أخبار سريعة
الأربعاء 16 يونيو 2021

مقالات » نصرة فلسطين واجب ديني

للكاتب: رجب أبو بسيسة

نسخة للطباعة

 

 

      مِن خصائص المجتمع المسلم أنه مجتمع يقوم على عقيدة الولاء والبراء، الولاء لله ولرسوله وللمؤمنين، والبراء مِن كلِّ مَن حادَّ الله ورسوله، واتبع غير سبيل المؤمنين، وهاتان الخاصيَّتان للمجتمع المسلم مِن أهم الروابط التي تجعل من ذلك المجتمع مجتمعًا مترابطًا متماسكًا، تسوده روابط المحبة والنصرة، وتحفظه مِن التحلل والذوبان في الهويات والمجتمعات الأخرى.

فريضة ربانية

     فعقيدة الولاء والبراء تنبع أهميتها مِن كونها فريضة ربانية، ومِن كونها كذلك سياج الحماية لهوية الأمة الثقافية والاجتماعية، ولا أدلَّ على أهمية هذه العقيدة مِن اعتناء القرآن بتقريرها، فمرة يذكرها على اعتبار أنها الرابطة الإيمانية التي تجمع المؤمنين فتحثهم على فعل الصالحات، قال -تعالى-: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} (التوبة:71)، ومرة يذكرها محذرًا من الانسياق وراء تحالفات تضع المسلم جنبًا لجنب مع الكافر في معاداة إخوانه المسلمين، قال -تعالى: {لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ} (آل عمران:28).

عقيدة الولاء والبراء

     ومرة يذكر عقيدة الولاء والبراء على أنها الصبغة التي تصبغ المؤمنين، ولا يمكن أن يتصفوا بما يناقضها، قال -تعالى-: {لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (المجادلة:22)، إلى غير ذلك من الآيات.

قضية عقيدة

      نصرة فلسطين قضية عقيدة وليست أمرًا إنسانيًّا فقط، بل عقيدة راسخة، وعبادة عظيمة، ورباط وثيق بين المؤمنين، انتبهوا إلى المصطلحات التي يرددها بعض الناس، فالقضية قضية دين وإيمان، وليست مجرد حقوق إنسان فقط، والله ما نقموا من أهل فلسطين؛ إلا أنهم يؤمنون بالله وحده، قال -تعالى-: {وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ} (البروج:8).

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة