أخبار سريعة
الثلاثاء 14 يوليو 2020

أخبار » وليد الربيعة (أمين سر جمعية إحياء التراث الإسلامي): الجمعيه لا تزال مستمرة في تجهيز السلال الغذائية وتوزيعها وقد وُزِّعَت مؤخرا 20 ألف سلة غذائية للأسر المتضررة

نسخة للطباعة

 

 

 

     قال وليد الربيعة (أمين سر جمعية إحياء التراث الإسلامي): إن الجمعية -وضمن أعمال الدعم اللوجستي التي تنفذها بالتنسيق مع الجهات الرسمية- جهزت عددا من المواقع لتكون مراكز للإيواء ومحاجر, واستفاد منها أكثر من 3600 شخص، كما زُوِّدت هذه الأماكن باحتياجاتها من المعقمات اليدوية والحقائب الوقائية ومواد أخرى, كما جُهِّز عدد من أماكن مكافحة الوباء بالكراسي المتحركة, وأجهزة الكمبيوتر, وأجهزة ومعدات مكتبية أخرى.  كما قُدِّمت أكثر من 15 ألف وجبة للعمالة المتضررة في بعض المؤسسات والمستشفيات, فضلا عن المساعدات المالية للأسر المتضررة لسداد الإيجارات المتأخرة, والدعم المالي لبعض الحالات, وتوزيع كوبونات مشتريات, إلي غير ذلك من الإعانات التي تجاوزت 500 ألف دينار, واستفاد منها أكثر من ألفي أسرة.

 

وأضاف الربيعة أن الجمعية لا تزال مستمرة في تجهيز السلال الغذائية وتوزيعها, وقد وُزِّعت مؤخرا 20 ألف سلة غذائية للأسر المتضررة, ولا سيما في أماكن الحجر, وبلغ عدد المستفيدين منها أكثر من 50 ألف شخص.

 

وأضاف الربيعة أن الجمعية تعمل بفرق تطوعية, تجاوز عدد أفرادها 300 متطوع, بالتنسيق مع الجهات الرسمية في توزيع الإعانات, وفي التوعية المجتمعية من خلال حملات توعوية مستمرة، بشقيها الصحي والشرعي، وبأكثر من عشر لغات.

 

     وفي ختام تصريحه قال الربيعة: إن تقدير المواطنين والجهات المسؤولة وثناءهم على هذه الأعمال, ولا سيما تلك اللفتة الكريمة من والد الجميع صاحب السمو -حفظه الله-، عندما أثنى على نشاط الجمعيات الخيرية أعطانا دافعا قويا لمزيد من البذل والعطاء, مستشعرين المسؤولية الشرعية والوطنية والإنسانية تجاه بلدنا وإخواننا من المواطنين والمقيمين, لبذل كل جهد نستطيعه, وأن نكون عونا وسندا للأجهزة الحكومية؛ للقيام بمهامها الموكلة إليها، متوكلين في ذلك على الله -عز وجل-, قال - جل شأنه-: {ومن يتوكل على الله فهو حسبه}.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة