أخبار سريعة
الأربعاء 26 يونيو 2019

أبحاث و دراسات

حذّر علماؤنا ويحذرون ممن شوّه هذه الفريضة المباركة، بأنواع التشويه باستباحة الدم المعصوم، بل والعدوان على المسلمين، وعلى الأموال المحرمة، وتسمية ذلك زُوراً وبهتانا بالجهاد!!  جهادُ النفس مُقدَّماً على جهاد العدو في الخارج، وأصلاً له، فإنه ما لم يُجاهد نفسه أولاً لتفعلَ ما أُمرتْ به م يمكنه جها ....اقرأ المزيد

يكثر في أيامنا هذه الجدل والنقاش في أمور كثيرة، والتنازع بموضوعات مختلفة، والتحاور في وسائل التواصل المتنوعة، ولابد للمسلم من التزام الحدود الإسلامية في ذلك، ومراعاة الضوابط الشرعية، والآداب المرعية؛ فالمؤمن لا يخرج في شيء من نواحي حياته عن شريعة ربه {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين، ....اقرأ المزيد

أقوال السلف وأفعالهم: دلت على جَواز المناظرة، والمجادلة في بعض الأحيان، التي فيها نفع وفائدة وقعت المناظرات بين السلف أنفسهم: من الصحابة فمن بعدهم، في كثير من المسائل والأحكام؛ مما يدل على جواز ذلك عندهم   يكثر في أيامنا هذه الجدل والنقاش في أمور كثيرة، والتنازع بموضوعات مختلفة، والتحاور في ....اقرأ المزيد

أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن أنواع من الجدال المحمود، فمن ذلك: تحاجِّ آدم وموسى عليهما الصلاة والسلام  مذهب أهل السنة على ما في المعالم أن لله علما في الجمادات وسائر الحيوانات سوى العقلاء، لا يقف عليها غيره فيجب على المرء الإيمان به   يكثر في أيامنا هذه الجدل والنقاش في أمور كثيرة، ....اقرأ المزيد

كلام السلف من الذم للجدال وأهله، والتحذير من مجادلة أهل البدع، ليس على عمومه، وإنما قصدوا المذموم منه  الجدال لاستيضاح الحقِّ، ودفع ما يتعلّق به المُبطلون من متشابهات القرآن، وردّهم بالجدال إلى المُحْكم، من أعظم ما يتقرّب به المتقربون، وبذلك أخذ الله الميثاق على الذين أوتوا الكتاب   يكث ....اقرأ المزيد

كلام السلف من الذم للجدل وأهله والتحذير من مجادلة أهل البدع ليس على عمومه الله -تعالى- امتن على أنبيائه بأن آتاهم الحجة على أقوامهم اعلم أن الجدال قد يكون بحق وقد يكون بباطل؛ فأما الجدال بحق فمحمود، وأما الباطل فمذموم يكثر في أيامنا هذه الجدل والنقاش في أمور كثيرة، والتنازع بموضوعات مختلفة، والتح ....اقرأ المزيد

جاءت أقوال السلف محذِّرة من مجادلة أهل البدع ومخاصمتهم، ومجالستهم والخوض معهم  اتفق علماء السلف من أهل السُّنة: على النهي عن الجدال والخصومات في الصفات ، وعلى الزجر عن الخوص في علم الكلام وتعلمه     يكثر في أيامنا هذه الجدل والنقاش في أمور كثيرة، والتنازع في موضوعات مختلفة، والتحا ....اقرأ المزيد

من الجدل المذموم بين المسلمين، الجدل على طريقةِ أهلِ الأهواءِ والبِدَعِ ، والذي يكون سببًا في التّحوّلِِ مِنَ السُّنة إلى البدعة ، ومِنَ الهُدى إلى الضّلالِ ، وربما  من الإيمانِ إلى الكفرِ  الواجب على المسلم الحذر من كثرة الجدل في النصوص، والرضا والقبول لها، والإيمان بها واعتقادها، دون مع ....اقرأ المزيد

يكثر في أيامنا هذه الجدل والنقاش في أمور كثيرة، والتنازع بموضوعات مختلفة، والتحاور في وسائل التواصل المتنوعة، ولا بد للمسلم من التزام الحدود الإسلامية في ذلك، ومراعاة الضوابط الشرعية، والآداب المرعية. فالمؤمن لا يخرج في شيء من نواحي حياته عن شريعة ربه {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين ....اقرأ المزيد

دلت الأدلة الشرعية من الكتاب الكريم، والسنة النبوية الصحيحة على حُرمة التشبه بالكفار، من أهل الكتاب والمشركين، وكذلك حُرمة تشبه المسلم بالفسقة والعصاة، والشياطين وغيرهم، ممن&n ....اقرأ المزيد

دلت الأدلة الشرعية من الكتاب الكريم، والسنة النبوية الصحيحة، على حُرمة التشبه بالكفار، من أهل الكتاب والمشركين، وكذلك حُرمة تشبه المسلم بالفسقة والعصاة، والشياطين وغيرهم، وغيرهم ممن حاد عن الصراط المستقيم، والشرع القويم، وأوصانا الله -سبحانه- بالتمسك بديننا الحنيف، من القرآن الكريم، والسنة النبوية، ....اقرأ المزيد

يتساءل كثيرون: ما حكم ما نراه في بلاد المسلمين اليوم من اختلاط بين الرجال والنساء، في الشركات والمؤسسات بين الموظفين، وفي المستشفيات الخاصة والعامة بين الأطباء والممرضات، وفي بعض الكليات الدراسية وغيرها؟ فنقول: قد جاءت الشريعة بصون المجتمع المسلم، وحفظه من الفتن والشرور والرذائل، وأسبابها ووسائلها، ....اقرأ المزيد

أولى الإسلام مسألة طاعة وليّ الأمر أهمّيّةً خاصّة؛ بسبب المصالح العظيمة المتعلّقة بهذه المسألة؛ فطاعة وليّ الأمر تعمل على ترسيخ أسس الاستقرار في المجتمع، بعيدًا عن الشّقاق والخلاف والتّشرذم، كما أنّ الإسلام من مقاصده العظيمة: حِفظ الدّين والعقل والنّفس والعرض والمال، وكلّ هذه الأمور لا تتحقّق إلّا ب ....اقرأ المزيد

أولى الإسلام مسألة طاعة وليّ الأمر أهمّيّةً خاصّة؛ بسبب المصالح العظيمة المتعلّقة بهذه المسألة؛ فطاعة وليّ الأمر تعمل على ترسيخ أسس الاستقرار في المجتمع، بعيدًا عن الشّقاق والخلاف والتّشرذم، كما أنّ الإسلام من مقاصده العظيمة: حِفظ الدّين والعقل والنّفس والعرض والمال، وكلّ هذه الأمور لا تتحقّق إلّا ب ....اقرأ المزيد

الرد على المخالف، أصلٌ من أصول أهل السُّنة والجماعة، وعبادة عظيمة، ومقام جليل في الشريعة ، وهو من الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والدعوة إلى الله -عز وجل- الذي استحقّت به الأمة الإسلامية الخيرية على كل الأمم، كما قال تعالى: {كنتم خيرَ أمةٍ أُخرجت للناس تأمرونَ بالمعروف وتنهون عن المنكر}( آل عمران ....اقرأ المزيد

أما في العصر الحديث: فنجد الربا الخبيث في كثير من المعاملات المعاصرة، المدنية والتجارية والمصرفية وغيرها، وقد انتشر في المعاملات مثل انتشار مرض السرطان في الجسد، وأصبح الناس يأكلون الربا أو يوكلونه، إلا مَنْ رحم الله -تعالى- فمن لم يأكله ناله غباره, مصداقاً لقوله صلى الله عليه وسلم : «يأتي على ....اقرأ المزيد

أما في العصر الحديث: فنجد الربا الخبيث في كثير من المعاملات المعاصرة، المدنية والتجارية والمصرفية وغيرها، وقد انتشر في المعاملات مثل انتشار مرض السرطان في الجسد، وأصبح الناس يأكلون الربا أو يوكلونه، إلا مَنْ رحم الله -تعالى- فمن لم يأكله ناله غباره, مصداقاً لقوله صلى الله عليه وسلم : «يأتي على ....اقرأ المزيد

ذكرنا في الحلقة السابقة حرمة الربا والإجماع على ذلك، والأدلة من القرآن الكريم. وها هي ذي الأدلة من الأحاديث النبوية: وأما ما جاء في السُّنة المشرفة: 1- فعن أبي هريرة رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم  قال: «اجْتَنبوا السّبع الموبقات، قالوا: يا رسول الله، وما هن؟ قال: الشركُ بال ....اقرأ المزيد

هذا بحث مختصر في حرمة الربا، وصوره القديمة والمعاصرة، والفرق بينه وبين البيع ، وآثاره الاقتصادية وأضراره على المجتمعات والدول. ولا شك أن الربا آفة من الآفات، إذا أصابت الاقتصاد فإنها تنتشر فيه كانتشار السرطان في جسم الإنسان ، وكما يعجز الأطباء عن علاج السرطان أحيانا؛ فإن رجال الاقتصاد والمفكرين وال ....اقرأ المزيد

القاعدة الأولى: يجب حملُ كتاب الله -تعالى- على الأوجه الإعرابية اللائقة بالسياق، والموافقة لأدلة الشرع:  هذه القاعدة توجب حمل آيات التنزيل، على الأوجه الإعرابية اللائقة بسياق الآية ومعناها، والموافقة لأدلة الشرع، دون الأوجه الجافية عنها، وإنْ كان لها وجهٌ صحيح في العربية، فليس كل ما صحّ القول ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة