أخبار سريعة
الإثنين 06 ديسمبر 2021

أخبار » إحياء التراث تشارك في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده في نسختها الـ 24

نسخة للطباعة

 


      أثنى رئيس مراكز تحفيظ القرآن الكريم في جمعية إحياء التراث الإسلامي طلال محسن الظفيري على دور الدولة في رعاية النشء والعناية بهم تربية وتعليمًا؛ لإخراج جيل صالح يبني المجتمع، ويعمر هذا البلد المعطاء، مبيّنا أن من صور هذه الرعاية إقامة مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده، في نسختها الرابعة والعشرين، تحت شعار (اطمئن)، التي يرعاها لأبنائه صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح -حفظه الله- مثمّناً هذه الرعاية الكريمة من سموه لأبنائه من حفظة كتاب الله -عز وجل.

المستوى المتميز

وأثنى الظفيري على المستوى المتميز الذي تقدمه الأمانة العامة للأوقاف في تنظيم هذه المسابقة ودعمها؛ حيث حققت نجاحا لافتا -بفضل الله تبارك وتعالى- من خلال هذه الجهود الواضحة التي انعكست على أداء الطلبة.

الاستعداد للمسابقة

     وبين الظفيري أن جمعية إحياء التراث الإسلامي قد استعدت لهذه المسابقة منذ أشهر عدة، من خلال مراكزها القرآنية المنتشرة في مختلف محافظات البلاد؛ حيث شارك في التصفيات التمهيدية لمراكزنا القرآنية أكثر من ١٣٠ طالبا وطالبة بإشراف المراكز القرآنية التي قدمت نخبة من الطلبة المتميزين الذين شاركوا في هذه المسابقة، وهم يمثلون امتداداً لجيل قرآني متميز، قدمته جمعية إحياء التراث الإسلامي من خلال القرّاء والحفظة والدعاة الذين خدموا دين الله -عز وجل-، وأسهموا في بناء المجتمع الكويتي المبارك، مشيداً بجهود المراكز القرآنية وإداراتها المختلفة للاستعداد لمثل هذه المسابقات، مضيفا بأن من يقف خلف تلك الجهود المباركة رئيس مجلس إدارة جمعية إحياء التراث الإسلامي المهندس طارق سامي العيسى، منذ عقود طويلة بالمتابعة والتنسيق والتوجيه.

     واختتم الظفيري تصريحه الصحفي بشكره لله -عز وجل- أولا، ثم لسمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الصباح على أياديه البيضاء وتشجيعه لأبنائه من خلال هذه الرعاية السامية لخدمة كتاب الله -عز وجل-، وكذلك للأمانة العامة للأوقاف على مبادرتها الكريمة المستمرة منذ ثلاثة وعشرين عاما.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة