أخبار سريعة
الخميس 24 اكتوبر 2019

أخبار » رئيس الهيئة الإدارية لإحياء التراث في منطقة الرقة - الإدارة نفذت العديد من المشاريع الخيرية والدعوية داخل الكويت وخارجها

نسخة للطباعة

 

     صرح رئيس الهيئة الإدارية بإدارة بناء المساجد والمشاريع الإسلامية لجمعية إحياء التراث الإسلامي في منطقة الرقة مهدي محمد العجمي أن الإدارة وخلال مسيرة عملها الخيري نفذت العديد من المشاريع الخيرية والدعوية من خلال اللجان والمراكز التابعة لها، فمن خلال لجنة المشاريع الخيرية تسعى الإدارة لتحقيق أهداف واضحة ومحددة، تمليها تعاليم الدين الإسلامي الحنيف تجاه إخوة لنا في الدين في مشارق الأرض ومغاربها، ومن أهم هذه الأهداف: الدعوة إلى الكتاب والسنة ونشر العقيدة الإسلامية الصحيحة بين المسلمين، وفتح أبواب وآفاق جديدة للعمل الخيري أمام الشعب الكويتي الخير والمسلمين أجميع، ومن الأهداف كذلك إقامة المشاريع الخيرية التي يحتاجها المسلمون في أنحاء العالم، مثل المساجد والمدارس والمراكز الصحية والمزارع والآبار، وذلك بالتعاون مع اللجان القارية التابعة للجمعية.

     وأضاف: وقد قامت الإدارة ومن خلال لجنة الدعوة والإرشاد التابعة لها بتنفيذ أعمال عدة نفع الله -تعالى- بها مجتمعنا الكويتي، وذلك من خلال نشر الوعي الديني والعقيدة الصحيحة بين أفراد المجتمع، والتذكير والدعوة الى الله -تعالى- بالحكمة والموعظة الحسنة، كذلك من أهدافها حل المشكلات الاجتماعية التي تخص الأسرة والشباب والمرأة من وجهة نظر إسلامية، ولتحقيق أهدافها نظمت اللجنة العديد من الدروس الشرعية والندوات والأسابيع الثقافية، كما وزعت الكتب والأشرطة وغيرها من الأنشطة.

     وأوضح العجمي بأنه وخلال الفترة من بداية هذا العام (2019م) وحتى نهاية شهر (أغسطس) منه نفذت الإدارة العديد من المشاريع داخل الكويت مثل: مشروع (إطعام أسرة والكفارات)، الذي يتم من خلاله توزيع المواد الغذائية على الأسر المحتاجة داخل الكويت؛ حيث ساعدت الإدارة أكثر من (56) أسرة محتاجة داخل الكويت شهرياً،  فضلا عن(120) أسرة تمت مساعدتها بمساعدات عينية مقطوعة. فضلا عن تنفيذ مشروع (برادات السقيا) ومن خلاله رُكِّبَت تمديدات صحية وكهربائية لما يقارب من (300) برادة، وعُملت لها صيانة شاملة.

     وأضاف أن الإدارة حالياً بصدد تنفيذ مشروع (وبالوالدين إحساناً) عند اكتمال المبلغ المخصص له وهو (100) ألف دينار، وهذا المشروع عبارة عن بناء بيت وقفي يحتوي على (4) شقق وقفية، يكون ريعها لصالح رعاية الأسر الفقيرة والمتعففة، ورعاية الدعاة ومساعدة طلبة المدارس الفقراء.

وفي نهاية تصريحه أهاب مهدي العجمي بأهل الخير بمد يد العون والمساعدة لأعمال الإدارة، التي لا يمكن أن تقوم بعملها في مساعدة المحتاجين وتنشئة أبنائنا النشأة الإسلامية الصحيحة دون مساعدة أهل الخير والإحسان مادياً ومعنوياً.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة