أخبار سريعة
الأحد 20 يناير 2019

أخبار » الدعم الرسمي والحكومي والشعبي أحد أهم ركائزه - العيسى: الكويت يوما بعد يوم تتأكد ريادتها على مستوى العالم في العمل الخيري

نسخة للطباعة

قال رئيس جمعية إحياء التراث الإسلامي طارق العيسى : إن الكويت يوماً بعد يوم تتأكد ريادتها وعلى مستوى العالم في العمل الخيري، الذي تُجمع عليه حكومة وشعباً، ولعل رائد هذا التميز الذي أصبحت تعرف به الكويت هو صاحب السمو الشيخ/ صباح الأحمد الصباح -حفظه الله-، الذي نفتخر بحمله للقب: (قائد العمل الإنساني)، وها هي ذي الدبلوماسية الكويتية وبتوجيهات من صاحب السمو وحكومة دول الكويت تنتصر للعمل الخيري الكويتي مدافعة عنه أمام دول العالم أجمع؛ حيث رأينا جميعاً كيف تصدى الشيخ/ صباح الخالد - نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية – للتشكيك في العمل الخيري، مبيناً نقاء هذا العمل وبشهادة الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوربية، التي تأكدت بنفسها من سلامة القوانين والنظم التي تسير عليها الكويت في تنفيذ الأعمال الخيرية، ولاسيما في مجال تحصيل الأموال وتحويلها إلى مختلف دول العالم.

كما بيّن أن عدداً من ممثلي الدول الأوربية زاروا الكويت، وقدموا الشكر لحكومة دولة الكويت على تعاونها في مجال جمع الأموال وتحويلها، وأكدوا أن الكويت أصبحت مثالاً يحتذى في التعاون بين الدول في هذا المجال.

الانضباط والرقي

     وأوضح طارق العيسى أن هذا الانضباط والرقي في التعامل لم نكن لنصل إليه لولا توفيق الله لنا بالتعاون الكبير والبناء بين مؤسسات العمل الخيري والجهات الحكومية في الدولة، ولاسيما الوزارات المعنية وعلى رأسها وزارة الخارجية ووزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزارة الأوقاف.

ولا شك أن تلك الجهود والإجراءات التي بذلت على مدى السنوات الماضية باتت تؤتي ثمارها بالتأكيد على سلامة العمل الخيري الكويتي ونقائه، وأنه بعيد عن التطرف والإرهاب، وغير ذلك من الانحرافات.

كما أوضح طارق العيسى أن ضبط العمل وتنظيمه كان له التأثير الإيجابي في انسيابية تنفيذ المشاريع الخيرية باستخدام الربط الآلي والتكنولوجيا الحديثة؛ مما زاد من شفافية المشاريع المنفذة وحجمها.

عمل مشترك

     ونحن إذ نؤكد على أن العمل الخيري الكويتي هو عمل مشترك تقوم به الدولة والمؤسسات الأهلية، كما أنه عمل خيري إنساني لا يتجاوز الأهداف المحددة له، وها نحن أولاء اليوم تصريحات نائب وزير الخارجية خالد الجار الله ودفاعه عن العمل الخيري الكويتي والمساعدات التي قدمتها الكويت، وأنها بعيدة عن قضايا التطرف والإرهاب، وذلك في رده على الافتراءات التي جاءت في القائمة المزعومة التي نشرتها بعض وسائل الإعلام والمتعلقة بتمويل الإرهاب، مع بيانه بموقف الكويت الداعم للشعب السوري الذي تمثل باحتضانها لـ (3) مؤتمرات للمانحين، ومشاركتها في مؤتمرات أخرى لدعم الشعب السوري.

شكر وامتنان

     وفي ختام تصريحه قال طارق العيسى -رئيس جمعية إحياء التراث الإسلامي-: إن الدعم الرسمي الحكومي والدعم الشعبي هما ركيزتا العمل الخيري والإنساني في الكويت، ونحن في جمعية إحياء التراث الإسلامي والجمعيات الخيرية الكويتية نتقدم بجزيل الشكر والامتنان لحكومة دول الكويت وعلى رأسها صاحب السمو حفظه الله على دعمهم ورعايتهم للعمل الخيري داخل الكويت وخارجها، ونسأل الله -عز وجل- أن يحفظ الكويت وأهلها من كل شر وسوء، وأن يجعلها واحة للخير والعطاء والأمن والأمان.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة