أخبار سريعة
الخميس 26 نوفمبر 2020

مكتبة الفتاوى » المفتي عبدالعزيز ابن عبدالله بن باز -رحمه الله-

  - الطريق بحمد الله ميسر، فعلى المؤمن أن يحاسب نفسه، ويلزمها الحق، ويتأثر بالمطبقين للنصوص على أنفسهم، فيستقيم على توحيد الله والإخلاص له، ويلزم العمل بذلك، ويدعو إليه، حتى يثبت عليه، ويكون سجية له لا يضره بعد ذلك من أراد أن يعوقه عن هذا أو يلبس عليه. المهم أن يعنى بهذا الأمر ويحاسب نفسه، وأ ....اقرأ المزيد

  - ينصح ويقال له: ينبغي لك عدم الإكثار من الحلف، ولو كنت صادقًا، لقول الله -سبحانه وتعالى-: {وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ} (المائدة:89)، وقوله -[-: «ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: أشيمط زان، وعائل مستكبر، ورجل جعل الله بضاعته لا يشتري إلا بيمينه، ....اقرأ المزيد

الدليل على كلمة التوحيد

- فالجواب أن يقال على ذلك أدلة كثيرة من كتاب الله -عز وجل- وسنة رسوله -  صلى الله عليه وسلم .      والتوحيد معناه: توحيد الله، يعني: الاعتقاد أنه واحد لا شريك له. ومن الآيات الدالة على ذلك قوله -سبحانه-: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ} (الذاريات:56)، وقو ....اقرأ المزيد

علاج المعاصي والذنوب

  - لا ريب أنَّ أصل المعاصي من مرض القلوب: إما بالانحراف والهوى، وإما بالتَّكبر، وإما بالجهل والغفلة، وأعظم دواء وأحسن كتابٍ لعلاج أمراض القلوب كتاب الله -سبحانه وتعالى- القرآن الكريم، هو أحسن كتابٍ، وأصدق كتابٍ، وأنفع كتابٍ، وأوضح كتابٍ، فليس بعده كتابٌ، بل هو أعظم الكتب وأشرفها وأحسنها دواءً ....اقرأ المزيد

  - إن الخروج بالعالم الإسلامي من الدوامة التي هو فيها، من مختلف المذاهب والتيارات العقائدية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية، إنما يتحقق بالتزامهم بالإسلام، وتحكيمهم شريعة الله في كل شيء وبذلك تلتئم الصفوف وتتوحد القلوب.      وهذا هو الدواء الناجح للعالم الإسلامي، بل للعالم ك ....اقرأ المزيد

  - الإسلام بالمعنى العام هو:‏ «التعبد لله -تعالى- بما شرعه من العبادات التي جاءت بها رسله، منذ أن أرسل الله الرسل إلى أن تقوم الساعة»‏ فيشمل ما جاء به نوح - صلى الله عليه وسلم - من الهدى والحق، وما جاء به موسى، وما جاء به عيسى، ويشمل ما جاء به إبراهيم - صلى الله ....اقرأ المزيد

  - ليس بمشروع، وفيه إبهام يخشى منه الالتباس على الناس، ولكن أفضل الصلاة عليه الصلاة الإبراهيمية: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد. هذه الصلاة هي الصلاة الم ....اقرأ المزيد

  - يكون ناقص الإيمان، وهكذا من فعل بعض المعاصي ينقص إيمانه عند أهل السنة والجماعة؛ لأنهم يقولون الإيمان قول وعمل وعقيدة يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، ومن أمثلة ذلك: ترك صيام رمضان بغير عذر أو بعضه فهذه معصية كبيرة تنقص الإيمان وتضعفه، وبعض أهل العلم يكفره بذلك. لكن الصحيح: أنه لا يكفر بذلك ما ....اقرأ المزيد

  - أولًا: المشروع لكل مسلم ومسلمة التبليغ عن الله -تعالى- لما سمع من الخير، كما دل على ذلك قول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: نضر الله امرًا سمع مقالتي فوعاها ثم أداها كما سمعها، وقال -عليه الصلاة والسلام-: بلغوا عني ولو آية. وكان إذا خطب الناس وذكرهم يقول: فليب ....اقرأ المزيد

حقيقة الإخلاص

  - الإخلاص جزء من الأمانة والإيمان، وكون العمل موافقا للشريعة جزء من الأمانة والإيمان، وتأدية الصلاة بالوضوء من الأمانة والإيمان، وتأديتها في وقتها إيمان وأمانة، هكذا الزكاة وغيرها من الواجبات، والإحسان في العمل شيء آخر فهو كمال الأمانة والإيمان وذلك بأن تستكمل العمل في طاعة الله من واجب ....اقرأ المزيد

    - الطريق -بحمد الله- ميسر، فعلى المؤمن أن يحاسب نفسه، ويلزمها الحق، ويتأثر بالمطبقين للنصوص على أنفسهم، فيستقيم على توحيد الله والإخلاص له ويلزم العمل بذلك، ويدعو إليه، حتى يثبت عليه، ويكون سجية له لا يضره بعد ذلك من أراد أن يعوقه عن هذا أو يلبس عليه. المهم أن يعنى بهذا الأمر ويحاسب ....اقرأ المزيد

  - مما لا شك فيه أن المعاصي والابتعاد عن عقيدة الإسلام الصحيحة قولا وعملا من أهم الأسباب التي حدث بسببها الأزمات والنكبات التي حلت بالمسلمين يقول الله -جلت قدرته-: {مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ} ويقول -سبحانه وتعالى-: {وَمَا أَصَابَ ....اقرأ المزيد

  - الأمانة تفسر بأمرين: أحدهما: فرائض الله وحقوق الله، من صلاة وصوم وجهاد ونحو ذلك، يقال لها: أمانة، وهكذا التكليف بما حرم الله على عباده أن يمتنع عنه الإنسان أمانة، والأمر الثاني: حاجات الناس وحقوق الناس من الودائع والعواري والرهون، هذه يقال لها: أمانة أيضاً، فالله -جل وعلا- عرض الأمانة على ....اقرأ المزيد

    - قراءة سورة (يس) عند الاحتضار جاءت في حديث معقل بن يسار أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (اقرؤوا على موتاكم يس) صححه جماعة، وظنوا أن إسناده جيد، وأنه من رواية أبي عثمان النهدي عن معقل بن يسار ، وضعفه آخرون ، وقالوا: إن الراوي له ليس أبا عثمان النهدي ولكنه شخص آخر مجهول. فالحديث ....اقرأ المزيد

القيام للجنازة إذا قدمت

   - لا، بل مستحب، إذا قدمت مستحب القيام للجنازة، النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «إذا رأيتم الجنازة فقوموا»، السنة أن يقام لها، وقد علل النبي -  صلى الله عليه وسلم - في أحاديث قال فيها -  صلى الله عليه وسلم -: «إنما قمنا للملائكة» و ....اقرأ المزيد

    - كون الميت يعرف أهله ويعرف زواره محل نظر، وليس عليه دليل، والمراد بالآية والله أعلم: أن الله يراهم دائمًا، يرى عمل الناس، والمؤمنون يرون في الدنيا أعمالهم وتنشر يوم القيامة بين الناس، وهكذا الرسول يراها في الدنيا حين حياته ويراها يوم القيامة حين تنشر بين الناس على رؤوس الأشهاد. ففي ....اقرأ المزيد

المشي بالنعال في المقابر

    - ورد ما يدل على كراهة ذلك، جاء في حديث لا بأس به أن النبي رأى رجلاً يمشي في المقابر بالنعلين فقال: ألق سبتيتيك يعني نعليك، فالمقصود أن النعلين في المقابر يكره المشي بهما إلا من حاجة؛ لأن الرسول أمر من يراه يمشي بنعليه أن يلقيهما. وقال العلماء: لأن في هذا نوعا من الإهانة أن يمشي بال ....اقرأ المزيد

حكم البيعة

  - البيعة وحكمها: واجبة، لكن إذا أقرَّ بذلك وسمع وأطاع ولو ما بايع، يعني: إذا بايع ولاةَ الأمر أهلُ الحلّ والعقد؛ صارت البيعةُ للجميع. ....اقرأ المزيد

الكلمات المناسبة للتعزية

  - لا أعلم دعاء معينًا في ذلك عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، ولكن يشرع للمعزي أن يعزي أخاه في الله في فقيده بالكلمات المناسبة، مثل: (أحسن الله عزاءك، وجبر مصيبتك، وأعظم أجرك، وغفر لميتك.. ونحو ذلك. أما التعزية بقوله: البقية في حياتك، أو شد حيلك، فلا أعلم لهما أصلًا، وفق الله الجميع. ....اقرأ المزيد

آداب دفن الميت

  - السنة في دفن الميت أن يكون له لحد هذا الأفضل، لحد في قبلي القبر بقدره، ثم يدفن على جنبه الأيمن ويوجه إلى القبلة، ثم ينصب اللبن عليه نصبًا، ويسد الخلل بالطين، ثم يهال عليه التراب، ويرفع قبره عن الأرض قدر شبر حتى يعلم أنه قبر، هذا هو السنة في دفن أموات المسلمين، أن يحفر ويعمق القبر إلى السرة ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة