أخبار سريعة
الأحد 09 اغسطس 2020

أخبار » مشاريع مميزة خلال العشر من ذي الحجة لإغاثة الفقراء والمحتاجين في سوريا واليمن

نسخة للطباعة

 

مع دخول أيام العشر من ذي الحجة وموسم الأضحى المبارك، أطلقت جمعية إحياء التراث نداء للمحسنين في الكويت؛ لتقديم الإغاثة العاجلة للفقراء والمحتاجين ولا سيما المتضررين من وباء فيروس كورونا في اليمن وسوريا.

     ويستهدف المشروع إيواء الأسر الأشد حاجة وإغاثتهم، في كل من اليمن وسوريا؛ إذ لايخفى على أحد حجم المأساة، وما يعانيه إخواننا هناك من: تشرد وجوع وعري في ظل ظروف إنسانية صعبة، ويأتي هذا المشروع ضمن حملتها الخيرية لاغتنام هذه الأيام المباركة، التي تتضاعف فيها الأجور والحسنات، وهذا المشروع الخاص طرحته إدارة الحملة لتقديم مختلف أنواع الإغاثات العاجلة للأسر المحتاجة والفقيرة هناك، ودعت الجمعية إلى الاستمرار في تلك الفزعة الخيرية الكويتية، التي تنادى إليها أهل الخير في الكويت من خلال جمعية إحياء التراث الإسلامي لإغاثة إخواننا في اليمن وسوريا منذ بداية الأحداث هناك، وستستمر -إن شاء الله- حتى نهاية الأزمة وانفراجها عاجلا بإذن الله. وقد طرحت الجمعية حملات سابقة، حققت فيها نجاحا منذ اليوم الأول لطرحها، وقد شجع التنوع في المشاريع التي تتبناها الحملة على الإقبال عليها والتفاعل معها.

     وقد أعلنت إدارة الحملة ( سباق الخير ) أنها قد اعدت مجموعة من المشاريع المميزة والمهمة لطرحها خلال العشر من ذي الحجة، وسيكون إغاثة الفقراء والمحتاجين في سوريا واليمن ضمن هذه المشاريع، وسيُنَفَّذُ -إن شاء الله- مشروعٌ للمساهمة في توزيع لحوم ذبائح على الفقراء والمحتاجين داخل الكويت وخارجها.

من جهة أخرى تستقبل جمعية إحياء التراث الإسلامي بفروعها التبرعات لمشروع الأضاحي داخل الكويت وخارجها، التي تبدأ من (15.دك) وحتى (125 د.ك)، والأضحية الغنم من 90 د.ك وحتى 500 د.ك لأضحية البقر، التي يمكن المساهمة بسهم فيها.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة