أخبار سريعة
الأربعاء 03 مارس 2021

الافتتاحية

التدرج سنة ربانية

        التدرج سنة ربانية في كل شيء، في الخلق والتكوين، وفي التربية والإعداد، وفي الدعوة والتشريع، وهي في ذلك تنسجم مع فطرة الإنسان؛ فتحقيق التمام والكمال لا يكون بجرة قلم، وإنما يكون خطوة خطوة، وشيئًا فشيئًا؛ وكما يقولون مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة. ولقد شاءت إرادة الله -ت ....اقرأ المزيد

     امتن الله على قريش بمنة كبيرة؛ حيث بين -سبحانه وتعالى- أنه قد أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف، قال -تعالى-: {لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ (1) إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ (2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ (3) الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ}،&nbs ....اقرأ المزيد

  الصبر خلق من أبرز الأخلاق في حياة الدعاة، فالصبر يعين الداعي على تبليغ تعاليم الإسلام والدعوة إلى تطبيقه، وتحمل الإيذاء في سبيل ذلك.       والداعية يحتاج إلى الصبر في كل مراحل دعوته، فهو يحتاجه للحصول على العلم الشرعي اللازم للدعوة، ومحتاج للصبر في التعامل مع المدعوين، ومحتاج ....اقرأ المزيد

  يقول الله -تعالى- {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ} (الملك:2)، أي أنه -سبحانه- قد خلق الموت والحياة ليختبركم أيها الناس، أيكم خير عملا وأخلصه إلى الله، وهو العزيز الذي لا يعجزه شيء، والغفور لمن تاب من عباده.   ....اقرأ المزيد

   يقول الله -تعالى- على لسان رسوله الكريم - صلى الله عليه وسلم -: {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي  وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} (يوسف:108).      لا شك أن سبيل الأنبياء -صلوات الله تعالى عليه ....اقرأ المزيد

العلم أساس نهضة الأمّة

        العلم هو أحد أعمدة بناء الأمم وتقدّمها، وهو أساس قيام المجتمعات المتحضرة ونهضتها، وإنّ النّاظر في تاريخ أمتنا الإسلامية يجد أنها ما تقدمت وارتقت سلم المجد إلا عندما ارتبطت بالعلم ارتباطًا وثيقًا، فقد كان العلم والتعلم أحد أركان حضارتها، وأول رسالة تلقاها نبينا - صلى ....اقرأ المزيد

الوقت هو الحياة

  يقول الشاعر في بيان أهمية الوقت للإنسان: يسر المرء ما ذهب الليالي                                       وكان ذهابهن له ذهابا      فالوقت هو الحياة، والإنسان مرتبط بتلك الأوقات الث ....اقرأ المزيد

       قال الله -تعالى-: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّه} (آل عمران: من الآية110) ، تلك الخيرية أهلت الأمة قديمًا لقيادة العالم، وهداية الخلق إلى سبيل الحق، كما قال -سبحانه-: {وَكَذَلِك ....اقرأ المزيد

       الوحدة والائتلاف وترك التنازع والاختلاف، والاعتصام بالكتاب والسنة مما يدفع عن العبد كثيراً من الفتن التي تصيبه؛  فبالوحدة تقوى الشوكة، ويعز الدين، يقول-تعالى-: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُ ....اقرأ المزيد

    يقول الله -تعالى- في كتابه الكريم: {فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ} (هود:116).     ....اقرأ المزيد

«نِعم السلف أنا لك»

       ذهب المحققون من أهل العلم إلى أن مفهوم السلف عند الإطلاق يراد به الصحابة الكرام، والتابعون لهم بإحسان، وأتباع التابعين، من أهل القرون الثلاثة الوارد ذكرهم في الحديث المتفق عليه، قال- صلى الله عليه وسلم -: «خَيْرُ الناسِ قَرْنِي، ثُمَّ الذين يَلُونَهُم، ثُم ....اقرأ المزيد

دعوتنا بين الرفق والشدة

  - إن الله -تبارك وتعالى- قد امتدح الدعاة إليه، فقال -عزمن قائل-: {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} (فصلت:33). والله --عز وجل-- رحيم ودود رفيق يحب الرفق واليسر في كل شيء، قال - صلى الله عليه وسلم -: «إِنَّ اللَّه ....اقرأ المزيد

       أمرنا الله - سبحانه وتعالى- بأداء الأمانة، فقال: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا}، وقال -تعالى-: {وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ}، قال الشيخ عبدالعزيز ابن باز - رحمه الله -: «المؤمن ليس بخوان ولا غشاش ....اقرأ المزيد

  - بين الفينة والأخرى يخرج علينا من يتطاول على مقام النبوة، وهو في الحقيقة لا يتطاول على مقام النبوة فحسب وإنما يتطاول على الله رب العالمين الذي أرسل هؤلاء الأنبياء، فمن زعم أن الإسلام ناقص أو يحتاج إلى تصحيح أو تعديل فقد أعظم الفرية على الله -عز وجل- قال -عز من قائل-: {كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْ ....اقرأ المزيد

المسؤولية هي الأمانة

      خلق الله -تعالى- الإنسان وحمَّله الأمانة التي أبت السماوات والأرض أن يحملنها وأشفقن منها؛ فهو مسؤول عنها يوم القيامة، قال -تعالى-: {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإ ....اقرأ المزيد

  - لا أحد يشك في أن المسلم الصادق يحب الله ورسوله، وليس أدل على ذلك - في هذه الأيام- من هذه الغضبة التي أعلنها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها حبا وغيرة بسبب تلك الرسوم المسيئة لسيد الأولين والآخرين محمد بن عبد الله - صلى الله عليه وسلم -، وهذا أمر محمود، يدل على حب المسلمين الشديد ....اقرأ المزيد

التنافس الشريف

  يقول الله -تعالى- في كتابه الكريم: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيل ....اقرأ المزيد

  ذكر الدكتور نبيل خليفة في محاضرة له، بأن الإسلام هو دين القرن الحادي والعشرين بلا منازع، وذكر أسبابا لذلك منها: - أولا: أن العالم الإسلامي يتطور، وأنه أكبر قوة ديمغرافية في العالم. - ثانيا: الاقتصاد وأهميته؛ حيث يحتل المسلمون أقوى قوة اقتصادية في العالم (ثلثي القوة الاقتصادية العالمية). ....اقرأ المزيد

       استطاعت الكويت -بفضل من الله تعالى ورحمة- أن تكون أكبر حاضنة للعمل الخيري الإسلامي على مستوى العالم الإسلامي، فلا تكاد تلتفت يمينا أو شمالا إلا وترى الكويت سباقة في جميع مجالات الخير والعمل الإنساني، فلو نظرت إلى تجربة الكويت في مجال العمل المصرفي الإسلامي لوجدت بأن بيت ا ....اقرأ المزيد

الإفساد في الأرض

       لقد نهى الله -تعالى- خلقه عن الإفساد في الأرض؛ فقال -جل وعلا-: {وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا}. (الأعراف: 56). ولما كان الفساد من عظائم الأمور، توعد الله -تعالى- المفسدين بالعذاب الأليم في نار جهنم؛ فقال -عز من قائل-: {وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَ ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة