أخبار سريعة
الثلاثاء 18 يناير 2022

أخبار » أقامتها لجنة جنوب شرق آسيا بجمعية إحياء التراث الاسلامي - المستشفى الإسلامي الأول والوحيد في كمبوديا

نسخة للطباعة

 

     أكد رئيس لجنة جنوب شرق آسيا بجمعية إحياء التراث الاسلامي د. أحمد الجسار- أن مستشفى الكويت يعد المستشفى الإسلامي الأول والوحيد في كمبوديا، الذي يُعالَج من خلاله علاج المرضى الفقراء، وذلك بدعم المحسنين، وقد وصل عدد المرضى الذين عُولجوا منذ إنشاء المستشفى وحتى الآن أكثر من (33) ألف مريض، فأي أجر أعظم من إحياء النفوس، قال الله -تعالى-: {وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا}. وإدارة المستشفى تعمل من منطلق إنساني وخيري؛ لذا فقد جعلت أولوية العلاج فيه للفئات الأضعف في المجتمع، ولاسيما الأطفال، والأيتام منهم خاصة، وهم كثيرون هناك، وكذلك فئة النساء، والحالات الطارئة وحالات الولادة التي يموت فيها الكثير من النساء. ولعل من الإحصاءات المحزنة أن أكثر من (50) طفلاً دون الخامسة يموت يومياً في كمبوديا من مرض يمكن الوقاية منه أو يمكن علاجه. وفي نهاية تصريحه أهاب الشيخ/د. أحمد الجسار (رئيس لجنة جنوب شرق آسيا) بأهل البر والإحسان بمد يد العون والمساعدة لإخوانهم في كمبوديا، موضحاً بأن هذا المستشفى الذي يعمل منذ عام 2015م من الصدقات الجارية، فأي عمل أحب إلى الله -تعالى- من تنفيس كربات المسلم، فالمساهمة في دعم هذا المستشفى تغطي تكلفة علاج طفل مصاب بمرض حاد، أو نقص تغذية، وتساهم بتوفير التطعيمات الوقائية، وإجراء العمليات الجراحية، وإجراء الولادات للمسلمات.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة