أخبار سريعة
الأحد 23 سبتمبر 2018

أخبار » إحياء التراث تدعو للمساهمة في مشروع: (لندعم صمودهم) في أرض الأقصى

نسخة للطباعة

 

     صرح رئيس لجنة العالم العربي في جمعية إحياء التراث الإسلامي فهد عبدالرحمن الحسينان - بأن اللجنة طرحت خلال شهر رمضان الحالي مشروعا وهو: (لندعم صمودهم) بالقدس؛ وذلك نظراً لما تعانيه مدينة القدس والمسجد الأقصى والمسلمون حوله من احتلال وتضييق اقتصادي وجدار عازل وممارسات جائرة، ويستهدف هذا المشروع نصرة المسجد الأقصى والمسلمين حوله، ويضم إثني عشر مجالاً من مجالات الدعم والإغاثة، كترميم بيوت القدس للأسر المتعففة بقيمة (500) د.ك للبيت الواحد، وإفطار الصائمين بموائد توزع في ساحات المسجد الأقصى بقيمة دينارين للوجبة الواحدة، وضيافة رواد المسجد الأقصى بوجبات خفيفة مع مشروبات من بعد صلاة التراويح إلى صلاة الفجر بقيمة (50) ديناراً للطاولة الواحدة وتكفي (50) شخصاً.

     وأضاف الحسينان بأنه ومن باب الصدقة الجارية التي يدوم أجرها -بإذن الله- طرحت لجنة العالم العربي ضمن هذا المشروع زراعة شتلات الزيتون في الأرض المباركة القدس وأكنافها بقيمة (5) د.ك للغرسة الواحدة. كما يتم من خلال هذا المشروع أيضاً طباعة المصحف المفسر وتوزيعه على الأسر المقدسية (مصحف لكل بيت)، وتزمع اللجنة طباعة (100) ألف مصحف مفسر بقيمة (1) دينار للمصحف.

وإعماراً للمسجد الأقصى، فإنه يمكن المساهمة بإضاءة البوابات والممرات المؤدية للمسجد الأقصى وعلى أسواره بـ (100) دينار للسهم الواحد.

     ومن واجب الدعوة إلى الله -تبارك وتعالى- طرحت اللجنة مشروع دعوة غير المسلمين الزائرين للقدس والمسجد الأقصى، وتعريفهم بالإسلام، وحق المسلمين في المسجد الأقصى ومكانته في الشريعة الإسلامية؛ حيث تبلغ قيمة الطرد الدعوي الواحد (2.5) د.ك.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة