أخبار سريعة
الإثنين 21 مايو 2018

الملفات » إحياء التراث تكرم الفائزين بمسابقة الكويت الكبرى- الكندري: جهود إحياء التراث واضحة في خدمة كتاب الله ونشر الفهم الصحيح للكتاب والسنة البعيد عن التشدد

للكاتب: وائل رمضان

نسخة للطباعة

 

إحياء التراث تكرم الفائزين بمسابقة الكويت الكبرى- الكندري: جهود إحياء التراث واضحة في خدمة كتاب الله ونشر الفهم الصحيح للكتاب والسنة البعيد عن التشدد

برعاية نائب رئيس مجلس الأمة -عيسى أحمد الكندري - وبحضور رئيس جمعية إحياء التراث الإسلامي- طارق العيسى- والشيخ جاسم المسباح، أقامت إدارة مراكز تحفيظ القرآن الكريم حفلاً لتكريم الفائزين في مسابقة الكويت الكبرى لتحفيظ القرآن الكريم، والمشاركين في رحلة عمرة الماهر بالقرآن.

  

يحمل راية الإسلام

     في البداية تحدث نائب رئيس مجلس الأمة -عيسى الكندري- قائلاً: إن من دواعي سرورنا أن نقوم في هذه الليلة المباركة بتكريم ثلة من أبنائنا الذين فتح الله عليهم، وشرح صدورهم، وهداهم إلى حفظ القرآن الكريم؛ فمن يحفظ  القرآن الكريم، يحمل راية الإسلام، ويضطلع بمسؤولية عظيمة، ونسأل الله العلي القدير أن يثبت هذا القرآن في قلوبهم وقلوبنا جميعًا، ويجعلهم ويجلعنا من العاملين بما جاء فيه والمتدبرين بتعاليمه والمتفقهين بأحكامه حتى ترتفع به أوطانهم، وتعلو قامة أمتهم.

جهود إحياء التراث

     وأشاد الكندري بجهود إحياء التراث قائلا: ونحن إذ نحتفل بهذه النخبة الكريمة؛ نرى أنه من الجدير أن نشيد بالجهود التي بذلتها ولا تزال تبذلها جمعية إحياء التراث الإسلامي، وفي المقدمة الأخوان الكريمان الشيخ طارق العيسى -رئيس مجلس الإدارة- والشيخ جاسم المسباح - مدير إدارة مراكز تحفيظ القرآن الكريم- في هذه الجمعية.

     كما نثني على الجهود الملموسة للجمعية في خدمة الإسلام والمسلمين في أصقاع الأرض، ودورها الرائد في خدمة كتاب الله -سبحانه وتعالى- وإنجازاتها الكبيرة التي يراها القاصي والداني، ونشيد بالدور القيم، والطرح المقدر المبني على الفهم الصحيح  لكتاب الله الكريم وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ؛ لبعده عن صور التشدد كافة، وهو الدور الذي تقوم به الجمعية والقائمون عليها الذين يحملون لواء الدعوة، والنصح، والإرشاد.

     ولابد من الإشارة كذلك إلى الجهود الكبيرة للجمعية لاهتمامها بفتح مراكز القرآن الكريم على مستوى جميع المراحل التعليمية، من الابتدائي حتى الجامعة، بل امتدت كذلك إلى الكبار أيضا، التي يقوم بالإشراف عليها نخبة من المشايخ الكرام، وطلبة العلم، الذين كرسوا جهدهم وعنايتهم بأبنائنا بغرس أصول الدين والقواعد السليمة لحفظ القرآن الكريم.

دائما في الصدارة

     وأضاف، لقد كانت جمعية إحياء التراث دائما في الصدارة بأبنائها المتميزين في هذا المجال، وننوه بمشاركاتها خارج دولة الكويت، وأنا أنتهز هذه الفرصة لأبارك للإخوة مؤسسي (جمعية الماهر) التي ستتولى دراسة القرآن الكريم وتحفيظه، راجين للجميع التوفيق والسداد.

صاحب السمو أمير البلاد

     وأضاف: من الواجب علينا أن نقدم أولا واجب الشكر لله -عز وجل- أن حفظ هذا البلد الطيب، وجعل أبناءه من أهل القرآن، الذين يحفظونه ويحرصون على العمل به، كما نتوجه بالشكر لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح -حفظه الله ورعاه-، لعناية سموه الكريم بمثل هذه المناسبات الطيبة، وحرص سموه على تكريمه الحفاظ والدارسين، نسأل الله -سبحانه وتعالى- أن يرعى سموه، وأن يوفق القائمين في هذا البلد الخير لكل ما فيه مصلحة الإسلام والمسلمين.

ليست المرة الأولى

     وفي كلمته بين رئيس إدارة مراكز تحفيظ القرآن الكريم الشيخ: جاسم المسباح أن هذا الاحتفال بتكريم أبنائنا الفائزين بمسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم الحادية والعشرين، والمشاركين في عمرة الماهر بالقرآن السابعة، ليس الاحتفال الأول؛ فالجمعية قد فازت بمسابقة الكويت الكبرى (8 مرات بالدرع الذهبي، و5 مرات بالدرع الفضي، 3 مرات بالدرع البرونزي).

تفتخر بأبنائها

     ثم أكد المسباح أن جمعية إحياء التراث الإسلامي متمثلة بإدارة مراكز تحفيظ القرآن الكريم، تعتز بأبنائها الذين حققوا مراكز متقدمة في المسابقات الدولية والمحلية وتفتخر بهم، على سبيل المثال لا الحصر، الأخ بدر العلي الفائز بالمركز الأول بمسابقة جائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم، فرع القراءات العشر، والأخ محمد خالد الهندي على المركز الثالث في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم فئة حفظ القرآن كاملا مسابقة القراءات (قراءة قالون)، وحصول الأخ سلطان بدر الصرام الحاصل على المركز الأول في حفظ القرآن الكريم كاملا، والأخ عبدالرحمن الحسينان الحاصل على المركز الثاني في حفظ القرآن الكريم كاملا، وبقية الفائزين من الفئات والاحتياجات الخاصة، وهذا بفضل الله أولا، ثم بفضل القائمين على حلقات تحفيظ القرآن الكريم.

عمرة الماهر بالقرآن

     كما ننتهز هذه المناسبة لتكريم المشاركين في رحلة عمرة الماهر بالقرآن السابعة التي تمت بمشاركة نخبة من الطلبة المتميزين، بالتعاون بين جمعية إحياء التاث الإسلامي، وجمعية الماهر بالقرآن وعلومه، الذي كان لنائب رئيس مجلس الأمة الفضل بعد الله بإشهار هذه الجمعية، وقد اختير مشايخ من الحرم المكي لمتابعة الطلبة، وتم عمل برنامج متكامل للحفظ، كما كان لمراكز تحفيظ القرآن الكريم الدور الكبير بإنشاء مراكز التحفيظ في محافظات دولة الكويت جميعها في مستويات عدة، وإقامة المسابقات في حفظ القرآن الكريم وعمل الأسابيع الثقافية، وطباعة الكتب التي تخدم القرآن الكريم، وعمل برامج تلفزيونية خاصة بالقرآن الكريم، وهذا العمل لا يتوقف على داخل الكويت فقط، بل تعدى نشاط الجمعية إلى بناء المساجد، وطباعة المصاحف بلغات عدة، وطباعة الكتب الخاصة بالقرآن، وتوزيعها في القارات جميعها، وفتح حلقات تحفيظ القرآن الكريم، تخرج فيها المئات من الحفظة.

دستور أمة ومنهج حياة

     القرآن الكريم كلام الله -تعالى- وأمانة جبريل، ورسالة محمد صلى الله عليه وسلم، ودستور أمة ومنهج حياة، ومشروع حضارة، ومنطلق دعوة، ووثيقة إصلاح، وحل لمشكلات البشرية، وشفاء لأسقام الإنسانية، وطهر للضمائر وعمار للسرائر، وهدى للناس وبشرى للمؤمنين، ودعوة للعالم، وغيث لأهل الأرض؛ تلاوته أجر، وحروفه حسنات، ومطالعته بركات، وتدبره رحمات، والعمل به نجاة، والتحاكم إليه فلاح، والرضا به سعادة.

     قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «يجيء القرآن يوم القيامة كالرجل الشاحب، يقول لصاحبه: هل تعرفني أنا الذي كنت أسهر ليلك، وأظمئ هواجرك وإن كل تاجر من وراء تجارته، وأنا لك اليوم من وراء كل تاجر فيعطى الملك بيمينه والخلد بشماله، ويوضع على رأسه تاج الوقار ويكسى والداه حلتين لا تقوم لهما الدنيا وما فيها؛ فيقولان: يا رب أنى لنا هذا؟ فيقال لهما بتعليم ولدكما القرآن، وإن صاحب القرآن يقال له يوم القيامة اقرأ وارق في الدرجات، ورتل كما كنت ترتل في الدنيا؛ فإن منزلك عند آخر آية معك».

أولياء الأمور

     وفي نهاية كلمته توجه المسباح بالشكر لأولياء الأمور الكرام على اهتمامهم بأبنائهم، وأن يبارك لهم وفيهم، وهذا التكريم للإخوة الفائزين تكريم لحملة القرآن الكريم الذين نسأل الله -عز وجل- أن يبارك فيهم، كما وجه الشكر نائب رئيس مجلس الأمة النائب الفاضل عيسى الكندري على رعايته الحفل، وشكر كذلك رئيس مجلس إدارة الجمعية الشيخ الفاضل طارق العيسى.

 

جدول تكريم الفائزين بمسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده الحادية والعشرين

 

م

 

اسم الفائز

 

الشريحة

 

1

 

محمد خالد الهندي

 

مسابقة القراءات رواية (قالون) 30 جزءاً المركز الثالث

 

2

 

سلطان بدر صرام

 

المسابقة العامة 30 جزءاً المركز الأول

 

3

 

عبدالرحمن أسامة الحسينان

 

المسابقة العامة 30 جزءاً المركز الثاني

 

4

 

عبدالوهاب أسامة الحسينان

 

المسابقة العامة 30 جزءاً المركز الثالث

 

5

 

عبدالعزيز أيمن التمار

 

مسابقة النشء والشباب المرحلة المتوسطة جزآن المركز الثاني

 

6

 

عبدالرحمن أحمد التركيت

 

مسابقة النشء والشباب المرحلة المتوسطة 4 أجزاء

 

7

 

قتيبة عبدالباسط شريف

 

مسابقة النشء والشباب المرحلة الابتدائية جزآن المركز الثاني

 

8

 

عثمان يوسف محيي الدين

 

مسابقة النشء والشباب المرحلة الابتدائية جزآن المركز الثالث

 

9

 

أيوب عايد العنزي

 

مسابقة ذوي الاحتياجات الخاصة فئة المكفوفين 3 أجزاء المركز الثاني

 

10

 

مشاري دبيان المطيري

 

مسابقة ذوي الاحتياجات الخاصة فئة المكفوفين 3 أجزاء المركز الثالث

 

11

 

عبدالعزيز فالح العازمي

 

مسابقة ذوي الاحتياجات الخاصة فئة المكفوفين جزآن المركز الأول

 

12

 

مشعل جاسم الصراف

 

مسابقة ذوي الاحتياجات الخاصة فئة المكفوفين جزء المركز الثاني

 

13

 

عبدالرحمن خليفة سويلم

 

مسابقة ذوي الاحتياجات الخاصة فئة المكفوفين جزء المركز الثالث

 

14

 

عايض فالح العازمي

 

مسابقة ذوي الاحتياجات الخاصة فئة المكفوفين جزء المركز الأول

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة