أخبار سريعة
الخميس 23 نوفمبر 2017

أبحاث و دراسات » أهمية الدعوة إلى الله

للكاتب: الشيخ.محمد الحمود النجدي

نسخة للطباعة

الإسلام دين كامل شامل، جاء بتنظيم الأفكار والأعمال والأوقات، والجماعات والأفراد، كل عبادة لها وقت ومناسبة، ولها بداية ونهاية، كالصلاة والصيام والحج ونحوها، أما الدعوة إلى الله -تعالى- فهي عبادة مستمرة في كل وقت، وفي كل حال، وفي كل مكان؛ فعلى المسلم أن يقتدي برسول الله صلى الله عليه وسلم  ليكون من أتباعه، كما فعل الصحابة -رضي الله عنهم .

     قال الله -تعالى-: {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} (يوسف : 108)؛ فيؤدي فرائض الله، ويمتثل أمر ربه في كل حال، ويصرف جزءاً يسيراً من وقته في أمور الكسب والمعاش، ويصرف جلّ وقته في الدعوة إلى الله، كي يعبد الناس ربهم وحده لا شريك له .

وقال الله -تعالى-: {وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ}(آل عمران: 79).

وقال -سبحانه-: {وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْر}(العصر1- 3).

     فإذا فرغ من شواغل الدعوة، أو لم يتيسر له مَن يدعوه ويُعلمه، تزوَّد من العلم النافع والحكمة، من كتاب الله -تعالى- وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ؛ ليرفع الجهل عن نفسه وعن غيره، أو اشتغل بنوافل العبادات كالسنن المطلقة والأذكار وتلاوة القرآن ونحوها من القُرَب والأعمال الصالحة.

     ويُقدِّم في كل حال، ما نفعه أعم للمسلمين وغيرهم، فالنفع المتعدّي للآخر أفضل من النفع الخاص؛ فالمسلم دائم العمل في إصلاح نفسه وإصلاح غيره من الخلق ، فإذا فرغ أو لم يتيسر له من يعلِّمه أو يتعلم منه ، اشتغل بخدمة إخوانه المسلمين، وقضاء حاجاتهم، والإحسان إليهم، والتعاون على البر والتقوى.

     قال الله -تعالى-: {وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ} (القصص77). فالدعوة إلى الله أعظم الوظائف للمسلم وهي وظيفة الأنبياء، وفي تركها أعظم العقوبات، وعقوبات ترك الدعوة كثيرة ذكرها أهل العلم، ومنها: الاستبدال، قال الله -تعالى-: {وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ}(محمد: 38).

اللعن والحرمان من رحمة الله

قال الله -تعالى-: {لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ}(المائدة: 78- 79).

وقوع العداوة والبغضاء بين الناس

قال الله -تعالى-: {وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ}(المائدة: 14).

وقوع الفرقة والخلاف والعذاب في الدنيا والآخرة

قال الله -تعالى-: {وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ}(آل عمران: 104- 105).

 التدمير والهلاك

     قال الله -تعالى-: {فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}(الأنعام: 44-45).  وغير ذلك كثير؛ مما يدل على أهمية هذه العبادة، وخطر الإعراض عنها، نسأل الله -عز وجل- أن يستعملنا جميعا في طاعته.

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة