أخبار سريعة
الخميس 24 اكتوبر 2019

مكتبة الفتاوى » المفتي الشيخ الدكتور عبدالكريم بن عبدالله الخضير

  - العدل والتسوية بين الأولاد واجب؛ فإذا كان الأب يَتطلَّع أن يكونوا في بره سواء فليعاملهم على السواء، سواء كان في المال أم في التعامل بالرفق واللين والتواضع والحنو على الأولاد؛ فيعاملهم سواء ليكونوا في بره سواء، وهناك أمور قلبية لا يملكها الإنسان، وقد يكون بعضها ناشئًا من تعامل الابن مع أبيه ....اقرأ المزيد

رد السلام بقول: (هلا)

    - التحية لابد أن تُردَّ بأفضل منها أو مثلها، قال -تعالى-: {وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا} (النساء: ٨٦)، وعلى الأقل أن تكون بلفظ السلام، فلابد إذا قال: «السلام عليكم ورحمة الله وبركاته» أن تَردَّ بمثل هذا، ولو قال: ....اقرأ المزيد

  - كفالة اليتيم جاء فيها نصوص كثيرة في الترغيب فيها، ومنها قوله -عليه الصلاة والسلام-: «أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا» وقال بإصبعيه السبابة والوسطى (البخاري: 6005)؛ فهذا أجر عظيم بالنسبة لمن يكفل اليتيم، وكذلك الدعوة التي هي وظيفة المرسلين فيها أجر عظيم، و«من دل على خير فله ....اقرأ المزيد

  - لا، ليس لهم ذلك، وبعثُ السعاة والعاملين على الزكاة وفرضُ النِّسَب المناسبة والجُعل، إنما يكون بعلم ولي الأمر وإذنه؛ فهو الذي يبعث السعاة، وهو الذي يفرض لهم ويقرر لهم ما يناسب أعمالهم، وليس لكل أحد أن يأمر بجمع زكاة ويفرض لهذا الجامع نسبةً؛ فحينئذٍ تكون المسألة فوضى، كل إنسان يقول لآخر: &la ....اقرأ المزيد

  - لا تأثم، ولا يلزم التساوي بينهن، التسوية إنما هي بين الأولاد، أما الأخوات فأنت محسن ومتبرع، إن ساويت بينهن باعتبار أنهن في الحاجة سواء وفي القرب منك سواء؛ بحيث لا يوجد في قلوب بعضهن شيء؛ فهذا لاشك أنه أكمل، وإن كانت حاجاتهن متفاوتة وزدتَ بعضهن؛ نظرًا لذلك التفاوت، وأخفيتَ ذلك عن أخواتك الأ ....اقرأ المزيد

  - نعم، نصَّ كثيرٌ من أهل العلم على أن الدعاء في الصلاة يكون في أمور الآخرة، لكن عمومَ قوله -عليه الصلاة والسلام-: «ثم يتخيَّر من المسألة ما شاء» (مسلم: 402) يعني بعد التشهد، وبعد الصلاة على النبي -عليه الصلاة والسلام- يعم أمور الدنيا والآخرة، وكذلك «أقرب ما يكون العبد من رب ....اقرأ المزيد

    - هذا وجد في بعض كتب السير والتراجم، لكنه طعن في هذا الصحابي الجليل، وهو مخالف للواقع، فقد تصدى لهجو المشركين، والذي يهجو لا شك أنه أحيانًا يكون ببلاغته وقوة عبارته أشد ممن يقاتل بالسلاح، فلو كان جبانًا ما تصدى لهجوهم؛ فهذا القول لا شك أنه لا يثبت. ووصفه - صلى الله عليه وسلم - أو غير ....اقرأ المزيد

تَقصُّد المشقة في العبادة

  - المشقة ليست مقصودة لذاتها في الشرع، لكن إذا أتت تابعة لعبادة أُجر عليها، فلو قال شخص: «أنا أذهب إلى المسجد البعيد؛ لأنه أكثر مشقة وأترك المسجد القريب» قلنا: المشقة تابعة للعبادة يؤجر عليها، وإذا كانت قدرًا زائدًا على ذلك فإنها غير مقصودة لذاتها، وإذا أتت تبعًا للعبادة فـ« ....اقرأ المزيد

  - الله -جل وعلا- يقول: {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } الأعراف: 204 لا يكفي السماع ولا الاستماع فقط، بل لا بد من الإنصات، فإذا سمع ولم يستمع أو استمع ولم ينصت كل هذا مخالف لما أمر الله به -جل وعلا-، فلا بد من الاستماع الذي هو قصد السماع، لا ....اقرأ المزيد

  - المحرَم لا بد أن يكون مكلَّفًا؛ ليتمكن من الذبِّ عن موليته أو مَن هو مَحرم لها، ويَتسامح بعضُ أهل العلم في المميز إذا نَاهَزَ الاحتلام وقارَبَه وكان نبيهًا، فقد يُتساهل في أمر السنة والسنتين، فيتجاوزون عن ذلك، لاسيما إذا كان نبيهًا غير مغفّل، وإذا لم يكن محرمًا بأن صار سِنُّه أقل من ذلك، ي ....اقرأ المزيد

الكلام في أعراض أهل العلم

  - أهل العلم لا تجوز غيبتهم، بل تحرم، والغيبة من الكبائر، يقول ابن دقيق العيد: «أعراض المسلمين حفرة من حفر النار، وقف على شفيرها طائفتان من الناس: المحدثون، والحكام»، والناس يتساهلون في لحوم أهل العلم وغيبتهم، وكذلك الحكام، وكل هذا لا يجوز، وإذا كان تحريم غيبة المسلم العادي من وجه ....اقرأ المزيد

ثبوت الصحبة لورقة بن نوفل

  - ورقة بن نوفل لقي النبي - صلى الله عليه وسلم - وصدقه كما في حديث بدء الوحي، فقد ذهبت خديجة بالنبي - صلى الله عليه وسلم - إلى ورقة وقالت له: يا بن عم اسمع من ابن أخيك، فذكر له النبي - صلى الله عليه وسلم - ما حصل له، ثم صدَّقه، ثم لم ينشب ورقة أن توفي (البخاري: 3)، فمن أهل ....اقرأ المزيد

    - إذا كان هذا التوصيل داخل البلد، ولا يترتب عليه سفر، فالمحظور هنا الخلوة، فإذا كان معك في السيارة أكثر مِن طالبة فلا مانع من ذلك إذا أُمنت الفتنة؛ لأنه قد توجد فتنةٌ مع وجود الجمع، فلا بد من أَمْنِ الفتنة، وألَّا يترتب على ذلك سفرٌ، فحينئذٍ لا يركب معك طالبةٌ واحدة، وفي الغالب في مث ....اقرأ المزيد

    - ولي الأمر راعٍ وهو مسؤول عن رعيته، وهو مؤتمَن عليهم فيجب عليه أن ينصحهم، ويحرم عليه أن يغشهم، وما من راعٍ يسترعيه الله على شيء فيموت غاشًّا فلا يرح رائحة الجنة، ومثل هذا أمره عظيم، فالواجب على ولي الأمر أن يهتم بشؤون من استرعاه الله، وكلكم راعٍ، الأب راع وهو مسؤول عن رعيته، و« ....اقرأ المزيد

  - إذا أذن زميلك بالاتصال بجواله فيقتصر الإذن على الاتصال، ولا يتعدَّى ذلك إلى النظر في محتوياته من الرسائل وغيرها إلا بإذنه، وهذه تحتاج إلى إذن، أما إذا نظر في هذه الرسائل ونظر في محتوياته التي لم يأذن له برؤيتها فهذا مثل تَسَمُّع كلام الآخرين من غير إذنهم، وقد ورد فيه الوعيد. ....اقرأ المزيد

  - أما بالنسبة للاستغفار لهم وطلب المغفرة والدعاء لهم فهذا محل إجماع، أما إذا سبَّح واستغفر وذكر الله -جل وعلا- وكبَّر وحمد أو قرأ القرآن أو غير ذلك من القُرَب ثم أهدى ثواب هذه القربة لمن شاء من الأحياء أو الأموات فالجمهور على أن مثل هذا يصل، ومنهم من خصَّ وصول الثواب بما ورد فيه الدليل من ال ....اقرأ المزيد

 - جاء تفسير المُكَاء بالصفير، وتفسير التَّصْدِيَة بالتصفيق، وحينئذٍ يُمنع من هذا التصفيق، ولا سيما أن النبي -عليه الصلاة والسلام- جعله للنساء «فليسبح الرجال، ولتصفق النساء» (المسند: 14654)، وليس للرجال التصفيق، فالرجال يمنعون منه. ....اقرأ المزيد

كيفية طرد وساوس الشيطان

  - لا شك أن الشيطان عدو كما قال الله -جل وعلا-، فعلى المسلم أن يتخذه عدوًّا، ولا يلتفت إليه، بل ينصرف عنه ويُعرض عن وساوسه، ويُكثر من ذكر الله -جل وعلا-، والاستعاذة به من الشيطان، ويُكثر من قراءة القرآن بالتدبر والترتيل، وحينئذٍ تُطرد عنه هذه الوساوس، ولا يلتفت إلى الشيطان؛ لأنه عدو حذرنا الل ....اقرأ المزيد

  - لا شك أنه كلما كَثُر النفع زاد الأجر، وبقدر ما يهتدي على يد الداعية يكون أجره «لأن يهدي الله بك رجلًا واحدًا خير لك من أن يكون لك حُمر النعم» (البخاري: 3701)، فكيف به إذا اهتدى به اثنان، أو ثلاثة، أو عشرة، أو مائة، أو أكثر؟ لا شك أنه كلما انتشر علمُ العالم وانتُفع به يكون أجره ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة