أخبار سريعة
السبت 22 فبراير 2020

مكتبة الفتاوى » المفتي الشيخ الدكتور/عبدالله بن عبدالرحمن بن جبرين

  - لا شك أن المؤسسات الخيرية تعمل لأجل الدار الآخرة، وترجو الثواب من الله -تعالى-؛ فالواجب عليهم أن يسلكوا مسالك الإصلاح، وأن يعملوا بما فيه الخير للأمة، وأن يجتنبوا كل شيء يقدح في عملهم؛ فإذا لوحظ على بعض العاملين شيء من المخالفات وجب نصيحته، وتحذيره من التلاعب بهذا العمل، أو ابتزاز شيء من ذ ....اقرأ المزيد

  - العبادات الدينية، والقُربات الإسلامية لا ينبغي تسميتها بعادات وتقاليد، بل هي أوامر، وتشريعات من ربنا -تعالى-، فرضها وكلف بها عباده؛ فأمرهم بعبادته، وفرض عليهم طاعته، وطاعة نبيه[ وأحل لهم الطيبات وحرَّم عليهم الخبائث، وبيَّن لهم الأحكام، والشرائع بيانًا كاملا، وفي ذلك نجاتنا، وسلامتنا مما ي ....اقرأ المزيد

  - لا بأس بذلك، ويجوز أن تكون تلك المساعدة مُحددة، كراتب شهري، سواء جمع ذلك المُتعاون مالا كثيرًا، أم قليلا، كما يجوز أن يُفرض له جُزءٌ مما يجمعه من التبرعات، كسُدس، أو ثُمن، أو نصف ثمن على قدر ما يبذله من وقته وجهده؛ ليكون ذلك حافزًا له على بذل جهد أكبر. ....اقرأ المزيد

  - الأولى إشعار المتبرع؛ فقد يعزم على إكمال بناء المسجد، دون أن يشترك معه غيره؛ فإذا أُبلغ واعتذر بعدم القدرة على إكماله، جاز للمؤسسة الخيرية أن تُكمله بما لديها من التبرعات، أو ترغب إلى غيره في إكماله، فإن كان ذلك المُتبرع لم يلتزم بإكماله من أول الأمر، وإنما دفع لهم مبلغًا مُحددًا، فإنه لا ....اقرأ المزيد

  - يقوم العمل الخيري على إخلاص العاملين، ونصحهم للمسلمين، وطلبهم الأجر من الله -تعالى-، وكذا ترغيبهم لأهل الخير في النفقة، وإمداد المستضعفين، والتبرع لصالح المسلمين، وكذا الحرص على بذل الوقت في العمل المتواصل الذي يحصل به نفعٌ للإسلام، والمسلمين كصلة للفقراء، وكفالة للأيتام، وصدقات على ذوي ال ....اقرأ المزيد

  - يُفضل في هذا أن يُجعل لهؤلاء المندوبين راتب مُحَدَّدٌ يقتصرون عليه، سواء كان قليلًا أم كثيرًا مقابل عملهم وتفرغهم، وذهابهم ومجيئهم، واتصالاتهم وزياراتهم، لكن إذا رأت الجهة الخيرية أن تخصيص جُزءٍ ونسبةٍ معينة لذلك المندوب أَدْعَى إلى اهتمامه وحرصه على كثرة التبرعات؛ فلعله بذلك يُضاعف جُهده، ....اقرأ المزيد

  - هذه طرق مبتدعة، ويقع فيها وفي سائر الطرق الصوفية مُحدثات ومنكرات، ولايجوز إقرارها؛ فإن الصوفية يعظمون أولياءهم، ويعتقدون أنهم أفضل من الأنبياء والرُسل، وأنهم يطلعون على الغيب، ويعلمون ما في اللوح المحفوظ، ويستغنون عن الشريعة، ويدخل في ذلك طائفة الرفاعية، والشاذلية، والقادرية، والتيجانية وا ....اقرأ المزيد

  - إذا دُفع هذا المال لليتيم في حياته سواء للنفقة، أم تبرعًا كصدقة مَلَكَهُ اليتيم إذا تم القبض، أو استلمه وكيل اليتامى؛ فيصبح من تركة اليتيم يُقسم على ورثته كأمه، وإخوته، أو غيرهم ممن يرثه، وأما إذا لم يُدفع له في حياته؛ فللمؤسسة إبقاؤه، أو صرفه لأهله إذا كانوا فقراء، أو دفعه إلى يتيم آخر. ....اقرأ المزيد

  - لا يجوز ذلك؛ لأنها موقوفة على المؤسسة في الأعمال الخيرية التي تتفرع عن تلك المؤسسة؛ فليس للعامل استعمالها فيما يختص بنفسه، إلا إذا كانت موقوفة على ذوي الحاجات، وانطبق عليه وصف من وقفت عليه في حال دائمة، أو خاصة. ....اقرأ المزيد

  - هناك طرائق كثيرة يحصل من آثارها الاهتمام بالدين الإسلامي؛ وذلك بقراءة السيرة النبوية، ومعجزات النبي صلى الله عليه وسلم ، وما حصل له من النصر والتمكين وخذلان أعدائه؛ وكذلك النظر في محاسن الدين الإسلامي، وبيان أن الشريعة الإسلامية مشتملة على كل خير؛ فما أمر الشرع بشيء إلا وهو موافق للعقل وال ....اقرأ المزيد

عصر العولمة

  - هذا التغير المحسوس في العالم قد عم الجميع إلا من شاء الله، ودخل في ذلك أهل الأديان جميعهم من اليهود، والنصارى، والوثنيين، وكذا فرق المسلمين كالقبوريين، والرافضة، والنصيرية، والإسماعيلية، والإباضية وغيرهم؛ بحيث إنهم شكوا في عقائدهم، وأصبحوا أبعد شيء عن الدين الصحيح، وعن المعتقد السليم، ولاش ....اقرأ المزيد

  - التحضر في الأصل هو: النزول في القرى والمدن بدل البراري والتعرب، وهو ممدوح؛ لأنه وسيلة إلى التعلم والتفقه، وقد ذكر الله -تعالى- أن الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ، ولكن الحضارة المزعومة في هذه الأزمنة، هي تقلي ....اقرأ المزيد

  - علينا أولا أن ندعو للمسلمين عمومًا في فلسطين وفي غيرها بالنصر والتمكين، ولأعدائهم بالخذلان والحرمان، وعلينا ثانيًا أن ننصح المسلمين في فلسطين وغيرها أن يرجعوا إلى الله، وأن يتوبوا من المعاصي والمحرمات وأن يخلصوا دينهم لله تعالى، وأن يقيموا حدود الله ويظهروا شعائر الدين، وأن يبذلوا ما في اس ....اقرأ المزيد

حقيقة العلمانية

      هذه عقيدة قديمة والاسم جديد، وهم أقرب ما يكونون إلى النفاق الذي فضح الله أهله في القرآن الكريم، وحقيقتهم أنهم يأخذون من الإسلام ما يناسبهم وما يناسب مجتمعاتهم، ويتركون ما لا يلائمهم وما يرون أنه منكر عند رؤسائهم ومجتمعهم؛ فيبيحون ترك الصلاة إذا كانوا في مجتمع تسهل عليهم هذه الص ....اقرأ المزيد

تحديث الناس بالأهم في حقهم

  - لا شك أن الناس يختلفون في المفاهيم، وفي الميول والطباع، وأن المعلم أو الواعظ قد يتوقف في العلوم والفنون أيها أولى أن يطرقه، ولكن نقول: إن الواجب تحديث الناس بالأهم في حقهم، وقد نقل عن علي] قال: «حدثوا الناس بما يعرفون، أتريدون أن يكذب الله ورسوله»؛ فمتى كان المخاطبون من أهل الأ ....اقرأ المزيد

- أما النساء فعليهن العمل بالواجبات الإسلامية التي كلَّفها الله المسلمين من الرجال والنساء، كالدعوة إلى الله، ونشر الإسلام في ربوع البلاد، وبين النساء المُسلمات، كما يجب ذلك على الرجال- إلا ما سقط عن النساء، كالجهاد في سبيل الله، والسفر دون محرم، ونحو ذلك، وأما الأطفال الذين لم يبلغوا سن التكليف؛ فإ ....اقرأ المزيد

المرأة ليست كالرجل

- لا شك أن الدعوة إلى الله واجبة على كل من قدر على ذلك بأي وسيلة؛ فالمرأة تقدر على الدعوة إلى الله في المجالات التي تستطيعها إذا كانت بين النساء، كما في المدارس النسائية والنوادي والمُجتمعات الخاصة بالنساء، وهكذا أيضًا في الأسواق التي يُوجد فيها بعض النساء، وفي المستشفيات وما أشبهها؛ فتدعو المرأة إل ....اقرأ المزيد

- يلزمكن أولا إخلاص الأعمال لوجه الله، وتصحيح النية فيما تقمن به في هذه الأمسية أو غيرها، ثم عليكن الحرص على ما فيه الخير دينًا ودنيا؛ مما يعود على المسلمين بالمصلحة العاجلة والآجلة؛ فإذا كانت هذه الأمسية مفيدة ومؤثرة فيمن تدعونهن من نساء وفتيات تأثيرًا صالحًا، فلا بأس بإقامتها، بل ولكن فيها أجر عظي ....اقرأ المزيد

في طريقة الدعوة بالحكمة

- قال الله -تعالى-: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ}؛ فالدعوة بالحكمة هي: لين الكلام، واستعمال اللطف، والرقة، والترغيب، والترهيب، وعدم الشدة والتنفير؛ فيبين لمن يدعوه فوائد العبادة وآثارها، ويُحبب إليه الطاعة ويُحذره من المعصية، ومع ذلك لا يُقنطه من رحمة الله و ....اقرأ المزيد

حكم تغيير النية في الصلاة

- إذا دخل مع من يصلي العصر ونيته الظهر صح؛ وذلك لأن الظهر والعصر عدد ركعاتهما أربع، وكلاهما سرية؛ فتصح لمن نوى الظهر خلف من يصلي العصر وبالعكس، وأرى جواز ذلك ولو قلب النية في الصلاة، أي بعد ما دخل في صلاة العصر قلب نيته إلى الظهر لاتفاقهما في الصفة، ولو كان ذلك مخالفًا لما ذكره الفقهاء من المنع، معل ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة