أخبار سريعة
الأحد 17 يناير 2021

أخبار » جمعية إحياء التراث تصدر بياناً حول نجاح قمة مجلس التعاون لدول الخليج المنعقدة في المملكة العربية السعودية

نسخة للطباعة

   إعداد: ناصر نعمة العنيزان 

     أصدرت جمعية إحياء التراث الإسلامي بياناً حول قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية المنعقدة في المملكة العربية السعودية، أثنت فيه على النتائج المتحققة، واصفة إياها بالتاريخية، ولا سيما الدور المميز الذي لعبته دولة الكويت، وجهودها في المصالحة الخليجية. وقد جاء في البيان: يقول الله -تعالى-: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا..}. (أل عمران: 103)، ويقول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: «المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً». وجاء فيه أيضاً: بفضل من الله -عز وجل- عقد مجلس التعاون لدول الخليج العربية دورته الـ( 41) في المملكة العربية السعودية، وقد أسعدنا وأسعد كل مسلم غيور نجاح هذه القمة، وما نتج عنها من قرارات تعزز وحدة دول المجلس، وتنهي كثيراً من الخلافات، وتحقق بعض طموحات مواطنيها، كما تعزز العمل المشترك والتعاون والتكافل بينها لتحقيق التكاتف في مواجهة الأخطار المحتملة. كما جاء في البيان: إننا إذ نبارك لأصحاب الجلالة والسمو نجاح هذه القمة التاريخية، فإننا نشيد بالدور الرائد لدولة الكويت للإصلاح بين دول المجلس بدءًا بالجهود التي بذلها سمو الأمير الراحل الشيخ/ صباح الأحمد الجابر الصباح - رحمه الله - التي آتت ثمارها على يدي صاحب السمو أمير البلاد الشيخ/ نواف الأحمد الجابر الصباح -حفظه الله-، سائلين الله -تعالى- أن يكتب لهم بها عظيم الأجر والثواب. كما أكد البيان أن وحدة المسلمين واجب شرعي، فيه القوة والمنعة. قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى».

     وفي ختام البيان رَجَتِ الجمعية دوام التعاون بين دول مجلس التعاون، سائلة الله أن يحفظهم من كل شر وسوء، وأن يوفق ولاة الأمر فيها لما يحبه ويرضاه، ولما فيه مصلحة شعوبها، وأن يديم بينهم المحبة والوحدة والاستقرار؛ ليبقى الخليج والجزيرة العربية قبلة للإسلام والمسلمين، ودار أمن وأمان.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة