أخبار سريعة
الإثنين 25 مايو 2020

أخبار » الربيع: (إعانة المرضى) توزع 4235 وجبة يوميا - ضمن مشروع فرحة صائم بالتعاون مع الأمانة العامة للأوقاف

نسخة للطباعة

 

 

     كشف مدير إدارة التنمية الاجتماعية في جمعية صندوق إعانة المرضى (جاسم الربيع) عن مستوى الشراكة الاجتماعية ذات البعد الاستراتيجي مع وزارة الصحة، من خلال حجم مشروع إفطار الصائم الذي تقدمه الجمعية لصالح عمالة وفنيين وحراس أمن المستشفيات والمراكز الصحية التخصصية, من المستخدمين وموظفي الدعم والإسناد الإداري والفني داخل دولة الكويت, خلال شهر رمضان المبارك، وكان في مقدمتها المستشفيات الرئيسة كالأميري ومبارك والعدان, والفروانية والجهراء ومستشفى الولادة, فضلا عن مستشفيات منطقة الصباح الصحية ذات كثافة في المراجعين, وهي مستشفى الصباح الباطنية ومستشفى الصباح الجراحة، ومستشفى الرازي، ومركز مكي جمعة للأمراض السرطانية وما يتبعه, ومركز البحر للعيون فضلا عن مستشفى ابن سينا والمراكز الصحية الأخرى، مشيرا إلى أنه بلغ معدل الوجبات اليومية 4235 وجبة موزعة على 28 مستشفى ومركزا صحيا تخصصيا تابعين لوزارة الصحة طوال أيام الشهر الفضيل.

وثمَّن الربيع الشراكة المجتمعية مع عدد من المؤسسات الرسمية والأهلية لتنفيذ المشروع, وكان من أهمها الأمانة العامة للأوقاف مشكورة؛ حيث قدمت دعما نقديا بلغ 37 ألف د.ك، جُهِّزَ بها عدد 1250 وجبة يومياً لعدد 10 مستشفيات ومركز صحي تخصصي في منطقة الصباح الصحية.

     وأشاد الربيع بالنجاح الذي سيحققه مشروع إفطار الصائم هذا العام, الذي يقام للسنة السادسة عشر على التوالي، مشيرا إلى التوسع في تغطية احتياجات المستشفيات, والزيادة الكبيرة فيما تقدمه الجمعية من وجبات, الذي سيبلغ 128ألف وجبة خلال شهر رمضان بمعدل 4235 وجبة يومية لهذا العام, وكذلك زاد عدد المستشفيات والمراكز التي قدمت فيها الوجبات 28 مستشفى ومركزا, في حين كانت العام الماضي 25 مستشفى ومركزا صحيا تخصصيا.

     وشكر الربيع الأمانة العامة للأوقاف على دعمها لمشروع إفطار الصائم, كما شكر المتبرعين والمحسنين من شركات القطاع الخاص والأهالي والشخصيات الفردية, الذين تفاعلوا مع المشروع عبر موقع الجمعية أو التواصل بطريقة مباشرة، داعيا المولى -عز وجل- أن يحفظ بلدنا الكويت، ويديم عليها نعمة الأمن والأمان بقيادة صاحب السمو أمير البلاد (قائد العمل الإنساني) وحكومتنا الرشيدة, وأن يتقبل من أهلها والمقيمين على أرضها هذا الإحسان, وأن يكون في ميزان حسناتهم يوم القيامة، واعدا بالمزيد من المشاريع الاجتماعية الهادفة والنافعة بحول الله وقوته.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة