أخبار سريعة
الأربعاء 02 ديسمبر 2020

أخبار » استباقا للشتاء إحياء التراث الإسلامي تنفذ - مشاريع لمساعدة أسر الأرامل والأيتام والأسر الفقيرة في البوسنة

نسخة للطباعة

  

 

      استباقا لموسم الشتاء، بادرت جمعية إحياء التراث الإسلامي للتوسع بتنفيذ مشروعها لرعاية أسر الأرامل والأيتام، والأسر الفقيرة، وإطعام الطعام، الذي سبق وأن طرحته ضمن مشاريع سباق الخير السنوية، فقد بدأت بمســاعدة أسر الأيتــام المحتاجــة بتوفير مجموعــة مــن احتياجـات هـذه الأسر، وفي دولة البوسنة والهرسك وُزعت المساعدات في أربع مـدن، هي: (ترافنيـك، وبوغوينو، وزنيتســا، وسراييفــو) وضواحيهــا؛ حيث تم توصيـل المسـاعدات المختلفـة بداية للأسر في الأماكن التـي تشـتد الحاجـة فيهـا إلى المسـاعدة.

     وقد حظي المشروع بتعاون من المحلات التجارية التي توفر هذه المستلزمات والمساعدات مما ساهم في نجاح الأمر؛ حيث وزعت: الســلال الغذائية والأدويــة، والأحذيــة والملابــس، والأدوات المنزليــة، وحطــب التدفئـة للشــتاء القــادم.  وقد أثنت جمعية منبع البر الخيرية في البوسنة على هــذا المـشـروع المهم ولا سيما مـع قـدوم الشـتاء، وحاجة عـدد كبيـر مـن الأسر إلى حطـب التدفئة والملابس الشتوية والأحذية.

     وجدير بالذكر أن جمعيـة منبـع البـر الخيرية هي التي تباشر تنفيذ هذا المشروع لصالح جمعية إحياء التراث الإسلامي في الكويت، ولا سيما في ظل أزمة كورونا، وقد وزعت حطـب التدفئة على الأسر في منطقـة (سراييفـو، وكاكان، وفيسـوكو، وترافنيــك، وبوغوينــو).

     كذلك تم توزيع المـواد الغذائية الأساسـية على شكل سلال غذائية، جُهزت بعناية، وشملت الطحـين والزيــت والحليــب، والســكر والملــح والمعكرونــة والأرز، ومنتجـات اللحـم المدخنـة والخضـروات المعلبـة، والشربـات والبهـارات والمـربى والعسـل والسـكريات، ومـواد التنظيف الأساسـية (منظـفات الملابـس والصابـون والشـامبو ومعجون الأسـنان).

كذلك -وضمن (حملــة ســباق الخـير)- وُزعت الأدوات المنزليـة على العديد من أسر الأرامل والأيتام الأكثر حاجة، وشملت غسـالات وثلاجـات وأفـرانا كهربائيـة، وأفران حطـب، والأدوات المنزلية.

     كذلك -وتلبية لحاجات هذه الأسر ومراعاة لبدايــة الســنة الدراســية الجديــدة- أُعدت الحقائب المدرســية والأدوات المدرســية؛ حيث وُزعت على الأسر التي لديها طلبة يدرسون مـن عمـر 7 إلى 18سـنة، وقد رُعيت رغباتهــم واحتياجاتهــم في تجهيز هذه الحقائب، كما زُوِّدوا بالملابـس والجاكتـات مـن نوعيات ممتازة؛ لتقيهم شدة البرودة القاسية، وكذلك وُزعت الأحذية، ومن أنواع مخصصة للشتاء، وذلك في المـدن الأربـع.

هذا وقد صادف فريق العمل أن اثنتين من الأمهات مصابتان بالسكر، وليس لديهما أدوية، فتم توفير الأدوية لهما.

     وقد أنهى فريق العمل هذه المرحلة من توزيع المساعدات بكلمــة شــكر وعرفان، رفعتها إدارة جمعية منبع البر الخيرية في البوسنة إلى دولــة الكويـت حكومـة وشـعبا، وإلى جمعيـة إحياء التراث الإسـلامي، وشـعبة البلقـان، وإلى جميـع المسـاهمين في هذه الحملة.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة