أخبار سريعة
الخميس 13 ديسمبر 2018

أخبار » تراث الجهراء ساعدت ٤١٠ أسر من الأيتام والأرامل وضعفاء الدخل

نسخة للطباعة

 

     أكد د. فرحان عبيد الشمري -رئيس الهيئة الإدارية بجمعية إحياء التراث الإسلامي فرع محافظة الجهراء- على الدور الذي تقوم به جمعية إحياء التراث الإسلامي من خلال عنايتها بفئات المجتمع المحتاجة داخل محافظة الجهراء، ولاسيما منذ تأسيس الفرع وانطلاقه،  مضيفاً أن من فضل الصدقة على الأقارب والأرحام، أنها تحقق رضا الله -عز وجل- في تطبيق فريضة الزكاة، التي يطالب بها ديننا الحنيف فجاء في الآية الكريمة: {خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصلِّ عليهم إن صلاتك سكن لهم}؛ وكذلك فإنها تحقق ترابط الأسر المسلمة، والتكافل الاجتماعي الذي جُبل عليه أهل الكويت، مبيّنا أن الفرع لا يألوا جهدا في تحقيق هذه الغايات النبيلة لإسعاد المحتاجين، وتخفيف المعاناة عنهم .

     وبلغة الأرقام ذكر الشمري أن اللجنة منذ ١ ابريل ٢٠١٨ ولنهاية شهر يونيو من العام نفسه، ساعدت ٤١٠ أسر تقدمت بطلب المساعدة للجنة الزكاة، مشيرا إلى أن هذه الحالات شملت ٣١ حالة مرضية، و ١٠٢ حالة، بينما شمل عدد الأيتام، والأرامل، والمطلقات ١٠٢ حالة، وكذلك شملت المساعدات، حالات ضعف الدخل، والحالات المرضية؛ إذ غطت المساعدات٢٨٢ فردا منهم .

     وأوضح الشمري آلية عمل لجنة الزكاة؛ إذ إنها تستقبل على مدار العام الحالات المستحقة للمساعدة، وفقا لشروط وضوابط معينة، تتحرى من خلاله اللجنة تحقيق هذه المعايير؛ فتستقبل أسبوعيا ٥٠ حالة يتم دراستها، وبعد الموافقة عليها يتم إبلاغ صاحب الحالة بقبول المساعدة ثم يتم إرسالها لحساب المستفيد البنكي، مبينا أن لجنة الزكاة تقوم كذلك شهريا بصرف راتب شهري لعدد من الأيتام، والأرامل، والمطلقات.

واختتم الشمري حديثه بأن لجنة الزكاة بحكم موقعها في محافظة الجهراء ذات الكثافة السكانية العالية التي تكثر فيها الأسر المحتاجة والمتعففة؛ فإنها تحتاج لمن يمد لها يد العون والمساعدة، لرفع المعاناة عن كثير من الفقراء والمساكين.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة