أخبار سريعة
الإثنين 10 مايو 2021

مكتبة الفتاوى » الصلاة

   - الصلاة في الليل تسمى تهجدا وتسمى قيام الليل، كما قال الله -تعالى-: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ} وقال -سبحانه-: {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا} وقال -سبحانه- في سورة الذاريات عن عباده المتقين: {آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَ ....اقرأ المزيد

  - لا ريب أن صلاة التراويح قربة وعبادة عظيمة مشروعة، والنبي - صلى الله عليه وسلم - فعلها ليالي بالمسلمين، ثم خاف أن تفرض عليهم فترك ذلك وأرشدهم إلى الصلاة في البيوت، ثم لما توفي - صلى الله عليه وسلم - وأفضت الخلافة إلى عمر بعد أبي بكر - رضي الله عنهما - ورأى الناس في المسجد يصلونها ....اقرأ المزيد

الصلاة الوسطى

    - اختلف أهل العلم في تعيينها، هل هي العصر أم الفجر أم الظهر أم المغرب أم العشاء، أم أنها إحدى الصلوات الخمس إلا أنها مبهمة؟ والأقرب أنها صلاة العصر؛ لما في الصحيحين أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «شغلونا عن الصلاة الوسطى حتى غابت الشمس». وفي رواية لمسلم: «شغلو ....اقرأ المزيد

  - في (صحيح مسلم) «عن عثمان بن أبي العاص - رضي الله عنه ، أنه قال: يا رسول الله: إن الشيطان حال بيني وبين صلاتي وقراءتي يلبسها علي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ذاك شيطان يقال له خنزب، فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه، واتفل عن يسارك ثلاثا، ففعلت ذلك فأذهبه الله عز وجل عني». فال ....اقرأ المزيد

النوم في أثناء خطبة الجمعة

  - إن النوم الخفيف الذي لا يزول معه الشعور لا ينقض الوضوء. فقد ثبت أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يؤخر صلاة العشاء بعض الأحيان حتى كان أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تخفق رؤوسهم ثم يصلون ولا يتوضؤون. ....اقرأ المزيد

  - قراءة القرآن أفضل، إلا إذا وجد ما يقتضي رجحان غيرها، كالتسبيح والتحميد والتكبير والتهليل في مواضع من الصلاة دلت السنة على الذكر بها فيها، وكذا بعد الصلاة بالنسبة لما ثبت فيه دليل على مشروعية العمل بعدها، والقاعدة: أن كل ذكر خص شرعا بوقت أو مكان كان مقدما على غيره في ذلك، بل قد نهي عن قراءة ....اقرأ المزيد

الأذان للصلاة الفائته

  - إذا كان الإنسان في بلد قد أذن فيه للصلاة كما لو نام جماعة في البلد ولم يستيقظوا إلا بعد طلوع الشمس فلا يجب عليهم الأذان اكتفاء بالأذان العام في البلد؛ لأن الأذان العام في البلد حصل به الكفاية وسقطت به الفريضة. أما إذا كان في مكان لم يؤذن فيه فالأذان واجب؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - ....اقرأ المزيد

    - المشروع بعد المغرب ركعتان فقط الراتبة، فمن صلى بعدها زيادة ستاً أو ثمانياً أو عشراً أو أكثر فلا حرج عليه، لكن بعض الناس قد يظن أن للست خصوصية، وهذا لا أصل له، ولم يثبت في حديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم - يدل على ذلك وإن اعتاده بعض الناس، فالست ليس لها خصوصية، و ليس له ....اقرأ المزيد

  - تعدد الجماعة على قسمين: القسم الأول: أن يكون ذلك راتباً؛ بحيث تتعمد الجماعة الثانية التأخر، حتى تقيم جماعة أخرى، فهذه بدعة؛ لأن المسجد لا يقام فيه إلا جماعة واحدة. والقسم الثاني: ألا يكون ذلك راتباً معتاداً؛ لكن بعد أن تنتهي الجماعة الأولى يأتي أناس يدخلون المسجد فيصلون جماعة فهذا مشروع وس ....اقرأ المزيد

الأذان للمنفرد

  - المنفرد لا يتأكد في حقه الأذان وإن كان مسنونًا، وليس مثل الجماعة، وقد جاء في الاثنين: «أذنا، وأقيما وليؤمكما أكبركما» (البخاري: 2848)، فهو مطلوب في هذه الحال مع التأكيد، أما المنفرد فلا شك أنه جاء أنه لا يسمعه شيء من حجرٍ ولا مَدَرٍ إلا شهد له يوم القيامة (يُنظر: البخاري: 609)، ....اقرأ المزيد

  - في هذه الحال إذا ركب المسافر راحلته وأدركته الصلاة قبل مغادرة البلد وقبل مفارقة عامر البلد، فإنّه حينئذٍ يلزمه أن يصلي مع جماعة المسلمين في المسجد ولا سيما وهو في هذه الصورة قد سمع المؤذِّن، فإذا سمع المؤذن تلزمه الإجابة، كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -  لعبدالله بن أم مكتوم: &la ....اقرأ المزيد

  - جاء في الحديث من قوله - صلى الله عليه وسلم -: «البخيل الذي مَن ذكرتُ عنده فلم يُصلِّ عَلَيّ» [الترمذي: 3546]، فإذا ذُكر - صلى الله عليه وسلم - يُصلي عليه المستمع، اللهم صلِّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، لكن جاء أيضًا الأمر بالإنصات للخطيب يوم الجمعة، فلي ....اقرأ المزيد

أداء السنن في المنزل

  - جاء في صحيح مسلم من حديث طويل قوله: «فعليكم بالصلاة في بيوتكم فإن خير صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة» وحديث «خير صلاة الرجل في بيته إلا المكتوبة». ....اقرأ المزيد

قضاء الفوائت

  - بالنسبة لقضاء الفوائت فعليك أن تكثر من النوافل، وتصلى من الصلوات ما يغلب على ظنك أنه يؤدي ما عليك من الصلوات، والله يغفر ويسامح في الباقي، وعليك دائما بالتوبة والاستغفار. ....اقرأ المزيد

آخر وقت يدرك الوتر فيه

  - آخر وقت من الليل قبل طلوع الفجر، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: «صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى». متفق على صحته ....اقرأ المزيد

صلاة الغائب

      - تجوز صلاة الجنازة على الميت الغائب لفعل النبي - صلى الله عليه وسلم  -، وليس ذلك خاصًا به، فإن أصحابه -رضي الله عنهم- صلوا معه على النجاشي، ولأن الأصل عدم الخصوصية، لكن ينبغي أن يكون ذلك خاصا بمن له شأن في الإسلام، لا في حق كل أحد. ....اقرأ المزيد

©2015 جميع الحقوق محفوظة