أخبار سريعة
الإثنين 11 ديسمبر 2017

أخبار » تراث الجهراء: إجازة ثلاثة من طلاب الحلقات في سند القرآن الكريم

نسخة للطباعة

     أكد د.فرحان عبيد الشمري -عضو الهيئة الإدارية في جمعية إحياء التراث الإسلامي- في تصريح له على دور فرع محافظة الجهراء في رعاية النشء والشباب في المجتمع الكويتي من خلال مركز التراث، الذي يعتني بالصغار ومركز أهل القرآن الذي تنصب جهوده في حفظ أوقات الشباب المسلم واغتنامه في تحفيظ القرآن الكريم عبر منهج وسطي، نقتفي فيه أثر النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة -رضوان الله عليهم- في فهمه وتدبره .

     مشيرًا إلى جهود الفرع في العناية بكتاب الله من خلال هذه المراكز القرآنية التي بدأنا -بفضل الله- نجني ثمارها، ونحصد عطاءها بتكاتف الجميع، من أولياء الأمور، إلى المعلمين، إلى القائمين عليها، شاكرا لتلك الجهود ومثنيا عليها .

     وبيّن الشمري من خلال حفل أقيم لدعم هذه المراكز القرآنية وتشجيعا لها، أن مركز أهل القرآن مؤخرا -وبفضل الله- حقق ثلاثة من طلابه إجازة السند المتصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم إلى جبريل إلى رب العزة -جل وعلا- برواية حفص عن عاصم؛ حيث قرأ هؤلاء الطلبة على الشيخ القرآن كاملا غيبا تجويدا وإتقانا.

     وعلى صعيد الرحلات الخارجية المتعلقة بحفظ القرآن الكريم، أشار الشمري أن هذه الفكرة انطلقت من الشيخ عبدالعزيز الهده -رحمة الله عليه- منذ ستة عشر عاما؛ حيث يذهب مجموعة من الطلبة إلى رحاب الله في مكة المكرمة، أو إلى المدينة النبوية برعاية جمعية إحياء التراث الإسلامي وإشرافها؛ حيث يقيمون أشهرا عدة لحفظ أجزاء من القرآن الكريم، ولقد كرمنا موخرا ثمانية عشر طالبا مكثوا في المدينة النبوية لتحقيق هذا الهدف السامي.

      وأكد الشمري أن البرامج القرآنية لا تقتصر على أيام محددة طوال السنة؛ فإننا أيضا قمنا باستغلال فترات العطل لأبنائنا الطلبة من خلال الدورة المكثفة القرآنية التي انضم إليها ثمانون طالبا بمختلف الأعمار، وأقيمت في مسجد عقلا الظفيري بالجهراء، وختم الشمري تصريحه الصحافي بشكره لجميع الداعمين والمحسنين من أهل الخير، الذين وقفوا خلف هذه البرامج القرآنية التي لم تكن لتتحقق إلا بفضل الله ثم بفضل عطائهم .

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة