أخبار سريعة
الأحد 17 نوفمبر 2019

الافتتاحية » سمو الأمير ونبذ أسباب الفتن والفرقة

نسخة للطباعة

سمو الأمير ونبذ أسباب الفتن والفرقة

 

     عبّر سمو أمير الكويت عن عظيم شكره وامتنانه لشعب الكويت الوفي الذي أحاطه بموفور مشاعر الحب والعطاء خلال فترة علاجه في الخارج، وذلك خلال افتتاح أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد اليوم دور الانعقاد الرابع والأخير من الفصل التشريعي الخامس عشر.

وحذر أمير الكويت في النطق السامي من خطورة الأوضاع التي تحيط بالمنطقة، مشيرًا إلى أن بلاده تتابع بترقب وحذر ما يدور في تلك الدول، وأعرب عن أمله في أن تنتهي تلك الأزمات بما يعود على المنطقة بالأمن والاستقرار.

وقال: إن منطقتنا تشهد ظروفًا مصيرية عصيبة غير مسبوقة، وأن الكويت تتابع بالقلق والألم ما يجري في عدد من الدول الشقيقة من مظاهر التصعيد وعدم الاستقرار.

     وأضاف: إزاء هذه الظروف الدقيقة علينا أن نأخذ العبرة مما يجري حولنا، ولا خيار أمامنا إلا ترسيخ وحدتنا الوطنية، وتلاحم مجتمعنا، ونبذ أسباب الفتن والفرقة، وإثارة النعرات العصبية البغيضة، ومن أخطرها انحراف وسائل التواصل الاجتماعي التي صارت معاول تهدم الوحدة الوطنية وتمزقها، وتسيء إلى سمعة الناس وكراماتهم وأعراضهم، وقد دعوتكم غير مرة إلى تحرك جاد وعاجل للقضاء على هذه الظاهرة الخطيرة وحماية مجتمعنا من آفاتها الفتاكة، ولا شك أن سمو الأمير قد وضع إصبعه علىالجرح الذي ينزف في جسد هذه الأمة.

     يعلم العقلاء بأن وسائل التواصل الاجتماعي نعمة أنعمها الله -تعالى- علينا في هذا العصر؛ فقد قربت البعيد، وجعلت العالم قرية صغيرة يستطيع من في أقصاها الاتصال بمن في أدناها بسهولة ويسر، ولكن -مع الأسف- فإن ضعاف النفوس قد أساؤوا استغلال تلك الوسائل وسخروها لهدم ثوابت المجتمع وبث الفتن والشقاق بين ربوعه؛ مما حول تلك الوسائل إلى معاول هدم وفتنة وشقاق في المجتمع!

قال -تعالى-: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} (الحجرات:13)، وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إن أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا».

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة