أخبار سريعة
الجمعة 26 ابريل 2019

الملفات » أهم إنجازاتها في عام 2018 مؤسسة تعليمية يستفيد منها 6000 طالب - لجنة إغاثة سوريا وعام حافل بالإنجازات

للكاتب: وائل رمضان

نسخة للطباعة

 

ا أهم إنجازاتها في عام 2018 مؤسسة تعليمية يستفيد منها 6000 طالب - لجنة إغاثة سوريا وعام حافل بالإنجازات

واكبت الجهود الإغاثية الكويتية أزمة الشعب السوري الشقيق على مدى السنوات الماضية، وبدا جليًا دور الكويت الرسمي والشعبي، في التخفيف من محنة اللاجئين الذين أجبرتهم الظروف المأساوية على النزوح من ديارهم، انطلاقًا من الأخوة الإيمانية والإسلامية التي تربطهم قال -تعالى-: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ}(الحجرات: 10)، ومصداقًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم : «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالحمى والسهر» متفق عليه .

     وانطلقت حملات الإغاثة الإنسانية الكويتية بعد أشهر قليلة من اندلاع الأزمة في 15 مارس عام 2011، ولم تقتصر الجهود الإغاثية الكويتية على الجانب الرسمي، بل ساهمت المنظمات والهيئات الخيرية في إيصال المساعدات، وبذلت جهودًا كبيرة للتخفيف عن النازحين في دول الجوار لسوريا، ومن هذه اللجان المميزة لجنة إغاثة سوريا بجمعية إحياء التراث الإسلامي، التي نسلط الضوء على جهودها خلال العام الفائت 2018، وأهم المشاريع التي قدمتها لهؤلاء اللاجئين.

حملات مستمرة

     في البداية أكد رئيس اللجنة الشيخ عبد العزيز بوقريص أن اللجنة واظبت على تنظيم حملات إغاثية، وتنفيذ العديد من المشاريع، وشملت تلك الحملات برامج غذائية، وتعليمية، وصحية، ونفسية عديدة، وفي هذا الصدد برزت جهود لجنة إغاثة سوريا بوصفها إحدى لجان جمعية إحياء التراث الإسلامي؛ حيث حرصت على متابعة تطورات الوضع الإنساني في سوريا، وسعت إلى توصيل المساعدات، ولاسيما إلى مخيمات النازحين من خلال وضع خطة عمل تفصيلية لإيصال تلك المعونات.

الالتزام بالقوانين

وأكد أبو قريص أن اللجنة التزمت بالمعايير والقوانين المنظمة لنشاطها، سواء من وزارة الشؤون، أم من المؤسسات الدولية في المناطق التي تنفذ فيها اللجنة مشاريعها.

في قلب الحدث

     كما أكد أبو قريص أن اللجنة حرصت أن تكون دائمًا في قلب الحدث في سوريا، وتركيا، والأردن، ولبنان، وأن تقوم بدورها في تخفيف آلام الأشقاء السوريين، ومحاولة تغطية حاجاتهم الضرورية، ولم تكن المهمة سهلة، ولكن كان هناك دوما جهد يذلل الصعاب، وعطاء غير محدود من الشعب الكويتي الذي أثبت أن من أهل النخوة، وثقة من أهل الخير في جمعية إحياء التراث الإسلامي، وقدرتها على توصيل هذا العطاء لمن يحتاجه.

وقوف أهل الخير مع اللجنة

     كما التقت (الفرقان) خالد الصفران، الذي أكد أنه لولا الله -عز وجل- ثم وقوف أهل الخير مع اللجنة، ما كانت هذه الإنجازات تتحقق؛ فالخدمات تقدم بنظام أفضل، ونوعية المستفيدين من الجانب التعليمي أفضل وأكثر، وأصبحنا الآن نتكلم عن أوقاف تؤمِّن ديمومة مالية للمشاريع الخيرية، ونتكلم عن عاملين وموارد بشرية خضعت لدورات، ولتمكين في الجوانب الإدارية، والمالية المختلفة؛ ما أعطت هذا التميز في تقديم الخدمات.

الجديد في خطة 2018

وعن الجديد في إنجازات إغاثة سوريا لخطة عام 2018، قال الصفران: الخطة تركزت في محاور عدة: المحور الأول منها تمكين الجهات المنفذة على الأرض في أمرين اثنين:

- أولا: في كفاءة تنفيذ المشاريع الخيرية حيث زدنا معايير الأداء ومؤشراته؛ من حيث الجودة والتحسين؛ فأصبحت الخدمات المقدمة للمستفيدين أفضل من السابق.

- ثانيًا: زيادة حصة المشاريع التعليمية والدعوية؛ لما نراه من أن هذا الأمر من الأهمية بمكان لتكون فائدته دائمة ولفترة أطول للمستفيدين.

- الأمر الثالث: في إنجازات مشروع إغاثة سوريا: زيادة التواصل مع متبرعينا من خلال الحملات التي تقام شهريا ضمن حملة صداقتي، وحملات صداقتي الشهرية.

التحديات

     وعن التحديات التي واجهت تنفيذ خطة اللجنة، قال الصفران: التحديات التي واجهتنا في تطبيق الخطة: طول الفترة مع ضخامة حجم الاحتياج، وطول الفترة قد يصيب القضية والقناعة فيها بالتململ أو شيء من هذا القبيل، يعني هذا التحدي سبب أحيانًا قلة رغبة من قبل المتبرعين، وقد عالجناه بزيادة التواصل مع المتبرعين، وإيصال صوت المستفيدين والمحتاجين، وكذلك إبراز الجوانب الإيجابية، وأهم الإنجازات التي تحققت بعد التبرع، منها حفظة كتاب الله -عز وجل-، ومنها عدد الخريجين، ومنها عدد كبير من الأسر، الأرامل، والأيتام الذين يتلقون خدمات الإيواء وغيرها.

احتياجات اللاجئين

     وعن احتياجات اللاجئين قال الصفران: احتياجات اللاجئين كانت في السابق على رأس أولويات الإغاثة العاجلة، اليوم مازالت الحاجة إلى الإغاثة العاجلة، ولكن النظر إلى المشاريع التنموية، وفتح مجال التطوير للموارد والكوادر البشرية  السورية، وتأمين مصدر الرزق الدائم لهم، هذا هو التحدي القائم، وهو في نظرنا عن طريق البرامج التعليمية والتأهيل والتدريب، أكبر أو أفضل طريقة لسد احتياج اللاجئين.

الحلول المقترحة

وعن الحلول الدائمة المقترحة لعلاج هذه المشكلات والاحتياجات، قال الصفران: الحلول الدائمة تنقسم إلى قسمين: قسم يتعلق بالاستدانة المالية من الأوقاف، ومن خلال المشاريع التنموية التي تدر الدخل على المستفيدين.

الأمر الثاني: بتأهيل الكوادر، هذا يؤمن استدامة في الموارد البشرية، وهو لابد أن نركز عليه ليكون السبيل لحلول دائمة.

الطموحات المستقبلية

     وعن الطموحات المستقبلية للجنة قال الصفران: طموحاتنا تتمثل في استكمال المبادئ التي نسير عليها ونمضي؛ حيث نضع نصب أعيننا أننا مسؤولون عن هذه الأموال -أموال المتبرعين-، ونحرص أن نضعها في مكانها الصحيح، وأن نبذل قصارى جهدنا في تحسين الخدمات المقدمة لإخواننا السوريين، نسأل الله -عز وجل- لهم أن يكشف عنهم ما بهم من كُرب، وخطوب، ونسأل الله -عز وجل- أن يحفظ هذا البلد الكويت، بلد الخير، وأن يتقبل من المتبرعين الكرام هذه التبرعات وهذه الإنجازات.

نحن شركاء مع متبرعينا، نشكرهم على عام 2018 المليء بالإنجازات، ونطمح أن يصل هذا التقرير إلى المتبرعين جميعهم حتى يروا ثمار عطائهم، ويحتسبوا الأجر عند رب العالمين.

أهم المشاريع

     عن أهم المشاريع التي على رأس أولويات الخطة القادمة -إن شاء الله- قال الصفران: هي المشاريع التي كانت على رأس اهتمامنا، المشاريع التعليمية والتنموية، اليوم لدينا مؤسسة متخصصة في برامج التعليم، يتجاوز عدد المستفيدين ستة آلاف طالب، وهذا كله بفضل الله -عزوجل.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة