أخبار سريعة
الجمعة 17 نوفمبر 2017

الملفات » سمو الأمير كرم 201 فائز وفائزة في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم

للكاتب: المحرر المحلي

نسخة للطباعة

 



تحت رعاية سمو أمير البلاد صباح الأحمد الجابر الصباح وحضوره، أقيم الأربعاء الماضي الحفل الختامي لتكريم الفائزين والفائزات في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده الـ20، وذلك على مسرح قصر بيان، وفي بداية الحفل تلا أحد الفائزين بالمسابقة آيات من الذكر الحكيم، بعدها ألقى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزير الدولة لشؤون البلدية محمد ناصر الجبري كلمة توجه من خلالها إلى سمو الأمير قائلاً: «نيابة عن إخواني في الأمانة العامة للأوقاف أقف في هذا المقام لأحمد الله على نعمته باستمرار هذه المسابقة حتى هذا اليوم لتبلغ عامها العشرين، وهو انعكاس إيجابي للاهتمام البالغ من قبل سموكم -حفظكم الله ورعاكم- وإلى إسهاماتكم المتميزة في خدمة كتاب الله تعالى، وحرص سموكم على نشأة جيل من أبناء هذا الوطن على تعاليم الدين الإسلامي الوسطية الصحيحة».

مستوى نفتخر به

     وأضاف الجبري: «إن مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده لتفتخر بهذا المستوى الذي حققته في عامها العشرين؛ فقد بلغ مجموع المتأهلين للتصفيات النهائية منذ انطلاق المسابقة في عام 1997 حتى عام 2016 قرابة (27 ألف) متسابق ومتسابقة، وبلغ عدد الفائزين منذ انطلاقها (6201) فائز وفائزة يتلون كتاب الله حق تلاوته، ويطبقون مبادئه ومثله وقيمه على أنفسهم وأهليهم ومجتمعاتهم».

سنوات من الإنجاز

     وأشار إلى أن «هذه المسابقة بدأت عام 1997 بمشاركة متسابقين من (14) جهة رسمية وأهلية، ووصل إجمالي عدد الجهات المشاركة في المسابقة العشرين هذا العام إلى (40) جهة خيرية ورسمية. وتم ضم العديد من الفئات الخاصة للمسابقة فبدأنا بذوي الاحتياجات الخاصة ونزلاء دور الرعاية الاجتماعية بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ومركز الكويت للتوحد، ومن ثم تمت إضافة فئة المكفوفين، وفي عام 2015 تمت إضافة فئة أخرى جديدة وهي فئة الصم، ولم تغفل المسابقة كذلك فئة نزلاء المؤسسات الإصلاحية. وبحمد الله فقد خصصت المسابقة هذا العام لجنة تحكيم لأبنائنا المبتعثين بالخارج، وتم اختيار المملكة المتحدة بوصفها انطلاقة يتم تعميمها على بلدان أخرى في الأعوام المقبلة. وتشرفت المسابقة العشرون بتخصيص لجنة خاصة لكبار السن، وكانت مشاركتهم متميزة؛ حيث بلغ عدد المشاركين من الرجال والنساء (106) متسابق ومتسابقة».

كوكبة جديدة

     وتابع متوجهاً لسمو الأمير: «إننا لنفخر اليوم بتتويــــج كوكبـــة جديدة من حفظــة كتـــاب اللــه عز وجل في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده العشرين (امتنان لأهل القرآن) لعام 2016 التي بلغ عدد المشاركين فيها 2022 متسابقاً ومتسابقة في التصفيات النهائية التي أقامتها في مسجد الدولة الكبير، وبلغ عدد الفائزين 201 فائز وفائزة في مختلف شرائح المسابقة وفئاتها.

ثم أكد على مواصلة الأمانة العامة للأوقاف جهودها الحثيثة في استمرار هذه المسابقة في تخريج الحفظة المتميزين الذين يحفظون القرآن الكريم في قلوبهم، ويطبقونه في سلوكهم، وينشرون مبادئه السمحة في المجتمع».

الفائزون بالمسابقة

     وقد أعلن وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في وقت سابق عن أسماء الكوكبة الجديدة من حفظة كتاب الله عزوجل؛ حيث بلغ عدد الفائزين 201 فائز من الذكور والإناث في مختلف شرائح المسابقة وفئاتها، وقد وصل عدد المشاركين لهذا العام إلى 2022 متسابقا ومتسابقة، يمثلون 39 جهة حكومية وخيرية داخل الكويت.

كما تم استحداث شريحة جديدة للمسابقة هذا العام متمثلة في لجنة بريطانيا التي شارك فيها 25 متسابقا ومتسابقة، فاز منهم 5 متسابقين، فضلا عن اللجنة الخاصة بكبار السن، التي شارك فيها 105 متسابقين ومتسابقات فاز منهم 11 متسابقا.

جوائز الجهات الفائزة

- درع التفوق: فازت به وزارة الأوقاف وقيمة الجائزة  6000 د.ك

- الدرع الذهبي: فازت بها مبرة المتميزين لخدمة القرآن الكريم والعلوم الشرعية بقيمة 5000 د.ك.

- الدرع الفضي: فازت به جمعية بيادر السلام بقيمة 4000 د.ك.

- الدرع البرونزي: حصلت عليه جمعية الإصلاح الاجتماعي بقيمة 3000 د.ك.

 

 اللجنة الرئيسة لمراكز تحفيظ القرآن الكريم نظمت عمرة أهل القرآن السادسة

      قامت اللجنة الرئيسة لمراكز تحفيظ القرآن الكريم بجمعية إحياء التراث الإسلامي بتنظيم  (عمرة أهل القرآن  السادسة) إلى مكة المكرمة؛ حيث تم اختيار (50) طالبًا من حلقات تحفيظ القرآن الكريم من جميع المحافظات، برئاسة رئيس اللجنة لمراكز تحفيظ القرآن الكريم الشيخ: جاسم المسباح؛ حيث انطلقت الرحلة إلى مكة المكرمة يوم السبت 23 ربيع الآخر 1438 هـ الموافق 21 / 1 / 2017 م وكان يوم العودة السبت  30 ربيع الآخر 1438 هـ الموافق 28 / 1 / 2017 م ، وتأتي هذه المرحلة المباركة انطلاقا من إيمان اللجنة بأهمية تكامل برامجها بحفظ كتاب الله عز وجل، وقد تم الاتفاق مع مشايخ متخصصين في مكة المكرمة لمتابعة حفظ الطلبة في الحرم المكي.

     كما حرصت اللجنة خلال الرحلة على إقامة محاضرات ودروس تخص القرآن الكريم يوميا بعد صلاة الظهر للشيخ: جاسم المسباح -حفظه الله-، والشيخ: حمد الأمير -حفظه الله-، والشيخ سعد البناق -حفظه الله-، كما تخلل الرحلة أنشطة رياضية وترفيهية ومسابقات ثقافية.   


أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة