أخبار سريعة
الأحد 21 اكتوبر 2018

أخبار » مساعدات الكويت.. خطوات استباقية تتزامن مع تكريم (قائد العمل الإنساني)

نسخة للطباعة

 

     بخطوات استباقية واصلت الكويت دعمها لمبادرات ومشاريع إنسانية عديدة، انطلاقا من عقيدتها وقناعتها بأهمية الشراكة الدولية وتوحيد الجهود الدولية وتفعيلها بالتزامن مع إحياء ذكرى تكريم الأمم المتحدة لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وتسميته (قائدا للعمل الإنساني).

     وبعد الجهود الكبيرة في الجانب الإنساني على مستوى العالم جاء تكريم الأمم المتحدة في التاسع من سبتمبر 2014 للكويت بأنها (مركز للعمل الإنساني) وأن سمو الأمير (قائد للعمل الإنساني) تأكيدا على الدور الإيجابي الرائد الذي تقوم به الكويت في المجال الإنساني، ولا تزال الجمعيات الخيرية الكويتية واللجان الشعبية لجمع التبرعات تسطر صفحات من الدعم المتواصل في دعم مبادرات إنسانية عديدة في مختلف المناطق.

شراكة فعالة

     وفي هذا الإطار أعلن رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية المستشار بالديوان الأميري الدكتور عبدالله المعتوق أن الهيئة ستستضيف في الكويت أعمال المؤتمر السنوي الثامن للشراكة الفعالة وتبادل المعلومات من أجل عمل إنساني أفضل، وذلك في 26 نوفمبر المقبل، وقال المعتوق الذي يشغل أيضا منصب المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في تصريح صحافي: إن المؤتمر الذي يحمل شعار (إنسانية واحدة ضد الجوع) سيقام بالشراكة مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) ومنظمات محلية وإقليمية ودولية ومسؤولين دوليين.

     وأضاف أن النسخة الثامنة من المؤتمر تعد من تجليات مؤتمر التحالف بين الأديان الذي عقد في العاصمة الأميركية واشنطن بفبراير الماضي، وأوصى بيانه الختامي بمبادرة تحمل دعوة لحملة إنسانية لتوفير مليار وجبة لإطعام المحتاجين في المجتمعات التي تعرضت للعنف حول العالم، بوصفها خطوة تمثل الصورة الإنسانية الناصعة للأديان في مكافحة الجوع، وذكر المعتوق أن المؤتمر سيسلط الضوء على هذه القضية المحورية لزيادة الوعي بأهمية الشراكة الإنسانية في مواجهة مخاطر الجوع وآثاره المدمرة حول العالم.

      وبين أن المؤتمر يستهدف أيضا التنبيه على أن الإنسان الجائع لا يمكن أن يسهم في تنمية مجتمعه، وأن جهود التنمية الإنسانية الشاملة في حقول التعليم والصحة والعمل لن تكون ذات جدوى إلا اذا وضعت الإنسان في بؤرة اهتمامها، مشيرا إلى أن ملايين البشر يعانون؛ بسبب انعدام الأمن الغذائي على خلفية العديد من الصراعات والنزاعات المسلحة والتغيرات المناخية المنتجة لحالة الجفاف والتصحر وحدوث المجاعات في مختلف دول العالم.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة