أخبار سريعة
الإثنين 21 سبتمبر 2020

أخبار » تحت رعاية الشيخ طارق العيسى - إحياء التراث تنظم حفلاً لتكريم الفائزين بمسابقة الكويت الكبرى الثالثة والعشرين لحفظ القرآن الكريم وتجويده

نسخة للطباعة

 

 

الشيخ جاسم المسباح: القرآن الكريم تلاوته تذهب أحزانك، وتثير أشجانك، وترفع شأنك، وتثقل ميزانك، والقرآن هو قرة العيون، ويحمي من الضلالة ويحصن من الجهالة

 تحت رعاية الشيخ/ طارق العيسى- رئيس مجلس إدارة جمعية إحياء التراث الإسلامي، وبحضور وليد الربيعة أمين سر الجمعية، نظمت جمعية إحياء التراث الإسلامي حفلاً لتكريم الفائزين بمسابقة الكويت الكبرى الثالثة والعشرين لحفظ القرآن الكريم وتجويده، تحت شعار (ربيع القلوب)، التي تقام سنوياً تحت رعاية كريمة لسمو أمير البلاد الشيخ/صباح الأحمد الجابر الصباح.

     وقد بدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، تلاها القارئ سلطان الصرام - الفائز في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن فرع القراءات، ثم كلمة رئيس قطاع التنمية الخيرية والمجتمعية ومدير إدارة مراكز تحفيظ القرآن بجمعية إحياء التراث الإسلامي الشيخ/جاسم المسباح، التي أوضح فيها أهمية حفظ القرآن وتعلمه انطلاقاً من قوله - صلى الله عليه وسلم -: « اقرؤوا القرآن؛ فإنه يأتي شفيعاً لأصحابه». وقوله: «خيركم من تعلم القرآن وعلمه».

     فالقرآن الكريم تلاوته تذهب أحزانك، وتثير أشجانك، وترفع شأنك، وتثقل ميزانك، والقرآن هو قرة العيون، ويحمي من الضلالة، ويحصن من الجهالة، وهو أمانة جبريل، ورسالة محمد - صلى الله عليه وسلم -، ودستور أمة ومنهج حياة، ومشروع حضارة ومنطلق دعوة، وحل لمشكلات البشرية، وشفاء لأسقام الإنسانية.

 

     موضحاً بأن عدد الفائزين بلغ (8) مشاركين، خمسة من الأخوة الشباب وثلاثة من الأخوات، علماً بأن مسابقة الكويت الكبرى تحتوى على: مسابقة النشء والشباب للمراحل الدراسية جميعها، من الابتدائي إلى الجامعي (جزء وجزءان وثلاثة أجزاء وأربعة أجزاء)، والمسابقة العامة، التي تبدأ من (5 أجزاء و10 أجزاء و15 جزءا و20 جزءا و25 جزءا و30 جزءا)، فضلا عن مسابقة المجد من سن (26 وحتى ستين سنة)، ومسابقة كبار السن من (60 سنة فما فوق)، كذلك مسابقة القراءات.

     وبين المسباح بأن جهود جمعية إحياء التراث الإسلامي ممثلة في إدارة مراكز تحفيظ القرآن الكريم وإدارة بناء المساجد والمشاريع الإسلامية تضافرت في خدمة كتاب الله -تعالى- منذ إنشائها قرابة الأربعين عاماً في إنشاء المراكز والحلقات، التي بلغت (300) حلقة، وحلقات الأون لاين (120) حلقة داخل الكويت.

     كذلك طباعة المصاحف التي بلغت أكثر من مليون مصحف، فضلاً عن الأجزاء والتراجم لمعاني القرآن على مختلف اللغات (الانجليزية والفرنسية والروسية والأوردو)، وغيرها من اللغات، فضلاً عن مكتبات طالب العلم والمحتوية على كثير من الكتب والمجلدات في التفسير وعلوم القرآن وأصوله، وكذلك إنشاء المراكز والحلقات والمعاهد والكليات لتعليم القرآن الكريم في مختلف العالم الإسلامي والقارات.

     كما أوضح المسباح بأنه حين قدر الله -تعالى- علينا هذا الوباء والجائحة الكورونا تم تفعيل حلقات التعليم عن بعد عبر الواتس أو برنامج زوم أو قوقل وغيرها من البرامج، وأصبحنا في تواصل مع أبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات؛ حيث بلغ عدد حلقات تحفيظ القرآن (76) حلقة، وعدد الطلبة المشاركين فيها (706) طلاب وطالبات،وعدد المحفظين (78) محفظا داخل الكويت.

بعد ذلك قام راعي الحفل الشيخ/ طارق العيسى (رئيس جمعية إحياء التراث الإسلامي) بتوزيع شهادات التقدير على الفائزين في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الثالثة والعشرين.

 

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة