أخبار سريعة
الإثنين 17 يونيو 2019

أخبار » إحياء التراث الإسلامي استقبلت المهنئين بشهر رمضان - العيسى: العمل الخيري داخل الكويت يحظى باهتمام كبير خلال الشهر الفضيل

نسخة للطباعة


أقامت جمعية إحياء التراث الإسلامي حفل استقبال للمهنئين بمناسبة شهر رمضان المبارك في مقرها في قرطبة، استقبلت فيه عددا من النواب والسفراء والشخصيات السياسية والعامة؛ حيث دأبت الجمعية على إقامته في شهر رمضان المبارك من كل عام.

عادة كويتية حميدة

     في هذا السياق، قال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزير الدولة لشؤون البلدية فهد الشعلة: إن هذه مناسبة طيبة فيها تزاور بين فئات المجتمع المختلفة للتهاني والتبريكات في شهر رمضان المبارك، مشيرا إلى أنها عادة كويتية حميدة متوارثة من الأجداد على مر الأجيال، وهي من الأمور التي تزيد الألفة والمحبة بين الجميع.

     وأضاف أن وزارة الأوقاف نشاطها الآن متركز في الشهر الفضيل في المراكز الرمضانية والقرآنية، مبينا أنه استُضيف عدد من القراء من خارج الكويت، فضلا عن ابتعاث عدد من القراء الكويتيين خارج الكويت في الدول الأوروبية لإقامة شعائر صلاة التراويح، وتقديم الدروس والندوات والمحاضرات الرمضانية.

تواصل كريم

     من جانبه، قال وزير المالية د.نايف الحجرف: في هذا الشهر الفضيل لا يسعنا إلا أن نتقدم بخالص التهاني والتبريكات لمقام صاحب السمو والشعب الكويتي الكريم، ولكل المقيمين على هذه الأرض بأصدق الدعوات والأمنيات، أن يكون رمضان شهر خير، وبركة، ورحمة للجميع.

     وأضاف أن الكويت تنعم دائما بهذا التواصل الكريم الذي جبل عليه أهل الكويت في مثل هذه المناسبات ومناسبات أخرى، وهذا يدل على قوة المجتمع الكويتي وترابطه، ونسأل الله أن يديم على الكويت وأهلها نعمة الأمن والأمان، ونشكر الله على نعمة الكويت؛ فالكويت نعمة كبيرة نسأل الله أن يحفظها ويحفظ قيادتها وشعبها، وكل عام والجميع بخير.

أيام خير وبركة

     بدوره، هنأ رئيس مجلس إدارة جمعية إحياء التراث الإسلامي طارق العيسى صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد والشعب الكويتي وكل من يقيم على هذه الأرض الطيبة، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، أعاده الله علينا وعلى الأمة الإسلامية باليمن والخير والبركات، سائلا الله -عز وجل- أن يجعله بداية فرح وفرج لأمة الإسلام، وأن تكون أيامنا القادمة أيام خير وسلام وبركة.

المشاريع الرمضانية

وأضاف: أما عن المشاريع الرمضانية التي تنفيذها الجمعية لموسم هذا العام، فإن المشاريع الخيرية التي طرحتها الجمعية قبيل شهر رمضان المبارك وفي أثنائه، حظيت بإقبال طيب من أهل الخير في الكويت.

حملة (سباق الخير)

     ولفت العيسى: كما تميز موسم هذا العام بحملة (سباق الخير) الثانية، التي حققت نجاحا كبيرا، نتوقع أن يتجاوز ما حُقق من نجاح وتميز في حملة (سباق الخير) الأولى خلال العام الماضي، وهذه الحملة تبنتها الجمعية في سياق الحث على التنافس والتسابق لفعل الخير، وتلبية رغبات المتبرعين في رمضان، وتنفيذ مجموعة من المشاريع الخيرية داخل الكويت وحول العالم.

30 مشروعًا مختلفًا

     وتابع: وقد تضمنت الحملة هذا العام 30 مشروعا مختلفا كان للعمل داخل الكويت نصيب جيد منها، ومن ذلك مشروع مساعدة الأسر المحتاجة، ومشروع تعليم الطلبة، ومشروع مساعدة المرضى، ومشروع مساعدة المعسرين الغارمين، ومشروع السلة الرمضانية، ومشروع (عمرة الهداية)، ومشروع كفالة حلقات تحفيظ القرآن، ومشروع (وقف إطعام الطعام)، فضلا عن المشاريع الأخرى خارج الكويت.

اهتمام كبير

     وأشار العيسى إلى أن العمل الخيري داخل الكويت يحظى من الجمعية باهتمام كبير خلال موسم شهر رمضان، أما فيما يتعلق بمشاريع الجمعية خارج الكويت خلال شهر رمضان المبارك فإن من أبرزها الذي يحرص عليها أهل الخير في الكويت هو مشروع (إفطار الصائم) الذي يعد أحد المشاريع الموسمية الذي دأبت الجمعية على طرحه سنويا، مبينا أن هناك العديد من اللجان القارية التابعة للجمعية، تنفد هذا المشروع في مناطق عملها.

حضور كثيف

إلى ذلك، شهد حفل الاستقبال حضورا كثيفا من أطياف المجتمع وحضورا حكوميا كبيرا؛ حيث حضر الحفل كل من وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح، ووزير الشؤون الاجتماعية والعمل سعد الخراز وعدد من السفراء.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة