تُعطيه ما تيسَّر.   ....اقرأ المزيد

الحفظ أم التلاوة بالتدبر؟

  - القراءة بالتدبر أولى؛ لأنه قد يشتغل بالحفظ ولا يفهم شيئا، لكن إذا تيسر له القراءة من المصحف مع التدبر ويخشع قلبه أولى، أما إذا تيسر الحفظ فنعمة، لكن ينظر ما هو أصلح لقلبه، فإذا كانت قراءته من المصحف فيها تدبر وخشوع وتأثر يقرأ من المصحف.   ....اقرأ المزيد

حول تأويل آيات الصفات

  - الصواب الذي أقره أهل العلم من أهل السنة والجماعة أنه لا تأويل في آيات الصفات ولا في أحاديثها، وإنما المؤولون هم الجهمية والمعتزلة، والأشاعرة في بعض الصفات، وأما أهل السنة والجماعة المعروفون بعقيدتهم النقية فإنهم لا يؤولون، وإنما يمرون آيات الصفات وأحاديثها كما جاءت بغير تحريف ولا تعطيل ولا ....اقرأ المزيد

حول تأويل آيات الصفات

  - الصواب الذي أقره أهل العلم من أهل السنة والجماعة أنه لا تأويل في آيات الصفات ولا في أحاديثها، وإنما المؤولون هم الجهمية والمعتزلة، والأشاعرة في بعض الصفات، وأما أهل السنة والجماعة المعروفون بعقيدتهم النقية فإنهم لا يؤولون، وإنما يمرون آيات الصفات وأحاديثها كما جاءت بغير تحريف ولا تعطيل ولا ....اقرأ المزيد

الجهر بالذكر والإسرار به

  - يذكر الله ذكرًا يسمعه مَن حوله حتى ينفع نفسه وينفع الناس، إلا في الصلاة، فإذا سلَّم من الصلاة يرفع صوته، كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يرفع صوتَه بعد السلام من الصلاة، والصحابة كانوا يرفعون أصواتَهم بعد السلام من الصلاة، أمَّا العادي في بقية الأوقات فيُسمِع نفسه ويُسمِع مَن حو ....اقرأ المزيد

    - ننصحه بعدم العجل، لا يعجل في الطلاق، وعليه أن يوصي المرأة بعدم الغرور، وعليها أن تجتهد في أداء حقه، والسمع والطاعة له في المعروف، وأن تعلم أن غرورها بجمالها أو صحتها، أو مالها من أعظم الوسائل إلى سلبها ذلك، وأن تسلب جمالها وأن تسلب صحتها ومالها، هو من المعاصي التي قد تجر لها بلاء ك ....اقرأ المزيد

  - المعروف عند العلماء كافة وقول الجمهور والأكثرين وهو كالإجماع من علماء السلف الصالح الأولين: أن الزكاة لا تصرف في عمارة المساجد وشراء الكتب ونحو ذلك، وإنما تصرف في الأصناف الثمانية: الفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل، وفي سبيل ال ....اقرأ المزيد

هل على المدين إخراج زكاة؟

  - الصواب أن الدين لا يمنع الزكاة، فإذا كان عليه مائة ألف دين وعنده مائتا ألف لا ينقص منها مائة ألف لا يزكيها لا، بل يزكي ما عنده والدين يقضيه الله؛ لأن الرسول - صلى الله عليه وسلم - كان يبعث عماله إلى الناس ويقبضون منهم الزكوات ولا يسألونهم عليهم دين أو ما عليهم دين. الحاصل: أن الدين لا يمن ....اقرأ المزيد

  - الفتوى الرسمية وغيرها غير مُلزمة، الملزم: قال الله، قال رسوله، فإذا أفتى المفتي أو العالم بما يُخالف الشرع لا تلزم فتواه، المعول على: قال الله، وقال رسوله: الكتاب والسُّنة. أما فتوى الناس فقد تُخطئ، وقد تُصيب، سواء كان مُفتيًا رسميًّا أم غير ذلك، سواء كان مدرسًا أم غير مُدرسٍ، تُعرض الفتاو ....اقرأ المزيد

ما المقصود بفتنة القبر؟

  - الفتنة في القبور معناها الابتلاء والامتحان، أما الشيطان فقد انتهى دوره بعد الموت، راح دور الشيطان وجاء دور الملائكة، فالفتنة التي للشيطان هذا قبل الموت، أما بعد الموت مثلما قال الله: {ذُوقُوا فِتْنَتَكُمْ} فالمقصود أنهم يفتنون في القبور فتنة معناها الامتحان والاختبار، والإحراق بالنار يسمى ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة