أخبار سريعة
الأربعاء 28 اكتوبر 2020

أخبار » إحياء التراث تقدم إغاثة عاجلة لمتضرري السيول والفيضانات في اليمن

نسخة للطباعة

 

 

صرح رئيس لجنة العالم العربي في جمعية إحياء التراث الإسلامي، فهد عبد الرحمن الحسينان بأن اللجنة قدمت مواد إغاثة عاجلة لمتضرري السيول والفيضانات في اليمن، وأن الجمعية نفذت حملتها للأهالي المتضررين في (تعز) ولا سيما المتضررين من السيول في مناطق الساحل الغربي بـإقليمي تهامة والجند، وشملت الحملة توزيع (551) سلة غذائية في مناطق من حيس والخوخة، فضلا عن تقديم الإغاثة الطبية العاجلة، التي تضمنت بعض العلاجات والمحاليل المخبرية الخاصة بالحميات، التي استفاد منها ألف مريض في مديريات الدريهمي والحوك والحالي.

جمعية الحكمة اليمانية

     من جانبه أفاد أحمد الشميري (مدير جمعية الحكمة اليمانية الخيرية) وهي الجهة التي باشرت تنفيذ الحملة هناك، بأن تنفيذ هذه الحملة يأتي ضمن المشاريع المتنوعة التي دأبت الجمعية على تنفيذها في الساحل الغربي استمراراً لمد جسور التواصل التي تقيمها الجمعية بين إقليمي تهامة والجند منذ سنوات بدعم من الجهات الخيرية، ومنها جمعية إحياء التراث الإسلامي.

رعاية رسمية

     هذا وقد حظي تنفيذ الحملة برعاية رسمية، حيث حضر توزيع مواد الإغاثة مديرو مديريات حيس والخوخة والدريهمي والحوك والحالي، وكذلك مديرو الوحدة التنفيذية في محافظتي تعز والحديدة، فضلا عن عدد من ممثلي السلطة المحلية في تلك المديريات، كما تم تغطية الحدث من مراسلي عدد من القنوات الفضائية، وقد شكر الحضور لدولة الكويت دورها الرائد في تقديم المساعدات للمتضررين في مختلف المناطق، وأشادوا بدور الجمعية وسعيها المستمر في إيصال الخير الى أهلنا في اليمن، ولا سيما أبناء مناطق الساحل الغربي المتضررين من الأحداث هناك.

شكر الجهات الداعمة

     من جانبه توجه د. محمد الأخرش (رئيس جمعية الحكمة اليمانية) بالشكر الجزيل للجهات الداعمة لهذا العمل، ولا سيما جمعية إحياء التراث الإسلامي، سائلاً الله -عز وجل- أن يبارك فيهم، ويزيدهم من فضله، وقد عبر الأهالي من المستفيدين عن سعادتهم البالغة بهذه المساعدات التي قدمت لهم في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد ، التي ازدادت  سوءًا؛ جراء السيول الجارفة التي شهدتها المنطقة.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة