أخبار سريعة
الثلاثاء 21 مايو 2019

أخبار » وفد لجنة القارة الأفريقية بجمعية إحياء التراث الإسلامي في جولة خيرية ودعوية لأربع دول في شرق أفريقيا

نسخة للطباعة

 

     قام وفد من لجنة القارة الأفريقية بجولة خيرية ودعوية لأربع دول في شرق أفريقيا هي (تنزانيا، ورواندا، وبروندي، ثم كينيا)، في البداية قام الوفد بزيارة  العديد من المشاريع الخيرية التي تبرع بها أهل الكويت في تنزانيا، وتفقدها ولاسيما المعهد الكبير (معهد ابن عثيمين التعليمي والحرفي)؛ حيث بدأ فيه البناء، كما تم مقابلة سفير دولة الكويت في تنزانيا سعادة السفير مبارك السهيجان؛ حيث شكر اللجنة على جهودها الخيرية من بناء المساجد، وكفالة الأيتام، والمشاريع الخيرية التي تنفذها في تنزاينا، التي ترسخ مكانة دولة الكويت وريادتها في العمل الخيري.

 زيارة رواندا

     زار الوفد (رواندا) وتفقد مركز سفير الخير جمال الحداد -رحمه الله- لتأهيل المهتدين الجدد، وهو مركز كبير ومنته، وتم تأثيثه، وستتم الدراسة فيه قريبا إن شاء الله، والمركز يعد من ثمرات وجهود د. وليد العلي وفهد الحسيني -رحمهما الله-؛ حيث كانا السبب في بناء هذا المركز بعد أن جمعوا التبرعات له من أهل الخير في الكويت، مع العلم أن عدد المهتدين الجدد كثيرون في بروندي ورواندا، وهم في أمس الحاجة لجهود أهل الخير في الكويت.

زيارة بروندي

     بعد ذلك زار الوفد (بروندي)؛ وتفقد العديد من المشاريع كالآبار، والمراكز الإسلامية، ومنه المركز الذي تبرعت به د. أمل الحساوي للمهتدين الجدد الذي يسع 200 طالب، وأصرت على تسميته باسم كل من (مبارك الحساوي ود. وليد العلي، وفهد الحسيني، والداعية أحمد تانو)، وسيؤثث ويفتتح قريبا ليستقبل هؤلاء المهتدين.

 زيارة كينيا

     ثم زار الوفد كينيا؛ وتفقد العديد من المشاريع، وافتتح ثلاثة مساجد في مدينة (مباسا)، ومركزًا إسلاميا للفتيات في مدينة (مبانجا) الحدودية مع تنزاينا، كما زار الوفد سفير دولة الكويت لدى جمهورية كينيا سعادة قصي الفرحان، وقدم الوفد شكره لسفارة دولة الكويت في كينيا لتسهيل العمل الخيري والإنساني الكويتي في كينيا.

     وتم تفقد أكبر مدرسة ثانوية تم إنشاؤها في كينيا، وهي: مدرسة طارق خليفة الجاسم في مدينة توالا، وتستوعب 400 طالب، وتحوي 16 فصلا، ومختبرا، وسكنا للطلبة والمدرسين، ومركزا صحيا ومسجدا، وهي مدرسة عصرية نموذجية؛  فكل الشكر للمتبرع الجاسم، وتقبل الله منه صالح عمله.

 جهود مباركة

     وقدم نائب رئيس اللجنة في تصريح للفرقان الشكر للمحسنين وأهل الخير الكويتيين على جهودهم المباركة، في دعم مشاريع اللجنة، مؤكدًا على أن الحاجة ماسة للمشاريع التعليمية؛ حيث إن أصحاب العقائد الباطلة يستغلون هذه المؤسسات في نشر منهجهم الباطل؛ فنحن أولى بذلك حتى نثبت هؤلاء المسلمين على إسلامهم الصحيح.

إحياء تراث العمرية تقيم دروسا أسبوعية للجاليات الأثيوبية والهندية مساء كل أربعاء

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة