أخبار سريعة
الأحد 26 سبتمبر 2021

الملفات » الفهم الصحيح لمنهج السلف (1)

للكاتب: الشيخ عبدالرزاق بن عبدالمحسن البدر

نسخة للطباعة

 الفهم الصحيح لمنهج السلف      (1)

                            

في محاضرة قيمة له عن الفهم الصحيح لمنهج السلف بين الشيخ عبد الرزاق عبد المحسن البدر أنه ينبغي لكل مسلم يريد سعادة نفسه وفوزها وفلاحها وسعادتها في الدُّنيا والآخرة، أن يهتمَّ بفهم منهج السلف الفهم الصَّحيح، وأن يُعنى بذلك غاية العناية؛ لأنّ الأمر والعبرة ليس بمجرَّد الدعوى، فمن يدَّعي الإسلام ولا يُقيمه لا قيمة لدعواه، ومن يدَّعي السُّنَّة ولا يقيمها لا قيمة لدعواه، وإنَّما العبرة بالحقائق والأعمال، ليست العبرة بالدَّعاوى، كما جاء عن الحسن البصريِّ -رحمه الله- قال: «ليس الإيمان بالتمنِّي ولا بالتحلّي، ولكنّ الإيمان ما وقر في القلب وصدّقته الأعمال»، والله -عز وجل- يقول: {لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ} (النساء:123)، ويقول: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ} (آل عمران:31)، فالعبرة هي بالاتِّباع والاقتداء والعمل بطاعة الله -جلَّ وعلا- والتَّقرُّب إليه بما يحبه ويرضاه من صالح الأقوال والأعمال، وليست العبرة بالدَّعَاوى.

     وأكد الشيخ البدر أنه ينبغي أن نفهم أنَّ السَّلفية أو السَّلف أو الدعوة السَّلفية أو نحو ذلك ليست دعوى يدَّعيها المرء لنفسه أو لطائفته أو لجماعته أو لفئة من النَّاس، وإنَّما هي منهج وطريقة وهدًى مستقيم، يوصل إلى رضوان الله -تبارك وتعالى-، طريقةٌ صحيحةٌ هي أصحُّ الطرائق وأسلمها وأعلمها وأحكمها، طريقة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه الكرام والتَّابعين لهم بإحسان إلى يوم الدِّين.

تعريف السلف والسلفية

     ولهذا عندما يعرف المسلم السَّلف أو السَّلفية أو الدَّعوة السَّلفية ينبغي أن يعرفها المعرفة الصَّحيحة السَّليمة البعيدة عن التَّيَّارات الجارفة، والفتن الكثيرة المطغية الملهية المبعدة عن طاعة الرَّب -تبارك وتعالى-، فينتسب إلى السَّلفية أو إلى السَّلف قولًا وعملًا واعتقادًا، ظاهرًا وباطنًا، سرًّا وعلنًا، ينتسب إليهم بهذه الطَّريقة، يأتسي بهم، يعرف سيرتهم، يعتقد عقيدتهم، يتَّبع آثارهم، يقتفي ما هم عليه، يستن بسنَّتهم، والمرء كما أخبر النَّبيُّ - صلى الله عليه وسلم - مع من أحب، كما يقول شيخ الإسلام: «من كان بهم أشبه كان إليهم أقرب» أي السَّلف الصالح، ولهذا لابدَّ من فهم منهج السَّلف، والعلم بمعنى أو مفهوم السَّلفية، ومعرفة أماراتها، وسماتها وعلاماتها، يترسَّم طريقها، ثم يسلك هذا الطَّريق؛ فيكون من أهل السُّنة ومن السَّلف إذا قام بهذا الأمر، فليست العبرة بالدعوى، لابد من العلم النَّافع المؤدِّي للعمل الصَّالح المقرِّب إلى الله -تبارك وتعالى.

بين السلف والخلف

     ثم انتقل الشيخ إلى الحديث عن الفرق بين السلف والخلف فقال: عندنا هنا أمران: سلفيّة أو سلف، ويقابلها ويضادّها خَلَفِيّةٌ أو خَلَف؛ سلفٌ وخلف، هذان الاسمان ينبغي على المسلم أن يتعرَّف إليهما ويعرف معنى كلٍّ منهما «السَلف، والخَلَف». مَن السَلف ومن الحقيق بهذا الاسم؟ ومَن الخَلَف ومن الحقيق بهذا الاسم؟

     لعلِّي أنطلق في توضيح ضابط كلٍّ منهما أو بيانه من خلال حديث عظيم يرويه الإمام مسلم في صحيحه في كتاب الإيمان من حديث عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه -، وهو حديث عظيم جدًّا ينبغي لنا أن نتدبَّره، قال ابن مسعود: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «مَا مِنْ نَبِيٍّ بَعَثَهُ اللَّهُ فِي أُمَّةٍ قَبْلِي إِلَّا كَانَ لَهُ مِنْ أُمَّتِهِ حَوَارِيُّونَ وَأَصْحَابٌ يَأْخُذُونَ بِسُنَّتِهِ وَيَقْتَدُونَ بِأَمْرِهِ، ثُمَّ إِنَّهَا تَخْلُفُ مِنْ بَعْدِهِمْ خُلُوفٌ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ وَيَفْعَلُونَ مَا لَا يُؤْمَرُونَ، فَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِيَدِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ، وَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِلِسَانِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ، وَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِقَلْبِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ، وَلَيْسَ وَرَاءَ ذَلِكَ مِنْ الْإِيمَانِ حَبَّةُ خَرْدَلٍ»، هذا حديثٌ عظيم جدًّا، ومن خلاله نستطيع أن نستوضح ونتبيّن مَن السَّلف ومَن الخَلَف.

ضابط لتعريف السَّلف أو السَّلفيّ

     فقوله: «إِلَّا كَانَ لَهُ مِنْ أُمَّتِهِ حَوَارِيُّونَ وَأَصْحَابٌ يَأْخُذُونَ بِسُنَّتِهِ وَيَقْتَدُونَ بِأَمْرِهِ»؛ أنا أعتقد أنَّ هذا أحسن ضابط لتعريف السَّلف أو السَّلفيّ، مَن كان كذلك فهو السَّلفيّ أو الذي على الدَّعوة السَّلفية وعلى المنهج السَّلفي، وأهل العلم قالوا في تعريف السَّلفيِّ: بأنَّه مَن كان على مِثل ما كان عليه النَّبيُّ - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه؛ كما ثبت في حديث الافتراق ولعله يأتي معنا نص الحديث، بماذا وصفهم - صلى الله عليه وسلم - في حديثنا هذا؟ قال: «يَأْخُذُونَ بِسُنَّتِهِ وَيَقْتَدُونَ بِأَمْرِهِ»، هاتان صفتان رئيستان لكلِّ سلفيٍّ ولكلِّ منتمٍ للسَّلف؛ يأخذ بسنَّة النَّبيِّ - صلى الله عليه وسلم - ويقتدي بأمر النَّبيِّ - صلى الله عليه وسلم -، صفتان عظيمتان جدًّا لكلِّ سلفيّ، وهما أهم الصِّفات: الأوَّل: الأخذ بالسُّنَّة، والثَّاني: الاقتداء بالأمر.

أولاً: «الأخذ بالسُّنة»

     بين الشيخ البدر هذه الصفة بأن فيها إشارة إلى سلامة مصدر التَّلقي عند السَّلفيّ أو المتّبِع للسَّلف، منهجه في التَّلقي هو الأخذ بالسُّنة؛ يُنحِّي الآراء، يُنحِّي الأهواء، يُنحِّي الأذواق، يُنحِّي جميع المصادر التي هي مصادر للتَّلقي عند أهل البدع، وهي متنوعة وكثيرة جدًّا، فهو مصدره في التَّلقي الأخذ بالسُّنة، بينما عندما تنظر وتتأمل في الطَّوائف والفرق المختلفة تجد مصادرهم في التَّلقي متباينة؛ منهم من مصدره الذَّوق والوَجد، ومنهم من مصدره المنام أو الإلهام فيما يدَّعي، ومنهم من مصدره الكشف، ومنهم من مصدره العقل، يعتمد على العقل، وما يقوله العقل هو المقدَّم على ما يقوله الرسول - صلى الله عليه وسلم -، وإذا تعارض أمران يدلُّ على أحدهما النَّقل ويدلُّ على الآخر عقله أخذ بما يدلُّ عليه عقله، ومن المعلوم أنَّ العقول متفاوتة وليست عقلًا واحدًا، فالحق مع عقل من؟! بهذا ردَّ السَّلف ضمن ردودٍ كثيرة على أهل هذا القول، بل قال بعض السَّلف: مِن لازِم قولِ هؤلاء أن يقول الواحد منهم أشهد أنَّ عقلي رسول الله، بدل أنَّ يقول أشهد أنَّ محمَّدًا رسول الله؛ لأنّ عقله مقدَّم على قول الرَّسول - صلى الله عليه وسلم -، ومن المصادر أيضًا الإسرائيليات، والقصص، والتَّجارب، وأشياء كثيرة تجدها في كتب أهل البدع والأهواء.

أهل السُّنة والجماعة

     فأهل السُّنة ليسوا في شيء من ذلك؛ بل سَمْتهم وسبيلهم وطريقتهم الأخذ بالسُّنة، ولهذا من أسماء السَّلفيين أو السَّلف: «أهل السُّنة والجماعة»، سُمُّوا بذلك لهذا؛ لأنهم يأخذون بسنَّته -عليه الصَّلاة والسَّلام-، مصدرهم في التَّلقي سنَّة النَّبيِّ - صلى الله عليه وسلم -، وهذا منهم إنَّما كان عملًا بوصيته عليه الصَّلاة والسَّلام، لأنَّه أخبر أنَّ الأمَّة ستفترق في الأهواء إلى فرق كثيرة قال: «عَلَى ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً»، فلمّا أخبر بأنها ستفترق أوصى للسَّلامة من هذه الشُّرور وللوقاية من هذه الآفات بلزوم السُّنة ومجانبة البدعة فقال -عليه الصَّلاة والسَّلام-: «إِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ بَعْدِي فَسَيَرَى اخْتِلَافًا كَثِيرًا»، أي فرق وأهواء وطوائف واتجاهات ونحو ذلك «فَسَيَرَى اخْتِلَافًا كَثِيرًا»، ثم أجاب -عليه الصَّلاة والسَّلام- دون أن يُسأل مبيّنًا السَّبيل والمخرَج من هذه الأمور فقال: «فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ تَمَسَّكُوا بِهَا وَعَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الْأُمُورِ فَإِنَّ كُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ» فأرشد إلى هذا الأمر إلى الأخذ بالسُّنة، التَّمسك بها، اقتفاء آثار الرَّسول الكريم -عليه الصَّلاة والسَّلام-، والبعد عن البدع والأهواء أيًّا كان نوعها ومهما كانت صفتها، يبتعد عنها ويحذرها غاية الحذر، ويسأل الله -تبارك وتعالى- أن يُنجّيه من بوائقها وآفاتها، ويسأل الله -جل وعلا- أن يُوفَّقه للزوم السُّنة.

صفة بارزة

فالأخذ بالسنة صفة بارزة، بل هي أبرز صفة لأهل السُّنة أو للسَّلف وهي أخذهم بسنَّة رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام-، يبحثون عنها ويسألون عنها ويقرؤون الكتب في البحث عنها وتتبُّعها ومعرفتها، ثم ينقادون ويستسلمون، ولا يُقدِّمون قول أحد على قول رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام-، ولا يقدِّمون رأي أحد على حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ولا يتعصّبون لقول أيِّ شخصٍ غيرِ قول رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ويعتقدون أنَّ كل أحدٍ يؤخذ من قوله ويُترك إلا الرسول - صلى الله عليه وسلم -، ويتتبَّعون السُّنن ويبحثون عنها ويطبِّقونها في أنفسهم، يجتهدون في ذلك، ويسألون الله -تبارك وتعالى- أن يعينهم على هذا الأمر (الأخذ بسنَّته).

الأمر الثاني: «وَيَقْتَدُونَ بَأَمْرِه»

     وعن الأمر الثاني وهو الاقتداء بأمر الرَّسول -عليه الصَّلاة والسَّلام- فهو الصِّفة الثَّانية العظيمة البارزة لأهل السُّنة أو للسَّلف الصَّالح، الأمر الأوَّل الذي هو الأخذ بالسُّنة هذا يتعلق بالعلم، والأمر الثاني وهو الاقتداء بأمره يتعلَّق بالعمل؛ فأهل السُّنة يقتدون بالرَّسول -عليه الصَّلاة والسَّلام-، هو أسوتهم وهو قدوتهم كما قال الله -جلَّ وعلا-:{ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} (الأحزاب:21)، قدوتهم هو رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- يقتدون به، ينظرون في أعمال النَّبيِّ - صلى الله عليه وسلم - ويسألون عن عبادات النَّبيِّ - صلى الله عليه وسلم -، عن طاعاته، قيامه بأمر الله، يسألون عن صفة صلاته، صفة حجِّه، صفة ذكره لله -جلَّ وعلا-، ثم يقتدون به. وهذا -ولا ريب- يتطلّب العلم بسنَّة النَّبيِّ - صلى الله عليه وسلم - العلم الصَّحيح وتمييز الصَّحيح من الضَّعيف ومعرفة الثابت من غيره، ثم يقتدي بأمر الرَّسول -عليه الصَّلاة والسَّلام.

     وعندما قال: «بَأَمْرِهِ» أي بما ثبت أنه من أمره، فما لم يثبت أنَّه من أمر الرَّسول - صلى الله عليه وسلم - يَدَعُونه ويقتدون بأمره؛ أي الثَّابت عنه عليه الصَّلاة والسَّلام، فهذا هدي أهل السُّنة في الأخلاق والأعمال والعبادات والسُّلوك؛ الاقتداء بأمر الرَّسول - صلى الله عليه وسلم -، ينظرون في أخلاق النَّبيِّ يتتبعونها في معاملاته، في عباداته، في ذكره، في شؤونه كلها فيقتدون به -عليه الصَّلاة والسَّلام-، وقد مرَّ معنا قول الله -جلَّ وعلا-: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا}.

     وأكد الشيخ البدر الاهتمام بهاتين الصِّفتين: الأخذ بالسُّنة، والاقتداء بأمر الرَّسول -عليه الصَّلاة والسَّلام-؛ لنكون ممَّن اجتباه الله واصطفاه واختاره ليكون من أنصار النَّبيِّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- وأتباعه حقًّا ومن المؤتسين به صدقًا لا دعوى {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ} (آل عمران:31).

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة