أخبار سريعة
الإثنين 25 مايو 2020

أخبار » إحياء التراث الإسلامي تنفذ مشروع السلة الغذائية الرمضانية - إغاثة اللاجئين السوريين في منطقة الرمثا الأردنية

نسخة للطباعة

 

     لا تزال يد الخير الكويتية تمتد إلى المحتاجين في العديد من مناطق عالمنا العربي والإسلامي, ولا سيما ونحن في ظل هذه الأيام المباركة, وعلى الرغم مما يمر به العالم من ظروف استثنائية,  ففي منطقة الرمثا في المملكة الأردنية الهاشمية, وبالتعاون مع الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية, نفذت جمعية إحياء التراث الإسلامي الكويتية مشروع السلة الغذائية الرمضانية لصالح اللاجئين السوريين هناك؛ حيث وزعت -من خلال جمعية التكافل الخيرية- الدفعة الأولى من السلات الرمضانية, وهي مائتا سلة كبيرة من المواد الغذائية الأساسية, التي تكفي الأسرة الواحدة طيلة شهر رمضان المبارك؛ حيث جُهِّزت لتكفى حاجتهم, وتعينهم على الصوم طوال الشهر الكريم.

     من جهتها شكرت الهيئة الخيرية الأردنية وجمعية التكافل الخيرية لدولة الكويت وشعبها جهودهم الكبيرة والمباركة في مساعدة المحتاجين، وإغاثة اللاجئين، ولا سيما جمعية إحياء التراث الإسلامي التي تعمل في المملكة الأدرنية الشقيقة منذ فترة طويلة, ولها مشاريع عدة في قطاعات الصحة والتعليم والعيش الكريم.

     والجدير بالذكر أن جمعية إحياء التراث قدمت -مع بداية الشهر الكريم- السلال والمساعدات الغذائية في العديد من المناطق وأماكن الحاجة؛ حيث قدمت  أكثر من (2000) سلة غذائية، جاوزت قيمتها مائة ألف دولار في دول منطقة البلقان, على الفئات شديدة حاجة والأكثر تضررا ولا سيما فئة المعاقين والأسر المحتاجة.

     كما قدمت الجمعية المئات من السلال في مواقع أخرى إلى جانب ما تقدمه داخل الكويت, ومن خلال أفرع الجمعية، ويوميا. فجمعية إحياء التراث الإسلامي تسعى لتقديم كل مساعدة ما أمكنها ذلك؛ بتشجيع وإقبال من المتبرعين وأهل الخير, الذين يحرصون على المساهمة بتفقد إخوانهم في كل مكان, والتبرع لهم.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة