أخبار سريعة
الأربعاء 16 يونيو 2021

مقالات » شيخ المكبرية بالحرم المكي - الشيخ العلامة عبدالرحمن العجلان - في ذمة الله

للكاتب: الفرقان

نسخة للطباعة

شيخ المكبرية بالحرم المكي  - الشيخ العلامة عبدالرحمن العجلان - في ذمة الله

 

توفي العلامة الشيخ عبدالرحمن عبدالله العجلان -رحمه الله- صباح الجمعة 25 رمضان 1442هـ الموافق 7 مايو 2021م عن عمر يناهز 85 عامًا، وذلك بعد مسيرة حافلة بالعلم والأعمال الجليلة؛ حيث فرغ نفسه لتدريس العلوم الشرعية تحت مكبرية المسجد الحرام لأكثر من 35 عامًا، وقد كان حريصًا على إلقاء دروسه وعدم تأخيرها، حتى إنه كان يلقيها خلال أزمة جائحة كورونا المستجد «كوفيد-19» عن بعد.

نسبه ومولده

     هو فضيلة الشَّيخ عبد الرحمن بن عبد الله العجلان، المدرِّس بالمسجد الحرام، وصاحب إسهامات علميَّة ودعويَّة عديدة، ولد في محافظة عيون الجواء التابعة لمنطقة القصيم في المملكة العربية السعودية عام 1357هـ الموافق 1938م، وطلب العلم بها ودرس فيها إلى أن التحق بالجامعة.

دراسته

     تلقَّى -رحمه الله- تعليمه في الكتاتيب ببلدته عيون الجواء، كما درس دراسته النظامية في منطقته، فقد التحق بالمدرسة الفيصلية في بريدة بمنطقة القصيم عام 1368هـ وتخرج فيها عام 1371هـ، ثم التحق بمعهد بريدة العلمي عام 1374هـ، وفي عام 1379 هـ التحق بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، ثم التحق بالمعهد العالي للقضاء في عام 1386هـ.

مشايخه

     أخذ العلم عن كثيرٍ من العلماء الفضلاء، ومنهم: المشايخ (عبد العزيز ابن باز-عبد الله بن حميد- محمد الأمين الشنقيطي- عبد الرزاق عفيفي- صالح الخريص- صالح بن إبراهيم البليهي- محمد بن عبد الله السبيل-عبد الله بن عبد الرحمن الغديان- عبد الله السايح- صالح الناصر- علي الضالع- حمود بن عقلا- إبراهيم العبيد- إبراهيم العمار- علي البراهيم المشيقح- صالح السكيتي- محمد المرشد- عبد الرحمن الدخيل- مناع بن خليل القطان- عبد القادر شيبة الحمد- عطية محمد سالم-عبد الحكيم سرور).

أعماله

- عُرف الشيخ بعلمه وفضله فما أن تخرَّج -رحمه الله- من المدرسة الفيصلية عام 1371هـ حتى عيِّن في السنة التي تليها في مدرسة ثرمداء الابتدائية وعمره لم يتجاوز الخمسة عشر عامًا.

- في عام 1381هـ عيِّن مدرسًا في معهد المدينة العلمي، كما كلِّف التدريس في المسجد النبوي الشريف في هذه الأثناء.

- في عام 1386هـ كلِّف التدريس بكلية الشريعة بالرياض بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.

- في عام 1387هـ عين مفتشًا في المعاهد العلمية.

- في عام 1393هـ كلف بأمر جلالة الملك فيصل -رحمه الله- افتتاح محكمة عجمان وتعيينه قاضيًا فيها إلى عام 1405هـ، كما بدأ التدريس في المسجد الحرام فظلَّ في القضاء والتدريس في المسجد الحرام.

- في عام 1410هـ عين رئيسًا لمحاكم منطقة القصيم واستمر فيها إلى عام 1420هـ.

- للشيخ مشاركات في الندوات العلمية والمحاضرات في المساجد والإعلام عبر الإذاعة وغيرها في عدد من المناطق داخل المملكة وخارجها، وقد شارك في الإجابة عن أسئلة المستفتين في إذاعة القرآن الكريم من عام 1421هـ إلى عام 1428هـ.

دروسه وتعليمه

     درَّس الشيخ -رحمه الله- في عدد من المناطق، وقد بدأ التدريس في دار الحديث بمكة المكرمة بعد عامين أو ثلاثة من قدومه إلى مكة المكرمة، وكان -رحمه الله- يبسِّط المعلومات، ويقرِّب المسائل، ويشرح شرحًا يفهمه الجميع، كما كان يراعي حال المخاطب والطالب، فلغته العلميَّة في دروسه في الحرم ليست مثل دروسه في الدار؛ إذ إنَّ في الحرم طلبة العلم والعوام فكان يبسط لهم أكثر، أما في الدار فلأن المخاطَب طلاب علم كانت لغته وكان إلقاؤه يختلف قليلًا ومع ذلك فقد كان يشرح بأسلوبٍ سهل بسيط، كما أنَّه ظل سنوات طويلة يلقي دروسه في مسجد حيِّه الذي يصلي فيه، فقد كان يصلي صلاة العصر ثم يلقي درسًا، وغالبًا ما كان يقرأ من رياض الصالحين، ويعظ الناس ويذكرهم، ويلقي الكلمات في الفقه والعقيدة وغير ذلك، ويذكر عنه بعض جيرانه أنَّ عددًا من الجيران ممَّن كان يرى العمل ببعض المسائل التي يراها الشيخ مخالفة للسنة الصحيحة كانوا قد تركوها أخذًا بقول الشيخ ورأيه فكان -رحمه الله- له تأثيرٌ بالغ بدروسه وكلماته.

تدريسه في الحرم

     أمَّا تدريسه في الحرم فقد درَّس فيه ما يزيد عن الثلاثين سنة، وكان مثالًا للعالم الزاهد المهتمِّ بالعلم وأهله، فكانت دروسه لا تنقطع إلا في أحلك الظروف، وكان يحضر دروسه في الحرم حتى مع تعبه ومرضه، وكان -رحمه الله- يناقش طلابه ويقبل منهم، يقول الدكتور وديع غوجان: «كانت الأسئلة توجَّه إلى الشيخ كالعادة، وفي أحد الأسئلة سؤال مضمونه: السؤال عن حكم صلاة ركعتي الطواف بعد الصبح وبعد العصر، فأجاب الشيخ بتأخير الصلاة إلى أن تطلع الشمس أو تغرب، فلمَّا انتهى الشيخ ذهب فطاف ثم رجع تحت المئذنة فأردت الاستدراك والتبين منه في المسألة، فوجدت بجانبه أخاه وهو شبيهٌ بالشيخ، حتى إنَّه قد يخيل إلي أنهما توأم، فقلت: أين الشيخ العجلان؟ فالتفت كل منهما إلى الآخر وقال هو ذا، وابتسما…فزادت حيرتي، فقلت: أسأل عن الشيخ الذي يلقي بالصحن، فقال لي: إذن تقصد هذا وأشار إلى الشيخ عبد الرحمن، فطرحت عليه السؤال وما أجاب فضيلته به السائل ثم قلت: لكن شيخنا صحت زيادة «لا صلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس ولا صلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس الا بمكة إلا بمكة» وقلت: والحديث صححه الألباني -رحمه الله-، فقال الشيخ العجلان: إذا ثبت الحديث فيجوز الصلاة إذا بعد الصبح وبعد العصر»، وقد شرح الشيخ -رحمه الله- كتبًا مهمة عديدة من أهمها: (تفسير ابن كثير -رحمه الله- وكتاب التوحيد والعقيدة الواسطية والروض المربع والرحبية ودليل الطالب وأصول الأحكام والرحيق المختوم وزاد المعاد والكافي).

أخلاقه وعبادته

     من أكثر الصفات التي كان يتمتَّع بها -رحمه الله- أنَّه كان متواضعًا مع طلابه وزوَّاره وجلسائه ومع من يلقاهم، وكان لا يرى نفسه أفضل من طلابه ويتواضع لهم كثيرًا، كما كان مبتسمًا بشوشًا في تعامله مع الناس، وكان يبدي بعض العتب حين يكثر الطلاب من تقبيل رأسه، ويأبى تقبيل يده تواضعًا، وكان لا يرد الناس أيًّا كان منصبه وجاهه وعرقه.

قضاء حوائج الناس

     أمَّا عن قضائه حوائج الناس واهتمامه بهم فكثير، وكان النَّاس يأتونه إلى المسجد لقضاء حوائجهم -ولا سيما بعد صلاة العصر- فيأتونه بالخطابات والأوراق والحاجات فيقضي حوائجهم، إما بنفسه وبماله أو بجاهه وبتوجيهم إلى من يخدمهم وييسر حالهم، ولا يدخر في ذلك جهدًا، بل ويسأل عن جيرانه وأصحابه وطلابه، ويقف معهم، ويحضر الجنائز حتى مع تعبه ومرضه.

عبادته

     أمَّا عبادته -رحمه الله- فقد كان آية فيها، كان من أكثر ما يلتزم بها: صلاة الجماعة، فكان لا يتخلَّف عنها، بل كان -رحمه الله- لا يتخلف عن الصف الأول، يقول أحد جيرانه ممن جاوره أكثر من اثنتي عشرة سنة: «لم أدخل المسجد إلا وهو موجود في الصف الأول، وكان أهل المسجد يفتقدونه في المرات النادرة التي لا يكون فيها في المسجد -عدا أوقات ذهابه للحرم- وذلك حين يحضر جنازة فيبادر الجميع بالاتصال بأبنائه والاطمئنان عليه؛ إذ إنه لا يعهد عليه أن يتخلف عن الصف الأول».

     وممَّا تميز به أنَّه كان لا يغادر المسجد بعد الفجر إلى شروق الشمس، كانت تلك عادته اليومية، وكذلك بين المغرب والعشاء حين لا يكون في الحرم فإنه يمكث في المسجد ولا يخرج منه، أمَّا إن كان في الحرم فإنه كثيرًا ما يستغل الأوقات بين الأذان والإقامة أو قبل الأذان بدقائق في الطَّواف، كما أنه لم يعرف عنه ترك قيام الليل منذ شبابه.

كثير التعلق بالمسجد

      وكان -رحمه الله- كثير التعلق بالمسجد، وقد أنشأ مكتبة في المسجد الذي يصلِّي فيه وكثيرًا ما يجلس فيها، وكان نادر الخروج إلى المناسبات إلا الجنائز، بل كان قليل الخروج من مكة المكرمة حتى في الإجازات، كما كان -رحمه الله- كثير الصيام، ويعرف عنه أنه كان يصوم يومًا ويفطر يومًا، وبقي على هذه الحال قرابة الخمسة عشر عامًا، حتى تعب ومرض فكان يصوم الاثنين والخميس وأيام البيض.

علاقته وطيدة بالقرآن الكريم

      كما كانت علاقته وطيدة بالقرآن الكريم، وكان وقت جلوسه في المسجد يستغله في قراءة القرآن، يقول أحد جيرانه: «ما دخلت المسجد والشيخ موجود إلا رأيت المصحف معه، ونادرًا ما كان يجلس من دونه في المكتبة»، ويذكر الشيخ فهد العماري أنه كان يختم كل ثلاث.

 

أضف تعليقك

التعليقات

لا توجد تعليقات لهذه المادة

©2015 جميع الحقوق محفوظة